أخبار عاجلة
القائم يحرم الزمالك من هدف أمام أسوان -
عودة البث المباشر لمباراة أسوان والزمالك -
"جلال" يعلن قائمة المقاصة استعداداً للإنتاج -
ملخص مباراة الاتحاد وإنبي -
ميدو يقترح حلا لأزمة التحكيم في مصر -

الصحفيين والدولة..تاريخ من الصدامات والمواجهات

الصحفيين والدولة..تاريخ من الصدامات والمواجهات
الصحفيين والدولة..تاريخ من الصدامات والمواجهات

قضت اليوم السبت محكمة جنح قصر النيل، بحبس  يحيى قلاش، وعضوي المجلس جمال عبد الرحيم وخالد البلشي، سنتين مع الشغل وكفالة 10 آلاف، في اتهامهم بإيواء مطلوبين أمنيًا داخل مبنى النقابة.

وكانت نقابة الصحفيين صعدت الأمور ضد وزارة الداخلية إثر دخول قوات الأمن لمقر النقابة والقبض على عمرو بدر ومحمود السقا اثناء اعتصامهم بعد أن دلت تحريات الأمن على لجؤهم للنقابة للاحتماء بها.

تلك الأزمة لم تكن الأولى فعلى مدار تاريخ نقابة الصحفيين منذ تأسيسها في 1941 مرت بعدة مواجهات ومشاحنات مع الأنظمة الحاكمة.

دوت مصر يستعرض أبرز المواقف التي اصطدمت فيها نقابة الصحفيين مع الأنظمة.

جمال عبد الناصر

كان قانون "تنظيم الصحافة" بمثابة ضربة قاضية تلقتها الصحف الحزبية والخاصة عام 1960، والذي أدى إلي تأميم الصحف الخاصة، وأحال ملكية جميع الصحف للاتحاد الاشتراكي، كما خاضت النقابة عدة معارك للمطالبة بإلغاء حبس الصحفيين في جرائم النشر.

أنور السادات

شهدت فترة السبعينات مواجهه قوية بين الرئيس السادات وبين نقابة الصحفيين، ووصل الأمر لاعتقال العشرات من الصحفيين، وتم نقل العشرات من العاملين بالصحف القومية إلى شركات عامة، مثل "بيع المصنوعات" و"باتا" وغيرها، وذلك لمعاقبة الصحفيين على معارضتهم لاتفاقية "كامب ديفيد".

وفي عام 1980 أنشأ الرئيس السادات مجلس الشوري، وتم السماح بتأسيس صحف حزبية بعد إلغاء الاتحاد الاشتراكي، وكان من اختصاصات مجلس الشوري الإشراف على الصحف، وشهدت تلك الفترة اعتقالات مستمرة للصحفيين بتهم سياسية وجرائم نشر.

نادي النقابة

وفي نفس العام  "1980"، وصل الصراع في فترة السادات إلي تحويل نقابة الصحفيين إلى نادى للصحافة على غرار نادي القضاة، وهو ما اعترضت عليه النقابة برئاسة كامل الزهيري، لحماية دور النقابة المهني وانتصرت النقابة في الحفظا علي كيانها كنقابة وليس ناديا.

وشهد عامي 1972 و1973 عقد العديد من المؤتمرات والجمعيات العمومية المتواصلة لنقابة الصحفيين والتي عرفت بمعركة "مقص الرقيب"، وتم خلالها إلغاء الرقابة علي الصحف في 11 فبراير عام  1974، وهو القانون الذي أقره الحكم العثماني، وظل قائما بعد الثورة، فلا ينشر سطر بدون موافقة الرقيب، وثارت النقابة ضد هذا النظام وضد مقص الرقيب وانتصرت بإلغاء القرار.

مبارك وقانون اغتيال الصحافة

من أبرز المعارك التي خاضتها النقابة مع الحكومة كانت معركة قانون 93، والمعروف إعلاميا بقانون "اغتيال الصحافة"، وحمل رقم 93 لسنة 1995.

القانون أصدره الرئيس الأسبق حسني مبارك، وأطلق عليه الصحفيون قانون "اغتيال حرية الصحافة وحماية الفساد"، وقانون "السالب للحريات"، وكان بدعم قيادات الحزب الوطني من أبرزهم أحمد عز رئيس لجنة الخطة والموازنة السابق بالبرلمان آنذاك.

وعقدت على إثره النقابة مؤتمر حضره رموز الصحافة، كما عقدت جمعية عمومية كبرى انتهت لاتخاذ قرار الانعقاد الدائم لحين إلغاء القانون، والذي أصبح نقطة فارقة في تاريخ نقابة الصحفيين، فالقانون كان يكرس عقوبات الحبس في جرائم النشر، ومعاقبة النقابة علي مواقفها السياسية.

وانتصرت النقابة بعد صراع، وألغي قانون 93 السالب للحريات، وإصدار قانون رقم "96"، مع إلغاء جميع عقوبات الحبس فى جرائم النشر.

ً:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"