أخبار عاجلة
موسكو تسعى إلى مزيد من التنسيق مع «أوبك» -
الإصابة تحرم نيمار من المشاركة ضد مونبلييه -
وفاة مرشد «الإخوان» السابق مهدي عاكف -
اليونان تقر أول ترحيل إجباري للاجئين سوريين -
حسام حسن: الدوري لا يزال طويلًا والقادم أفضل -

أستاذ أزهري: اسم «كشك الفتوى» لا يصح.. وأحمد مجاهد:  «التكنولوجيا» تفي بالغرض

أستاذ أزهري: اسم «كشك الفتوى» لا يصح.. وأحمد مجاهد:  «التكنولوجيا» تفي بالغرض
أستاذ أزهري: اسم «كشك الفتوى» لا يصح.. وأحمد مجاهد:  «التكنولوجيا» تفي بالغرض

أجرى الإعلامي عمرو عبدالحميد، متابعة لإنشاء كشك للجنة الفتوى بمحطة الشهداء في مترو الأنفاق، والتي أثارت عدد من السخرية، واستقبل مداخلتين هاتفيتين مع الدكتور عبدالمنعم فؤاد، أستاذ بجامعة الأزهر، والدكتور أحمد مجاهد، أستاذ بكلية الآداب جامعة عين شمس، وذلك خلال برنامج «رأي عام»، على قناة «TEN».

حيث قال عبدالمنعم فؤاد، إنه لا يجب السخرية من وجود لجنة للفتوى داخل محطة مترو الأنفاق، حيث إنه بدلًا من أن يسخر الشخص يجب أن يقدم بديل، موضحًا أن تسميه البعض للجنة الفتوى في المترو بـ «كشك» هو اغتيال معنوي للقضية ولتقليل من شأن اللجنة.

وأضاف أن من يسخر من تلك الفتوى لا علاقة له بالفتوى ولا الدين ولا العلم، ولا يجوز أن يقوم أي شخص بتعطيل اللجنة عن عملها، حيث إن الأزهر الشريف مؤسسة من مؤسسات الدولة، ويُعاقب القانون من يعطل مؤسسة من مؤسسات الدولة، مضيفًا :«عملنا الشكك في المترو عشان ننزل للميادين ونقابل الناس وجها لوجه، يجب أن نتلاحم».

وأشار إلى أن الطلاب بالجامعات يتم اختطافهم من خلال خطب رنانة من بعض الأشخاص المنتمين لجماعات متطرفة وفي منتصف الخطبة يصدر فتاوى شاذة مثل تهنئة الأقباط حرام، ولجنة الفتوى في المترو، تتيح للطلاب التأكد من سلامة كل الفتاوى التي تطرأ عليهم.

وعندما سأل الإعلامي «هل معنى هذا أنه يجوز لنا إنشاء أكشاك مماثلة للمسيحيين؟»، أجاب الشيخ «نحن لا نطلب من الذي يحضر إلينا بطاقته ولا نسأله عن دينه، ويمكنهم السؤال عما يريدون».

من جانب آخر، قال الدكتور أحمد مجاهد، إنه لا يسخر من إنشاء مكتب للجنة الفتوى داخل مترو الأنفاق، ولكن تم وضع لجنة الفتوى أمام جدارية الفن التشكيلي الموجودة داخل محطة مترو الشهداء، موضحًا أن الفكرة في حد ذاتها نبيلة وهى تقديم فتاوى وسطية من رجال الأزهر الشريف لمن يحب بدلا من الوقوع في براثن فتاوى التطرف.

وأضاف أن تطبيق الفكرة جانبه الصواب، حيث أن محطة المترو يدخلها الإنسان على عجل ويخرج منها على عجل، وهى محطة واحدة في خطوط كثيرة، وكل هذا في محافظة واحدة من 27 محافظة كلها أكثر احتياجا إلى هذا الدور من محافظة القاهرة.

وأشار إلى أن البديل المقترح هو خطوط تليفون ساخنة مجانية للفتوى، ومواقع إلكترونية للغرض ذاته، مما يوفر الخدمة والمال والوقت أيضا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السيسي يهنئ الملك سلمان بعيد الأضحى في اتصال هاتفي