أخبار عاجلة
تعرف على المواعيد الجديدة للقطارات في رمضان -
شكوى جديدة بحق نادي الإتحاد -
نجم الهلال يغادر لبلاده في اشارة للرحيل -
جروس: التعادل مع أهلي دبي سببه السومة! -
بالفيديو: خربين يغلق "سناب" الزوري -
أندرلخت يحسم موقف تريزيجيه من الرحيل -
عودة وكيل مجلس النواب بعد زيارة للبنان -

الإسكان: تحلية المياه باتت أمنا قوميا.. ونتجه لإنتاج 2 مليون متر مكعب يوميا بعد 20 عاما

الإسكان: تحلية المياه باتت أمنا قوميا.. ونتجه لإنتاج 2 مليون متر مكعب يوميا بعد 20 عاما
الإسكان: تحلية المياه باتت أمنا قوميا.. ونتجه لإنتاج 2 مليون متر مكعب يوميا بعد 20 عاما

قال مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، إن الدولة تتجه نحو التوسع في تحلية مياه البحر، وتستهدف زيادة كمية المياه المحلاة من نحو 150 ألفا حاليا إلى ما يقرب من مليوني متر بحلول عام 2037.

وأشار وزير الإسكان خلال كلمته بالمؤتمر التحضيري لفعاليات الدورة الحادية عشرة لمؤتمر تحلية المياه في الدول العربية، اليوم الخميس، إلى أن تحلية المياه باتت خيارا استراتيجيًا لدى الدولة، وأمنا قوميا في هذه المرحلة.

وأكد «مدبولي»، أن الاحتياجات المستقبلية لتحلية المياه في مصر تتزايد وتحتاج إلى تدخل سريع من الحكومة لدفع عجلة الاستثمار في هذا المجال واستحداث التغيير المؤسسي المناسب والبحث عن مصادر التمويل وحوافز تشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال.

وتابع: "عندما أنهينا المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية في مصر، ركزنا على ملفين مهمين، هما: استغلال الطاقة الشمسية، وتحلية مياه البحر"، مشيرًا إلى الاعتماد كليا على تحلية مياه البحر في المدن الساحلية الجديدة، وهي: العلمين الجديدة، وشرق بورسعيد، والجلالة، وكل مدينة من هذه المدن تنشأ بها محطة مياه بطاقة 150 ألف م3 يوميا.

ولفت إلى أن العمل يجرى حاليًا على توطين تكنولوجيا صناعة تحلية مياه البحر في مصر، بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع والقطاع الخاص، وكذا التعاون مع الدول العربية المتقدمة في هذا المجال، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، التي تحتل المرتبة الأولى عالميًا في هذا المجال.

وأشار وزير الإسكان إلى أن قانون تنظيم قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، الذي وافقت عليه الحكومة، ويناقش بالبرلمان حاليا، يؤسس لتمكين الجهاز التنظيمى لمياه الشرب والصرف الصحي من إدارة منظومة تحلية مياه الشرب، ومشاركة القطاع الخاص بها.

من جانبه، قال زهير السرَّاج، رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر تحلية المياه في الدول العربية، المقرر انعقاده يومي 18 و19 أبريل المقبل، تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، شريف إسماعيل، إن المنطقة العربية تعاني من عديد المشكلات المرتبط بالمياه، مشيرًا إلى أهمية الاتجاه نحو تحلية المياه، لافتا إلى أن المملكة العربية السعودية تنتج 20% من المياه المحلاه على مستوى العالم، وتنفذ حاليا أكبر محطة للتحلية بطاقة 50 مليون م3/ يوميا.

وأظهر إحصاء للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، وزِّع على الصحفيين على هامش المؤتمر، أن إجمالي مياه الشرب المنتجة يوميا تبلغ 25 مليون م3، وأن المياه السطحية «نهر النيل» تمثل 85% من مصادر إنتاج تلك الكمية، بينما يُنتج 15% عن طريق المياه الجوفية وتحلية مياه البحر.

وأشار إلى أن 45 محطة تحلية مياه البحر موجودة بالخدمة، بخلاف المحطات المملوكة للقوات المسلحة وقطاع السياحة، تنتج 150 ألف م3/ يوميا.

ولفت إلى أن تلك المحطات موزعة بين محافظات: شمال وجنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح.

وكشف الإحصاء عن وضع خطة مستقبلية للوصول بإجمالي المياه المنتجة خلال السنوات الخمسة المقبلة إلى مليون و163 ألفا و710 م3/ يوميا، والوصول إلى إنتاج مليون و674 ألفا و710 م3/ يوميا في العام 2037.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر