أخبار عاجلة
الرئيس السيسي يوفد مندوبين للتعزية -
كوبر: "لو المصريين مش عاجبهم طريقتى يمشونى" -
العاشرة مساءً موعد مباريات الدورى فى رمضان -
الأهلي يفاوض "دفندر" الإسماعيلى -

وزير السياحة يشارك في احتفالية اكتشاف «تمثال المطرية»

وزير السياحة يشارك في احتفالية اكتشاف «تمثال المطرية»
وزير السياحة يشارك في احتفالية اكتشاف «تمثال المطرية»
شارك مساء اليوم يحيى راشد وزير السياحة بالحضور في الاحتفالية التي نظمتها وزارة الآثار بالتعاون مع وزارة السياحة ممثلة في هيئة تنشيط السياحة، وذلك للإعلان عن وقائع اكتشاف التمثال الآثرى الذى تم اكتشافه مؤخرا فى منطقة المطرية وتم نقل أجزاءه إلى المتحف المصرى بالتحرير.

أعرب وزير السياحة عن سعادته البالغة بهذا الاكتشاف الآثرى الفريد الذي يعد بمثابة أداة ترويجية مميزة للمقصد السياحي المصري. 

حضر الاحتفالية كل من وزير الاثار الدكتور خالد العناني، وطارق قابيل وزير الصناعة والتجارة، وأمير الدنمارك، وسحر طلعت مصطفى رئيسة لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب.

كما حضر لفيف من سفراء بعض الدول من بينهم سفراء دول إسبانيا و اليابان و النمسا و صربيا والمجر وسويسرا وفرنسا والدنمارك، إلى جانب عدد من المستشارين الثقافيين من العديد من الدول.

وقد حظيت الاحتفالية بتغطية إعلامية موسعة من قبل وسائل الإعلام المحلية والدولية.

وألقى الدكتور خالد العنانى وزير الآثار كلمة أعلن خلالها أن التمثال الآثرى الذى تم اكتشافه هو للملك بسماتيك الأول وهو من الأسرة 26 وقد حكم مصر لمدة 54 عاما من(664-610 قبل الميلاد).

كما أعرب عن سعادته وتهنئته للشعب المصرى بهذا الاكتشاف الآثرى لما له من أهمية وقيمة تمثلت فى الترويج وتسليط الضوء بشكل كبير على مصر بصورة مشوقة، وهو ما ينعكس فى التواجد الإعلامى الدولى والمحلى الكبير سواء فى احتفالية اليوم أو أثناء نقل هذا الآثر إلى المتحف المصرى.

وأوضح الوزير أن هذا الكشف يؤكد على أن مصر ما زال بها العديد من الآثار والكنور الأثرية التى لم تكتشف بعد وهو ما يدلل بقوة على عظمة وعراقة الحضارة المصرية القديمة.

كما تقدم وزير الآثار بالشكر إلى وزارتي السياحة و الداخلية لمساهماتهم المتميزة والتي ساهمت بشكل فعال في إبراز هذا الحدث أمام العالم.

وتضمنت فعاليات الاحتفالية عرض فيلم قصير عن التمثال، إضافة إلى عرض تقديمى وإلقاء عدد من الكلمات لممثلى البعثة الأثرية والتي تم خلالها استعراض كيفية استخراج التمثال الآثري من منطقة المطرية ونقله إلى المتحف المصري وتوضيح الصعوبات التى واجهتهم والتي من أهمها أن منطقة الكشف الآثري كانت مغمورة بالمياه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "أبو حامد" يدعو لالتحاق الأقباط بكليات الأزهر
التالى «شكري»: مستعدون لبذل كل الجهود لإنجاح القمة العربية.. ومستمرون في دعم ليبيا