حزب «المصريين الأحرار» يقدم حلولا مبتكرة لأزمات مصر في 2016

حزب «المصريين الأحرار» يقدم حلولا مبتكرة لأزمات مصر في 2016
حزب «المصريين الأحرار» يقدم حلولا مبتكرة لأزمات مصر في 2016
شهد عام 2016 عددًا من المتغيرات على الساحة السياسية والحزبية معًا، وتأثير المتغيرات والمستجدات بها، وكان من بينها أحد أكبر الأحزاب الليبرالية بمصر وهو "المصريين الأحرار"، ورأى البعض أن الحزب سوف يتصدع نتيجة الاستقالات التي قدمها في نهاية عام 2015 عدد من قياداته، بينما كان رد الحزب: "المؤسسية" لا تبنى على الأفراد.

وإعمالا للائحة أجرى الحزب انتخابات على منصب الرئيس لاستكمال مدة رئاسة المستقبل، وفاز بها الدكتور عصام خليل، رئيسًا للحزب باكتساح ليبدأ 2016 وعلى رأسه قائد للمسيرة، بعدما حققت إدارته نجاحًا غير مسبوق للحزب في الانتخابات البرلمانية، وسجل أكبر كتلة برلمانية حزبية.

وشهد العام عددًا من الأمور والمواقف الداخلية والعامة للحزب خلال الشهور الماضية، فقد بدأ "المصريين الأحرار" غير متسرع مثلما اعتاد في إدارته حال الانتخابات البرلمانية، ولم يعلن قبول أو رفض الحكومة قبل دراسة برنامجها وبيانها وإبداء ملاحظاته عليه.

مادة الائتلاف
وسجل الحزب عددًا من المواقف داخل مجلس النواب، أبرزها حال تمرير مواد بعينها في اللائحة الداخلية للمجلس والتي وصفها البعض بالتفصيل لصالح ائتلاف الأغلبية "دعم مصر" حاليًا، وآليات تعجيز الآخرين عن تكوين ائتلافات أو تكتلات برلمانية نظرًا للعدد الذي أرادت الأغلبية فرضه لتشكيل الائتلاف، وتدارك المجلس الأمر وخفض العدد المطلوب لتكوين ائتلافات.

غضب الموازنة
وحال اطلاع البرلمان على الموازنة العامة، عاد حزب "المصريين الأحرار"، مجددا ليعلن غضبه تجاهها نظرًا للمصطلحات التي رآها مطاطية ومبهمة، والتي قد تحدث انعكاسات سلبية على المواطنين.

وبعد قيام رئيس الحزب وأعضاء الهيئة البرلمانية واللجان النوعية للحزب والمتخصصين بمراجعة مشروع الموازنة العامة، قالوا "إن الحكومة ما زالت تستخدم نفس الآليات والأفكار التقليدية التي بسببها وصلنا لهذه الحالة الصعبة التي نحن فيها الآن".

وتابعوا: "لا نجد أفكارًا جادة لتمويل المشروعات إلا الاقتراض ثم الاقتراض، حتى وصل بنا الحال أن البند الأكبر من بنود المصروفات هو خدمة الدين، حيث وصل إلى ما يقرب من ثلث باب المصروفات، بدلًا من أن نرى الحكومة ووزراءها يقدمون حلولًا غير تقليدية".

وكشفوا عن رأيهم أن مشروع الموازنة قد قدر بند الاقتراض وإصدار الأوراق المالية سيبلغ قيمته 576 مليار جنيه، وهو ما سيؤدي لمعدلات تضخم غير مسبوقة، وارتفاع حاد في أسعار السلع والخدمات، إضافة إلى نسب التضخم الحالية المرتفعة ومعاناة المواطنين من الزيادة الرهيبة في أسعار السلع والخدمات الأساسية.

اقرأ:
تحفظات «المصريين الأحرار» على مشروع الموازنة العامة للدولة

دعم مصر دوليًا
ولم يقف المصريين الأحرار عند حد الاعتراض أو إبداء الملاحظات دون تحركات على أصعدة خارجية وداخلية لدعم البلاد في مواجهة الأزمات الحالكة، فقام الحزب بعدد من الزيارات الخارجية، منها إيطاليا للقاء مسئولين ومعالجة الأزمة الناجمة عن مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، وأيضًا لقاءات مع مسئولين بروسيا لبحث عودة السياحة وتعضيدها بعد أزمة الطائرة الشهيرة.

ظهير شعبي للسيسي
كما كان الحزب سباقا في دعم الرئيس في زياراته الخارجية، وكان أبرزها زيارة ألمانيا، نظرًا للتواجد الإخواني فيها، والذي تطلب دعمًا وظهيرًا شعبيا على أرض ألمانيا لتعضيد ومساندة زيارة الرئيس السيسي.

وقام الدكتور عصام خليل رئيس الحزب، ونادر الشرقاوي القائم بأعمال الأمين العام للحزب – وأمين المصريين بالخارج آنذاك- بقيادة ممثلي الحزب والمصريين بألمانيا لدعم الزيارة، وعلى غرارها تعضيد غالبية زيارات الرئيس الخارجية.

وتحركات الحزب لا تقف على أوجه الاعتراض أو الدعم بزيارات خارج الحدود المصرية ولقاء مسئولين لكشف حقيقة الإخوان أو مساندة الدولة المصرية وفتح مجال للعلاقات، بينما كان الحزب سباقا في الدفع بعدد من القوانين لمجلس النواب.

