أحمد فخري: الاكتئاب وراء لجوء الشباب لعمليات انتحارية

أحمد فخري: الاكتئاب وراء لجوء الشباب لعمليات انتحارية
أحمد فخري: الاكتئاب وراء لجوء الشباب لعمليات انتحارية
قال الدكتور أحمد فخري، استشاري علم النفس وتعديل السلوك بجامعة عين شمس، إن المرحلة العمرية المبكرة للشباب وقيام بعضهم بأعمال ارهابية ترتبط بتأثرهم بتوجهات هذه المرحلة خاصة وأن مرحلة التنشئة تتأثر بالتعليم وتوجه الوالدين بجانب تأثير الاعلام على تشكيل أفكارهم.

وأضاف"فخري" في تصريح لـ"صدى البلد" أن بعض الشخصيات المضطربة من الشباب يسهل اصطيادها في مرحلة المراهقة والتأثير عليها والحاقها بالبيئات الارهابية، موضحا ان الجماعات الارهابية تتبناهم اقتصاديا واجتماعيا وليس فكريا فقط حتى يكون بديلا لهم عن الأسرة.

وأوضح أن معلومات هؤلاء الشباب المستقطبون تكون مشوهة وهو ما يسهل السيطرة على وعيهم الفكري، لافتًا إلى أن الاكتئاب يكون متأصل لمن يقومون بتفجيرات أو اعمال ارهابية للتخلص من دنياهم لتعثرهم الشديد في حياتهم السوداوية.

ولفت إلى أن من لديه أمل في الحياة من الصعب ان يتم تأثرهم بالجماعات الارهابية وافكارهم، موضحا أننا نحتاج إلى أن يكون للأسرة دور مع مؤسسات المجتمع في خلق شيء لجيه اهتمام بالرياضة والتذوق الفني ومعرفة الدين الوسطي من أصوله الصحيحة.

وطالب بأن يكون هناك اعلام موجه بشكل منطقي ومتجدد ويساير متطلبات العصر حتى لايكون الشباب عرضة لاستقطاب الأفكار الارهابية، كما طالب بفتح الساحات الرياضية لأبوابها أمام الشباب بأسعار مناسبة لتفريغ طاقتهم بدلا من "التسكع".

يذكر أن العمليات الإرهابية الأخيرة التى وقعت فى عدد من دول العالم وآخرها تركيا ومصر قام بها شباب لم تتجاوز أعمارهم الـ25 عامًا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صورة.. زيادة تعريفة التاكسي.. غدا