أخبار عاجلة
رئيس سلوفينيا يزور أهرامات الجيزة -
قرأت لك .."آراء جديدة فى العلمانية" -

بأي ذنب قتل؟ صوفيون يتحدثون عن الشيخ "أبو حراز" قتيل داعش

أعدم تنظيم داعش (بيت المقدس)، أحد الرموز الصوفية في شمال سيناء والبالغ من العمر 100 عام.

وأفادت وحسب مصادر أمنية فإن عناصر من أنصار بيت المقدس اختطفوا الشيخ سليمان أبو حراز، وهو شيخ مسن وضرير ومن كبار مشايخ الطريقة الصوفية في سيناء، من أمام منزله بحي المزرعة جنوب مدينة العريش على مرأى من أبنائه وتحت تهديد السلاح، بدعوى ممارسة السحر والدجل.

وقال الشيخ محمد الجاويش شيخ الطريقة الجريرية بسيناء، أن الشيخ أبو حراز كان من الصالحين في منطقة شمال سيناء في مدينة العريش، وكان يملك مزرعة من الزيتون يقطن بها.

وأضاف الجاويش أن الارهابيون اختطفوه من قرابة شهر، لاعتقادهم بأنه يمارس الدل ولكونهم لا يؤمنون بكرامات الاولياء وما الي ذلك.

وأكمل: أن ما من زائر ذهب الي الشيخ أبو حراز الا وبشره قائلا: عليك برضاء أمك" ويقوم بتوجيهه للطريق الصحيح، وعنده مكاشفة من محبة لله جل سماؤه.

وحكي الجاويش أن الشيخ كان لا يعرف "الجنية من النص جنية" قائلاً: لدرجة من كرامته المشهورة انه كان يركب سيارة في يوماً ما واعطي السائق كيس الفلوس الخاص به وقال للسائق خذ أجرك فأخذ السائق أجره وبعدها العربة توقفت فسأل الشيخ السائق هل أخذت أكثر من أجرتك؟ فقال نعم فقال له أعطني الباقي فقام السائق بإعطائه باقي أجرته وقام بتشغيل العربة فاشتغلت العربة وأكمل السائق طريقة.

 وأستكمل الجاويش كلامه بأن هؤلاء الارهابيون يعتقدون أنهم علي الإسلام وليسوا علي الإسلام في شيء، وهم يدعون ان الشيخ أبو حراز كاهن، ومعني ذلك انه صارحهم بأشياء وكاشفهم بأنفسهم.

وأشار الجاويش الي أن هؤلاء الارهابيون يعتقدون انه لا يعلم الغيب الا الله وهذه حقيقة، لكن ليست على اطلاقها واستشهد الشيخ ببعض آيات القرأن عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ " فأهل الرضي ممن حباهم الله سبحانه وتعالي يفيض الله بهم ويعلمهم، وبتعليم الله لهم يعلمون ما يعلمهم الله إياه هذه هي كرامات الاولياء وهذا ما حدث مع الشيخ.

وطالب الشيخ الجاويش الرئيس السيسي بأن يضرب بيد من حديد وطهر مصر من هؤلاء الارهابيون والإرهاب.

فيما وصف الشيخ محمد عبد الخالق الشبراوي، شيخ الطريقة الشبراوية، داعش بأنهم خوارج وأصحاب فكر سلبي، وأضاف أنهم يقومون بتخريب البلاد محاولة منهم لتفكيك الجيش المصري.

وقال الشبراوي أنهم ضد تفكير هؤلاء الارهابيون وأن كل بيت به شهيد وهم سعداء بالشهداء ولكن ليسوا سعداء بهؤلاء الخوارج.

وأشار الشبراوي الي ان هذه فئة ضالة أمرنا الله سبحانه وتعالي بقتالهم ومحاربتهم.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"