أخبار عاجلة
طارق لطفي يبدأ تصوير «بين عالمين» -
سامح الصريطي مطربًا للمرة الأولي -
أول تعليق من أحمد عز بعد البراءة -
شاروخان يهنئ الجريني على أغنية «ظالمة» -
انتحار مجند في المنيا -

معهد التخطيط يتهم أصحاب المصالح بتعطيل التنمية

معهد التخطيط يتهم أصحاب المصالح بتعطيل التنمية
معهد التخطيط يتهم أصحاب المصالح بتعطيل التنمية

حذر خبراء معهد التخطيط القومى من مخططات القوى الدولية والتي تساندها قوى إقليمية تستهدف النيل من مصر اقتصاديًا وسياسيًا. 

أكد الدكتور مصطفى أحمد مصطفى، الأستاذ بمعهد التخطيط القومى والمشرف علي سيمنار الثلاثاء بالمعهد، أن مصر تمر بعنق زجاجة تنموي صعب لم تشهده من قبل، مشيرًا إلى السعي لمحاصرة البلاد من الداخل والخارج، كما أكد أن مصر أبداً لن تنكسر وستنهض بفضل حماية الله وأبنائها. 

وحذر الدكتور عثمان محمد عثمان، وزير التخطيط الأسبق، من تعارض أصحاب المصالح في القطاعات المختلفة في الدولة لقرارات الحكومة التنموية وهو ما يعطل التنمية والخروج من الوضع الاقتصادي الذي تشهده الدولة حاليًا. 

وقال «عثمان» الذي شغل  وزير التخطيط في عهد «مبارك» في أول ظهور علني له متحدثًا عن إطار الاقتصاد وبرامج الإصلاح في أول حلقات «سيمنار» معهد التخطيط القومى إن جملة المصالح تمثل ضغوطًا على قرارات الحكومة بما يؤثر سلبًا على التنمية في مصر، وأشار إلى أزمة الدواجن الأخيرة والجمارك مع الدولة الأسبوعين الماضيين عندما تم خفض قيمة الجنيه وقضية الجمارك على واردات الدواجن المجمدة وأن هذا يصب في مصلحة الإنتاج المحلي غير أن أصحاب المصالح علت أصواتهم وتفاوضوا مع الحكومة حتى استجابت لهم. 

 

كما أشار إلى أصحاب المصالح في قضية التعليم وطبع الكتب التي يجنون من ورائها 2 مليار جنيه، مشيرًا إلى وقوف أصحاب المصالح ضد تطوير التعليم والفساد في بناء المدارس، كما أشار إلى أن أصحاب المصالح وراء تأخير تطوير وإصلاح منظومة الصحة وتطبيق التأمين الصحي.

كما أشار إلى أزمة المواصلات العامة ودور أصحاب المصالح في تدمير صناعة السيارات موضحًا أن أصحاب الميكروباص فجأة يطلع لهم نقابات وأعضاء وهؤلاء مصالحهم ضد صناعة السيارات، ما أضر بها. وأشار إلى أنه للأسف القيادات العمالية والنقابية من الطبقة المتوسطة وليست الفقيرة وهناك تباين في المصالح. اتهم «عثمان» أصحاب المصالح بأنهم وراء التضخم وتأخر التنمية. وطالب «عثمان» هذه القوي بالتكاتف مع الدولة في حرب الصراع من أجل البقاء وإفساح المجال للحكومة باتخاذ قراراتها لتوسيع التنمية.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صورة.. زيادة تعريفة التاكسي.. غدا