أخبار عاجلة
ماتويدي في تورينو تمهيدا للانضمام الى يوفنتوس -
توظيف 108 أطباء بيطريين بجميع مناطق المملكة -
"البيئة": انطلاق موسم صيد الروبيان 1 سبتمبر -
لهذه الأسباب.. أمانة "المدينة" تغلق مطعماً -
فوزير: «جمهور الشمس» يجبرك على التحدي -
مزاد بصاص -
..«بينا ألو» -

انتهاء أزمة الجزر النباتية المنفصلة بنهر النيل بالأقصر

انتهاء أزمة الجزر النباتية المنفصلة بنهر النيل بالأقصر
انتهاء أزمة الجزر النباتية المنفصلة بنهر النيل بالأقصر

أعلنت محافظة الأقصر انتهاء أزمة الجزر المنفصلة بنهر النيل بمحافظة الأقصر، وعادت من جديد حركة الملاحة النهرية بعد توقف عدة ساعات، إثر انفصال ثلاث حزم صغيرة جداً محملة بالحشائش و«الهيش» الذي ينمو داخل مياه النيل وانتشارها داخل مياه النهر، وذلك بقرار من محمد بدر محافظ الأقصر.

وقالت المحافظة في بيان صحفي، إن محمد بدر تابع مع مسؤولي الري وحماية النيل وشرطة المسطحات المائية، في الساعات الأولى من صباح الإثنين، عملية القضاء على هذه الحزم وتشتيتها، لضمان تحرك الفنادق العائمة والمعديات واللانشات داخل مياه النيل بسلامة وسهولة، دون وجود ما يعيق الحركة موجها باستمرار عملية المتابعة والرصد داخل مياه النيل ضمانا لعدم تكرار الواقعة.

ومن جانبه أعلن المهندس صالح إبراهيم، مدير إدارة الري بالأقصر، أنه البداية كانت برصد 3 حزم من الحشائش ونبات «الهيش»، فيما يطلق عليه «جزر نباتية» صغيرة جداً، لا يوجد بها سكان وتسمى «غابة» صغيرة من الحشائش والهيش «وهو النبات الذي ينمو داخل مياه النيل حول الجزر، ولا يوجد به طمي أو تربة وذلك في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين بالقرب من كوبري البغدادي بمدينة البياضية، تجاوزت مساحة القطعة الأولي والأكبر منها حوالي قيراطين وتم التعامل معها وإزاحتها بمعدات الري بالتعاون مع شرطة المسطحات إلى أن استقرت على جانب النيل من الناحية الشرقية، بالقرب من أسفل كوبري البغدادي، حيث تم احتجازها تمهيدا لتفتيتها فيما تشتت القطعتين المتبقيتين وفصلهم، إلى أن إنقسمت إلى أربعة أجزاء لا تشكل أية خطورة وبلغ مساحة كل جزء منها ما يقارب من 25 متر، وجرفهم التيار إلى ان وصلوا بالقرب من مصنع سكر قوص الذي تم التنسيق معه للتعامل مع القطع ورفعهم بـ«دَفًّعَات» المصنع إلى ان تم التخلص منهم.

وأضاف مدير إدارة الري بالأقصر، أن ذلك الأمر يرجع إلى عدة عوامل منها تغير منسوب مياه النيل وتحرك التيار بشدة، بالاضافة إلى حالة المناخ وعوامل الزمن التي اتت على النبات، كل ذلك أدي إلى تحركها من موقعها وسيرها مع التيار، مشيراً إلى أن موقعها الأصلي الذي قدمت منه غير معلوم ولا يمكن الجزم بأن هذه الجزر النباتية انفصلت من جزيرة أرمنت الحيط أو أي جزيرة آخري، مطمئنًا الاهالي والمواطنين بانه لا توجد اية خطورة وانه تم التعامل مع هذه الجزر النباتية والقضاء عليها.

وأشار المهندس صالح ابراهيم، إلى قيام وفد من قيادات وزارة الري برصد ومتابعة الجزر النباتية إلى أن تم التعامل معهم، حيث ضم الوفد كلا من المهندس على عبدالمجيد رئيس قطاع الري بالوجه القبلي، والمهندس سامي شنودة وكيل وزارة الري لمحافظتي الأقصر وقنا، والمهندس محمد عبداللطيف وكيل الوزارة لقطاع حماية النيل، والمهندس بدوي سيد مدير حماية النيل لمحافظتي الاقصر وقنا، لافتا إلى أنه تم الاستعانة بمعدات ري من مدينة اسنا عبارة عن صندل وحفارة للتعامل مع حزم النبات وتشتيتهم إلى ان صاروا قطع صغيرة يسهل التخلص منها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محافظ الأقصر يصدر تعليمات بسرعة صرف رواتب عمال نظافة أرمنت
التالى عضو بـ«شباب النواب»: الجائزة المالية الضخمة سبب كارثة مباراة الفيصلي