أخبار عاجلة

بالصور.. " الطبلية " كشك خشبى تحول لباب رزق لشباب حلايب وشلاتين

جنوب البحر الأحمر، وتحديداً فى مدينة الشلاتين، عاصمة مثلث حلايب وشلاتين، يوجد هناك سوق دولى كبير يسمى سوق الشلاتين الدولى، يضم قرابة ألف محل تجارى، أغلبهم مشيد من الأخشاب، ويطلق على المحل المشيد بالأخشاب هناك "طبلية".

قال أبو عبيدة عيسى من شباب مدينة الشلاتين، جنوب البحر الأحمر، إن الكثير عند زيارته للشلاتين، وخاصة لسوق الشلاتين الدولى يلاحظ أن أغلب المحلات هناك عبارة عن أكشاك خشبية أو كما يطلق عليها سكان المنطقة "طبلية" للوحدة منهم.

وأضاف أبو عبيدة أن أغلب تلك الأكشاك مشيدة من خشب الحبيبى، فهى قليلة التكلفة، وتسمى الطبلية و أن إنخفاض تكلفة إنشاء الطبلية فى سوق الشلاتين الدولى، حفز عدد كبير من الشباب على القيام بعمل طبلية ومزاولة التجارة من خلالها من بهارات وأعشاب والتى أغلبها يصل من السودان مثل الكركديه والجنزبيل والقرفة والحنة وكذلك لبن الجمال وغيرها.

وأوضح أبو عبيدة لـ"اليوم السابع"، أن " الطبلية " أو الكشك الخشبى له أشكال متعددة يعتمد عليه عدد كبير من شباب المنطقة في بداية حياتهم إذ لا تحتاج الطبلية رأس مال أكثر من خمسة آلاف جنيهًا ليبدأ بها شاب رحلته في الحياة .

وأشار عيسى، أن الطبلية مكان لبيع المنتجات الخاصة بقبائل المنطقة من العبابدة والبشارية مثل مشروب الجَبنة و أدواتها و لبن الجمال و سمن الماعز و أكياس الفحم و بعض الأعشاب الجبلية و البن الحبشى و بعض المنتجات السودانية من أعشاب مختلفة.

وتابع أبو عبيدة ل اليوم السابع أن إنتشار " الطبلية" فى سوق الشلاتين الدولى حقق حياة مقبولة لشاب فى بداية حياته يستطيع من خلالها التوسع لاحقًا .

ومن جانبه قال ناصر البشارى، من شباب الشلاتين، أن هناك عدد كبير من شباب الشلاتين قاموا باقتراض مبالغ لا تزيد عن 5 الاف جنية من البنوك، لانشاء الطبلية وما يباع فيها من منتجات خاصة بأبناء قبائل المثلث.

واضاف البشارى ل اليوم السابع " أن منهم من قام بإنشاء الطبلية وجمع لبن الجمال من رعاة الابل لبيعه داخل الطبلية لزوار حلايب وشلاتين والراغبين فى شراءه، موضحا أن قلة تكلفة انشاء الطبلية وسهولة الحصول على البضاعة ادت الى انتشار الطبالى بسوق الشلاتين وخاصة من الشباب واصبحت الطبلية مشروع صغير منخفض التكاليف يضمن حياة مقبولة للشباب الباحث عن العمل.

ويعد سوق الشلاتين الدولى، مركز تنمية واقتصاد حلايب وشلاتين بجانب سوق الجمال، حيث اغلب اهالى المنطقة يعملون من خلاله فى التجارة التى كانت قديما يتم تداولها عبر السوق والسودان مباشرة والذى كان فى توقيتها يرد معها تجار " شنطة " سودانيين الجنسية لبيع منتجاتهم بالشلاتين.

الطبلية كشك خشبى بسوق الشلاتين

الطبلية كشك خشبى بسوق الشلاتين

 

الطبلية كشك خشبى بسوق الشلاتين1
الطبلية كشك خشبى بسوق الشلاتين

 

الطبلية كشك خشبى بسوق الشلاتين2

سوق الشلاتين التجارى

 

الطبلية كشك خشبى بسوق الشلاتين4

احد الشباب يبيع الاعشاب داخل طبلية يملكها 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى النيابة تحرز كتب سحر وشعوذة من شقة قاتل والدته وشقيقه في إمبابة