أخبار عاجلة
الفقى: "الخليج" لن يقوى إلا بمصر -
الإبراشى: مصر سوق لبيع قطع غيار البشر -
عبدالباسط حمودة: الأفراح الشعبية بقت غريبة -
عبدالباسط حمودة "أتعلمت الموسيقي من الحياة" -
محمد علي رزق أخر المنضمين لـ "الحصان الأسود" -
محمد رشاد يدعم ويشارك في حملة "إتحدى نفسك" -
«السعودية» تتسلم 11 طائرة خلال 30 يوماً -

تقرير دولي: 3% فقط من المبيدات المغشوشة تكتشفها الجهات الرقابية بالدول

تقرير دولي: 3% فقط من المبيدات المغشوشة تكتشفها الجهات الرقابية بالدول
تقرير دولي: 3% فقط من المبيدات المغشوشة تكتشفها الجهات الرقابية بالدول

عقدت وزارة الزراعة ممثلة في لجنة مبيدات الآفات ورشة عمل دولية بالتعاون مع شركة باير كروب ساينس العالمية بمشاركة وزارات التجارة والصناعة والمالية، والجهات المسئولة بوزارة الزراعة عن المبيدات منها المعمل المركزى للمبيدات، ومديرا معهد وقاية النباتات، ومعهد بحوث أمراض النباتات، ومشرفى برامج التجريب للمبيدات في مصر، وذلك لمناقشة عدد من السلبيات التي تؤدى إلى زيادة المعروض من المبيدات الغير شرعية.

وأكدت التقارير التي تم إستعراضها خلال ورشة العمل ان تهريب غش المبيدات هو ظاهرة عالمية تتفاوت بين بلد واخرى في حجم تداول تلك المبيدات مؤكدة، ان ما يتم اكتشافه على يد السلطات الحكومية يبلغ 3 % وان السلطات بالاتحاد الاوروبى تقوم بالقضاء عليه من اسواقها بشكل نهائى.

وأوضحت التقارير الدولية ان هناك شركات تقوم بضخ كميات كبيرة من المبيدات غير الشرعية للاسواق تتوافق مع بعض مواد القانون مما يسمح بتداولها بشكل أو بأخر من خلال تسويق المواد الفعالة واعادة تصنيعها بما يسمح بانتاج كميات كبيرة من مستحضرات المبيدات لافتة إلى ان الاطار القانونى احيانا يكون ضعيف لوقف مثل هذه المبيدات خصوصا اذا كان هناك طرف ثالث يقوم باعادة تصدير المبيد لبلد تسمح بتداول مثل هذه المبيدات بعد اعطاءها غطاء قانونى بالترخيص لها .

وشددت التقارير على ضرورة تحسين رقابة الحدود من خلال المراقبة والفحص لكافة الشحنات والتأكد من سلامة مستنداتها، والغرض من الشحن لتوفير معلومات للسلطات المختصة واصدار قرار سليم بشأن الشحنة مع ضرورة ان يكون هناك خط احمر لعبور المواد الفعالة للبلاد، أو لشخص يقوم بعمل تركيبة ثم اعادته للتاجر اضافة إلى عمل لافتات صحيحة والكتابه عليها من خلال المتاجر والمستهلكين مع ضروة معاقبة المتورطين في انتاج أي مبيدات لاتخضع لرقابة الدولة .

وناقشت ورشة العمل الحلول الواجب اتباعها للقضاء على تلك الظاهرة، أو تخفيفها والتى قد تؤدى إلى نتائج سلبية على الصحة والبيئة وتدهور المحاصيل الزراعية وفقد خصوبة التربة لاحتوائها على شوائب ضارة وتركيبات مجهولة الهوية لا تخضع لاى رقابة .

تضمنت ورشة العمل مناقشة عدد من الموضوعات الهامة لحماية السوق المصرى من تهريب وغش المبيدات، وبحضور عدد من الخبراء الالمان لعرض تجارب المانيا في محاربة ظاهرة الغش والتهريب على رأسهم الدكتور هانز هين رئيس الفريق العلمى لمكافحة الاتجار غير المشروع في المبيدات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"