أخبار عاجلة
بالفيديو.. ميسى فى جولة تفقدية داخل الأهرامات -
الإسكواش يطالب وزارة الرياضة بمليون و376 ألف جنيه -
5 حقائق في انتصار الزمالك على طلائع الجيش (فيديو) -
فوزي الحناوي ينتظم في مران الأهلي -
حسام البدري يعقد محاضرة فنية قبل مران الأهلي -
مدرب طائرة الأهلي يتحفظ على نقل مباراة الزمالك -
وزير الشباب والرياضة يستقبل سفير المجر بالقاهرة -

مكتبة الإسكندرية تنظيم مؤتمر "العالم ينتفض..متحدون في مواجهة التطرف"

مكتبة الإسكندرية تنظيم مؤتمر "العالم ينتفض..متحدون في مواجهة التطرف"
مكتبة الإسكندرية تنظيم مؤتمر "العالم ينتفض..متحدون في مواجهة التطرف"

تنظم في 17 من يناير الجاري مؤتمرًا دوليًا للمكافحة الفكرية للتطرف والإرهاب تحت عنوان "العالم ينتفض: متحدون في مواجهة التطرف"، يشارك فيه ما يزيد على 300 باحث ومفكر ومتخصص في قضايا الإرهاب، ويهدف المؤتمر إلى تعزيز العلاقة بين المراكز البحثية العربية المتخصصة في التطرف، وبناء رؤى مشتركة.

وقال الدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، إن هذا المؤتمر يأتي في إطار برنامج متكامل للمكافحة الفكرية للتطرف تنفذه مكتبة الإسكندرية يشمل عدة مستويات تبدأ بتعزيز دراسة ظاهرة التطرف على صعيد علم الاجتماع الديني، لذا أسست مكتبة الإسكندرية سلسلة "مراصد" المتخصصة في دراسات ظواهر التطرف ونقد خطاب التطرف ونشر فيها إلى الآن 28 كراسة شارك فيها باحثون من مصر والمغرب والجزائر وتونس وفرنسا وبريطانيا واليابان والعراق وسوريا.

وأضاف أن المكتبة وقعت سلسلة من الاتفاقيات لبناء شبكة من مراكز الأبحاث من مصر وتونس والمغرب والولايات المتحدة والبحرين والسعودية والإمارات والسودان والأردن بهدف تبادل الخبرات وتنسيق الجهود في مجال دراسات التطرف.

وأكد "سراج الدين"، أن الإرهاب أصبح خلال السنوات الأخيرة خطرا يهدد السلام العالمي، ويقوض الثقة والتضامن والسكينة والفرص الاقتصادية في المجتمعات شرقًا وغربًا، وحين تكون الظاهرة عابرة للحدود، لذا جاء موضوع مؤتمر هذا العام "العالم ينتفض: متحدون في مواجهة الإرهاب".

وأضاف الدكتور خالد عزب، رئيس قطاع المشروعات والخدمات المركزية بمكتبة الإسكندرية، أن مؤتمر هذا العام ستشارك فيه مؤسسات حكومية، والقوى السياسية والأحزاب والمراكز البحثية كما ستتكامل هذه المشاركة مع وسائل الإعلام التي ستخصص لها جلسة خاصة في المؤتمر لدورها الخاص في المجابهة الفكرية.

وأضاف الدكتور سامح فوزي أن من المهم التنسيق بين القادة الروحيين من مختلف الديانات لبناء خطاب سلام عالمي فيه أطر عامة متفق عليها، لذا فإن المشاركات في مؤتمر هذا العام ستشهد جلسات تتعلق بالمجابهة الدولية للتطرف حيث أن تعاضد الجهود الدولية أصبح أمرًا حاسمًا لمجابهة ظاهرة عابرة للحدود.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الصحة» توقف قرار «طمس» أسعار الأدوية القديمة