أخبار عاجلة

باحث سوري: روسيا تحاور نفسها في «أستانا 3» وترفض تلبية مطالب المعارضة

باحث سوري: روسيا تحاور نفسها في «أستانا 3» وترفض تلبية مطالب المعارضة
باحث سوري: روسيا تحاور نفسها في «أستانا 3» وترفض تلبية مطالب المعارضة
قال الباحث السوري ميسرة بكور، مدير مركز الجمهورية للدراسات وحقوق الإنسان إنه قبل انطلاق مباحثات مؤتمر أستانا 3 بكازاخستان، أكد وزير الخارجية الروسي لنظيره التركي ضرورة حضور كل الأطراف دون قيود أو شروط مسبقة منهم.

وأوضح بكور فى تصريحات لـ"صدى البلد" أن الشروط التى يرفض الوزير الحديث عنها ترتبط بمطالب الفصائل التي شاركت في مباحثات أستانا 1 ، 2 بضرورة التزام موسكو بتعهداتها السابقة واحترام كونها ضامنة لأي اتفاق وهذا ما تملصت منه موسكو بل اعتبرته شروط مسبقة.

وأضاف بكور بأن موسكو رفضت الربط بين نقاش أستانا ووقف هجوم المليشيات الإيرانية على أحياء دمشق المحررة ومحاولة الإيرانيين بغطاء روسي التقدم إلى أحياء الغوطة الشرقية مشيرا إلى أنه وإمعاننا في التعنت اعتبرت موسكو ان الهدنة ثابتة وما يحصل مجرد خروقات وبهذا التصرف غير المسؤول تكون موسكو نسفت أي فرصة للنقاش معها وأثبتت أنها شريك غير موثوق به في صنع السلام وأنها ماضية في عدوانها على الشعب السوري ومستمرة في دعم تنظيم الأسد وميليشياته.

وأكد بكور أن رفض الفصائل المسلحة حضور أستانا 3، يعنى أن روسيا تحاور نفسها فقط ولا تلتزم بما اتفقت عليه مع نفسها اصلا فضلا عن عدم الاعتراف بالثورة السورية ومطالبها مشددا على أن أستانا 3 لن يقدم حلًا وأن روسيا ماضية في دفع الثورة السورية "إن استطاعت إلى ذلك سبيلًا" وقبل هذا وبعده نسأل ما الذي حققته أستانا بفصليها السابقين.

وكان أسامة أبو زيد المتحدث باسم وفد فصائل المعارضة السورية المسلحة إلى مفاوضات أستانا قال إن المعارضة المسلحة لن تشارك في مفاوضات أستانا التي انطلقت اليوم الثلاثاء وتستمر إلى غد الأربعاء، مشيرا إلى أن قرار عدم المشاركة جاء بعد رفض الجانب الروسي تلبية مطالب رئيس الوفد محمد علوش.

وأضاف أبو زيد أن مشاركة المعارضة السورية بالجولة الثالثة لمفاوضات أستانا تعني القبول بالتهجير القسري الذي ينفذه النظام السوري والروس في حي الوعر بحمص، الذي حدث قبل ذلك في وادي بردى بريف دمشق، وقد يحدث في أماكن أخرى.

وأعلن النظام والمعارضة في حي الوعر بحمص الاثنين اتفاقا برعاية ووساطة روسية يقضي بخروج مقاتلي المعارضة وكل من يرغب من المدنيين باتجاه الشمال، على أن تنفذ بنود الاتفاق في مدة لا تتجاوز شهرين.

وحمّل المتحدث باسم الفصائل السورية الطرف الروسي جزءا من المسؤولية عن مقاطعة وفد المعارضة محادثات أستانا، مؤكدا أن المعارضة السورية لم تلمس قيام روسيا بدور الضامن للتوصل لحل سياسي في سوريا، لكنها تدعم نظام بشار الأسد.

وقال أبو زيد إن المعارضة تلقت في محادثات أستانا 1 تعهدا روسيا بألا يدخل النظام وادي بردى، لكن الأمر وقع بعد انتهاء المحادثات، وفي اجتماع أستانا 2 كان يفترض أن تبحث الأطراف المتفاوضة المناطق التي سيطر عليها النظام عقب اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في نهاية العام الماضي، لكن ذلك لم يحدث.

وبشأن خيارات المعارضة عقب مقاطعة جولة أستانا، قال المتحدث نفسه إن عدم المشاركة في محادثات أستانا لن يوسع خيارات المعارضة، "لكننا لن نكون شهود زور على التهجير القسري، وعلى استمرار خرق النظام لوقف إطلاق النار في حيي القابون وبرزة بدمشق ودرعا.

يذكر أن الاجتماع الأول في أستانا عقد في يناير الماضي لتثبيت وقف إطلاق النار الذي تم التوافق عليه بين روسيا وتركيا في 29 ديسمبر الماضي، بينما عقد الاجتماع الثاني في 16 فبراير الماضى وانتهى دون صدور بيان ختامي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جامعة عين شمس تحقق الدرع العام للتميز في مسابقة «إبداع 5»
التالى رئيس "الزمالك" مهاجما طارق عامر: عمال يتجوز ويتفسح وخرب اقتصاد مصر