أخبار عاجلة
إرجاء اتمام عملية بيع ميلان لشركة صينية حتى مارس -

"البيت العربي": حبس الصحفيين يهدد السلم الاجتماعي

"البيت العربي": حبس الصحفيين يهدد السلم الاجتماعي
"البيت العربي": حبس الصحفيين يهدد السلم الاجتماعي

أعرب مركز البيت العربي للبحوث والدراسات عن قلقه تجاه تردي أوضاع حرية الرأي والتعبير في مصر والذي اعتبره المركز جزءا لا يتجزأ من تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين في مصر والذي يساهم بشكل مباشر في انتشار الكراهية والتعصب داخل المجتمع.

وقال المركز في بيانه الصادر اليوم الأحد، إن القرارات الأخيرة التي اتخذتها سلطات أمنية وقضائية ضد حقوقيين وصحفيين والمتمثلة في المنع من السفر للمحامي والحقوقي "مالك عدلي واحمد راغب" وأخيرا الحقوقية عزة سليمان  دون أسباب قانونية واضحة  هو انتهاك  لحرية التنقل إلى جانب إصدار حكم قضائي بالحبس لمدة عامين ضد نقيب الصحفيين يحي قلاش وبعض أعضاء مجلس النقابة  "جمال عبد الرحيم وخالد البلشي" هى رسالة ترهيب وترويع  للجماعة الصحفية في مصر.

ومن جانبه، قال مجدي عبدالفتاح مدير المركز إن تلك الإجراءات التي اتخذتها السلطات في مصر بمنع النشطاء الحقوقيين من السفر دون سند قانوني هو انتهاك للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والدستور المصري و دليل دامغ على اغتيال أي محاولات للتنمية في البلاد، مشددا على  أن التنمية لا تقتصر على تحرير سعر المواد الغذائية ورفع الدعم عن الطاقة وتخفيض سعر العملة لكن التنمية الحقيقية تبدأ بحرية المواطنين في التعبير عن الرأي و التنقل داخل يهدد وخارج الإقليم  وفق المعايير الدولية التي وقعت وصدقت عليها مصر.

وأوضح عبد الفتاح  أن الحكم الصادر على نقيب الصحفيين وعضوين من مجلس النقابة ينطوي على أبعاد السياسية تهدد السلم الاجتماعي وتنشر الكراهية والتعصب  داخل المجتمع لان منطوق الحكم اعتمد على فكرة " إيواء صحفي ومتدرب بمقر النقابة مع علمهم بأنهم مطلوبون لسلطات التحقيق في مايو المنصرم  هو أمر يتنافى مع واقع الحدث والمحكمة تعي هذا تماما.

وطالب المركز السلطات المصرية بضرورة التراجع عن تلك الإجراءات والقرارات واحترام المعاهدات والاتفاقيات الدولية  لحقوق الإنسان والدستور المصري  

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"