أخبار عاجلة
محافظ البنك المركزي يتوجه إلى فرنسا -
رئيس سلوفينيا يغادر القاهرة -
رئيس السكك الحديد يكشف تفاصيل حريق قطار المنصورة -
شحن 381 كيلو ذهب من منجم السكرى إلى كندا لتنقيتها -
القبض على راكب حاول تهريب 113 قرصا مخدرا إلى تونس -
اليوم.. الحكم على سائق أتوبيس فى تهمة قتل 10 أشخاص -

أهالى النوبة يرفضون الانفصال

أهالى النوبة يرفضون الانفصال
أهالى النوبة يرفضون الانفصال

وعود بحل الأزمة.. واستقطاع 110 آلاف فدان وتخصيصها لأبناء المنطقة

استنكر عدد من اهالى النوبة الترويج بأنهم يطالبون بالانفصال فى احتجاجاتهم الأخيرة، مؤكدين انها مجرد شائعات هدفها بث الكراهية بينهم وبين الشعب المصرى حتى لا يتبنوا نفس مطالبهم، ومحاولة لجر الجميع إلى جانب آخر يقضى على مطالب النوبيين بالحصول على حقوقهم المشروعة التى كفلها لهم القانون والدستور بإعادتهم إلى أراضيهم السابقة.

وأكد الأهالى أنهم أصل مصر وأى حديث عن الانفصال هو اكذوبة ليس إلا، مطالبين الشعب المصرى بعدم تصديق هذه الشائعات وتبنى مطالبهم التى تتمثل فقط فى استقطاع 110 الاف فدان من أرض توشكى وفورقندى من كراسة شروط مشروع المليون ونص فدان وإرجاعها مرة أخرى لأهل النوبة باعتبارهم أصحاب الحق والأولى بتنميتها.

وأشاروا إلى أن هناك تدخلات من المسئولين لحل الأزمة ووعود تلاقاها الأهالى بأنه سيتم استقطاع 110 افدنة على أن يقوموا بعمل احداثيات توضح منطقتها.

وقال محمد عزمى، ناشط نوبى، إنهم فوجئوا بأن الدولة تقوم بطرح 110 الاف فدان من أرض الريف المصرى للبيع ضمن مشروع 1.5 مليون فدان، بالرغم من أن هذه الأرض مخصصه لأهالى النوبة وفقًا لنص المادة 236 من الدستور التى تلزم الحكومة بإعادة أهالى النوبة إلى مساكنهم القديمة، وهو ما أدى إلى خروج عدد من شباب النوبة وشيوخها إلى توشكى كنوع من إثبات ملكية هذه الاراضى لهم.

وأضاف :الدولة قامت بإعطائنا أرض شباب الخريجين للقرى النوبية وهى خارج نطاق الأرض الأصلية التى نص عليها الدستور، ولم يكن أمامنا سوى أن نخرج بقافلة لتوشكى لنعلن أنها فى الاساس ملك لنا دون التظاهر أو الخروج فى مسيرة أو حتى الاعتراض على الدولة ولكننا فوجئنا بأن قوات الأمن تتصدى لنا.

وفيما يخص الحديث حول ان احتجاجات اهل النوبة بسبب رغبتهم فى الانفصال، أكد عزمى، ان العرقية الوحيدة التى تستطيع أن تقول إنها مصرية هم أهل النوبة لكن أغلبية المجموعات العرقية الأخرى تمتد جذورها من شبه الجزيرة العربية، متسائلا «كيف للأصل أن ينفصل عن جذوره".

وشدد على أن الحكومة تروج لشائعات الانفصال وتستخدمها كفزاعات أمنية حتى تجعل الشعب المصرى ينقلبون على أهل النوبة ويخافوا من مطالبهم، مطالبًا الشعب المصرى بالوقوع بجانبهم وتبنى حقوقهم والمطالبة بها.

أكد المستشار محمد صلاح عدلان، القيادى النوبى ورئيس النادى النوبى السابق، أن ترويج الشائعات بأن النوبين يحتجون من أجل رغبتهم فى الانفصال هدفها إضاعة حقوق أهل النوبة وخلق أكذوبة تجعل المتعاطفين يرفضون الوقوف بجانب مطالبنا، موضحًا أن النوبة هم اصل مصر ومتواجدون منذ 5000 سنة قبل الميلاد ولم يفكروا فى مرة من المرات فى الانفصال.

وأضاف: «إذا كان النوبة حقًا يرغبون فى الانفصال، فلماذا لم ينفصل المشير طنطاوى وهو من أبناء النوبة فترة توليه حكم البلاد؟ كما ان أى جزء ينفصل يذهب لأصوله ولكننا كأهل النوبة جذورنا هى مصر؟.

وأوضح عدلان بداية الأزمة عندما أعلنت الحكومة طرح الأرض التى نص عليها القانون انها ملك لأهل النوبة ضمن كراسة شروط مشروع 1.5 مليون فدان، بالرغم من أن محافظ أسوان السابق مصطفى السيد أكد للأهالى بأنه تم تخصيص جزء من الأرض لصالح النوبيين، مضيفًا أن الأهالى رغبوا فى التعبير على ان مطالبهم مشروعه فذهبوا بقافلة إلى توشكى ولكن قوات الامن اعتدت عليهم وهو ما دفعهم إلى الاحتجاج والتظاهر.

ونوه إلى أن أهالى النوبة ليس من طبعهم قطع الطرق أو أن يأذوا الناس ومصالحهم ولكن ثورة الشباب الغاضب منهم على اعتداء الأمن عليه هى من اضطرتهم للتظاهر، مبينًا أن الأزمة ستنتهى ولن يستمر الأهالى فى مظاهراتهم ولكن ما يرغبون به هو حل مشكلتهم فقط.

ولفت الانتباه إلى أن محافظ أسوان ألتقى أمس بالنائب النوبى ياسين عبد الصبور وطالب منه احداثيات عن المكان ووعده بانه سيتم استقطاعها من شروط كراسة مشروع المليون ونص فدان حتى يتم حل الأزمة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"