مشروعات القوانين
وكان أبرزها مشروع قانون بناء الكنائس والذي لقي دعم كثيرين من النواب خلال ساعات قليلة جمع ما يفوق حجم تمثيل نواب المصريين الأحرار 4 أضعاف من التوقيعات، بالإضافة لقانون الهيئة الوطنية للانتخابات وغيرها.

ولا زال الحزب، وفق تكليفات رئيسه وأعمال الدكتور محمود العلايلي وفريق العمل بأمانة اللجان النوعية، يعكفون على إعداد مشروعات القوانين الجديدة ومقترحات بتعديلات قوانين حالية، مثلما قاموا بدراسة كافة القرارات بقوانين، وكان للحزب ملاحظات مهمة يطرحها خلال دور الانعقاد الأول.

البناء أمر غاية في الصعوبة، وهو ما يجب على جميع الأحزاب السياسية انتهاجه بالتوازي مع علاج خلل تعرضت له البلاد خلال سنوات عجاف، فيجب العمل على إعادة بناء جديد في كل منظومة، من صحة وتعليم لاعتبارهما أهم أقطاب الأمن القومي المصري، فبدون صحة لا توجد تنمية، مثلما يردد الدكتور عصام خليل رئيس المصريين الأحرار.

وقاد الحزب خطوات جادة في وضع استراتيجية جديدة لمنظومة الصحة في مصر بما يكفل توافر علاج المواطنين دون مغالاة وخدمات طبية صحيحة وإعداد أطباء أكفاء، وغيرها.

الصحة أولا
لم يقف الحزب عند حد أعمال لجانه الداخلية أو الاستعانة بقياداته الأطباء والكفاءات، بينما فتح الحزب جسرًا للتواصل مع العلماء والخبراء المصريين بالخارج والذين لهم باع طويل بهذا المجال.

وعقد الحزب مؤتمرا عالميا بالفيديو كونفرانس، كما حضر عدد من الأطباء العاملين في الخارج إلى مصر، بحضور وزير التخطيط، وعدد من الخبراء المصريين في الخارج، منهم الدكتور سمير بانوب، أستاذ التخطيط والإدارة الصحية الدولية السابق بجامعات نيويورك، رئيس منظمة الإدارة الصحية الدولية بفلوريدا، والدكتور سامح مرقس، أستاذ الأشعة التشخيصية بجامعة شيفيلد، والدكتور سميح أحمد عامر، أستاذ جراحة القلب، والدكتور مجدي إسحق، زميل كلية الجراحين الملكية.

وكان مقرر المؤتمر نائبة المصريين الأحرار سيلفيا نبيل، والتي تشغل منصب منسق أمانة لجنة العلاقات الخارجية بالحزب، وحضره رئيس الحزب وعدد من النواب، ووضعوا خطوطا عريضة لعلاج إحدى المعضلات الكبرى لمصر.

سيلفيا نبيل: ننتظر الأسماء المرشحة من الحكومة لتطوير منظومة الصحة

وبعد شهور قليلة استكمل الحزب مسيرته بعدما تصور البعض توقف مسيرة الإصلاح لمنظومة الصحة، باستراتيجية جديدة، واجتمع ممثلو الحزب والأطباء المصريين الخبراء مع رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، والدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، لاتخاذ خطوات جادة في إصلاح المنظومة، وتطرق إلى مناقشة الإطار العام لإنشاء المجلسين: "الأعلى للصحة"، و"الطبي العام"، على أن يقوم المجلس الأعلى للصحة بوضع استراتيجيات ثابتة لمنظومة الصحة، بالإضافة إلى تطوير منظومة الصحة، علاوة على عدم تبعيته لوزير الصحة، ولا يتأثر بأي تغيرات سياسية.

بالإضافة أن المجلس الطبي العام، محاكاة للمجلس الطبي العام في إنجلترا، ويندرج تحته 4 لجان، مسئولة عن إعطاء التراخيص للأطباء؛ لمزاولة المهنة، بالإضافة إلى إعداد المناهج لكليات الطب.

الضريبة على القيمة المضافة
ومن بين الأمور التي يراها البعض إخفاقات للحزب خلال 2016 هو موقفه من قانون الضريبة على القيمة المضافة، بعدما أعد دراسة التطور التاريخي القانون، وطريقة التحول للقيمة المضافة، ووعاء الضريبة، وسعرها.

وجاءت توصيات اللجنة تتضمن سمات التشريع المطلوب للقيمة المضافة، وأكدت أنه بسيط ويسهل تطبيقه ويوسع من قاعدة الضريبة المتآكلة ويضع حدا واقعيا للتسجيل وتكلفة الامتثال والإدارة منخفضة نسبيا.

ووضع حزب المصريين الأحرار منهجية لتطبيق الضريبة على القيمة المضافة، ولكنها لم تتبع الصورة المطروحة للتفعيل، مما أدى لارتفاع الأسعار وسط غياب التنافسية، خاصة بعد زيادة الجمارك ووقف الاستيراد، وعدم وجود رقابة صارمة على السوق.

«المصريين الأحرار» يكشف أسباب قبوله لـ«القيمة المضافة»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الصحة» توقف قرار «طمس» أسعار الأدوية القديمة