أخبار عاجلة
البابا تواضروس يستقبل سفير كوريا الجنوبية -
غارات إسرائيلية على جبال القطيفة السورية -
مؤشر "نيكى" يرتفع 0.19% فى بداية التعامل بطوكيو -

نقابة الصحفيين تقيم حفل تأبين للراحل إحسان عبد القدوس.. صور

نقابة الصحفيين تقيم حفل تأبين للراحل إحسان عبد القدوس.. صور
نقابة الصحفيين تقيم حفل تأبين للراحل إحسان عبد القدوس.. صور

أقيم مساء اليوم "الأربعاء" بمقر نقابة الصحفيين حفل تأبين الكاتب الراحل إحسان عبد القدوس في الذكرى السابعة والعشرين لوفاته بحضور لفيف من المثقفين والسياسيين البارزين يتقدمهم الدكتور مصطفى الفقي الذي تحدث باستفاضة عن حياة الراحل وإنجازاته الأدبية، ومشاريعه السياسية التي أودت بحياته إلى السجون في عهدي الرئيسين عبد الناصر والسادات.

أعقب كلمات الحضور تسليم جوائز مسابقة إحسان عبد القدوس الأدبية التي فاز بها كل من سعيد صالح عبده صالح عن روايته الهاربة أسامة الزيني عن روايته السبية، آيات اشتياق عن مجموعة قصصية بعنوان خيوط الفجر، وعزة محمد وعبير سمير سعد الدين والزميلتين الصحفيتين سنية محمود بجريدة الشروق، ومنى محمود بجريدة الوطن.

من جانبه، قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي، إنه بعد مرور 27 سنة على وفاة الروائي المصري إحسان عبد القدوس، إلا أن أفكاره لا تزال حاضرة، موضحا أنه سياسي حتى النخاع ذو موقف مستقل، والكاتب الحر لا يمكن أن يكون غير ذلك، مشيرا إلى أن شهرة عبد القدوس الروائية طغت على جوانب حياته الأخرى، منها تعرضه للسجن والملاحقة في عهد جمال عبد الناصر، أحد المقربين له، وكذلك في عهد الرئيس أنور السادات.

وأضاف الفقي، أن إحسان عبد القدوس كان علامة مضيئة في المجال الأدبي والروائي، وكان منبراً من منابر الحرية والتعبير السلمي عن الرأي، فكان نسيجاً لوحده، قريبا من الملوك والرؤساء وكذلك قريب من الفقراء، وكان قلمه يقلق مضاجع الحكام.

وتابع الفقي قائلاً: "في ذكرى وفاته، نجدد الإحساس بالحرية المصرية، والإيمان بالإنسان المصري، فالروائي المصري أخرج بالمرأة من نظرة السلعة إلى المرأة المتحضرة الواعية، فكان الشيخ الحقيقي لمدرسة روزاليوسف الصحفية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دورات لأساتذة وطلاب جامعة الزقازيق لتطبيق التصحيح الإلكترونى العام المقبل
التالى «الصحة» توقف قرار «طمس» أسعار الأدوية القديمة