أخبار عاجلة
مقتل انتحاري حاول تفجير نفسه عدن جنوب اليمن -
طالبان تعلن بدء "هجوم الربيع" في أفغانستان -
موانئ بورسعيد تستقبل اليوم 28 سفينة -
أسعار الأسماك اليوم الجمعة 28-4-2017 -

«أمريكان ثينكر»: «الإخوان» تضخ أموالا في خزائن الديمقراطيين

«أمريكان ثينكر»: «الإخوان» تضخ أموالا في خزائن الديمقراطيين
«أمريكان ثينكر»: «الإخوان» تضخ أموالا في خزائن الديمقراطيين

ذكرت مجلة «أمريكان ثينكر» الأمريكية، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي تدرس الآن تصنيف جماعة «الإخوان» كجماعة «إرهابية» عليها أن تدرك حقيقة أن العرب يعلمون أن «الإخوان» جماعة إرهابية، ولهذا قامت السعودية، روسيا، سوريا، البحرين، والإمارات، بتصنيف «الإخوان المسلمين» كجماعة «إرهابية».

وأضافت المجلة، الإثنين، أن هناك مسلمين معتدلين مثل الرئيس عبدالفتاح السيسي، مشيرة إلى الكلمة الشهيرة التي ألقاها ونصها: «إن هناك نصوص وأفكار تم تقديسها على مدار مئات السنين تعادي الدنيا، وهذا يجعل الـ 1.6 مليار مسلم يريد قتل السبعة مليار نسمة»، واعتبرتها المجلة أهم كلمة يقولها زعيم دولة إسلامية منذ أحداث 11 سبتمبر، منددة: «ورغم هذا قرر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أن يتجاهل السيسي ويدعم الإخوان المسلمين»، وتساءلت عن دلائل اختيار أوباما.

وأوضحت «أمريكان ثينكر»، أن هوما عابدين، المساعدة وثيقة الصلة بوزيرة الخارجية السابقة، هيلاري كلينتون، تنحدر من أسرة «إخوانية»، وتتلقى أموالاً من إحدة الجمعيات الخيرية التابعة لأسرتها، والتي ينتمي جميع أفرادها لـ«الإخوان»، وتابعت المجلة أن كلينتون وزوجها الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، يعرفون كل تلك الحقائق، ولكن ما يهمهم هو الأموال الطائلة التي يضخها «الإخوان» في خزائن الديمقراطيين.

وتابع التقرير، أن أموال الإخوان لازالت تتدفق للديمقراطيين، وكشفت عن أن هذا هو سبب انتخاب المسلم الراديكالي كيث إليسون، المسلم المتشدد، رئيساً لـ «اللجنة الوطنية الديمقراطية»، وهي اللجنة الحاكمة للحزب الديمقراطي، مشيرة إلى قيام عرب خليجيين بتقديم مليون دولار لبيل كلينتون، كهدية في عيد ميلاده، مؤخراً، وإلى وجود شخصيات في مناصب كبرى تعمل لصالح الطرف الآخر (الجماعة).

وأردفت المجلة، أن «الإخوان» منخرطة حتى الآن في حربها على نظام السيسي، وأن المصريين ليس لديهم شك في أن «الإخوان» جماعة إرهابية، مضيفة: «كما يعلمون قدر النفوذ والمال الذي تمتلكه الجماعة في واشنطن»، وشددت المجلة على ضرورة التعامل مع هذا الأمر باعتباره «فضيحة قومية»، لافتاً إلى أن «الإدارة الأمريكية الحالية مخترقة من الجماعة وتواجه مصاعب».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس "الزمالك" مهاجما طارق عامر: عمال يتجوز ويتفسح وخرب اقتصاد مصر