أخبار عاجلة
الغندور يكشف عن رأيه في ضربة جزاء الأهلي -
الأهلي: حمودي ضمن أهدافنا ولكن -
مباريات اليوم بالدوري المصري والقنوات الناقلة -
الأهلي يضم لاعب الزمالك نهاية الموسم -
صبحي يتغزل في حارس الأهلي عبر تويتر -
رسميًا.. مدافع الزمالك ينتقل إلى الإسماعيلي -
مرتضى: في حال استكمال الزمالك الدوري سأستقيل -
مرتضى مهددًا إبراهيم نور الدين"مش هاسيبك" -
الغندور يعلق على ضربة جزاء الأهلي -

خبراء: حبس نقيب الصحفيين يوحى بالتشدد تجاه حرية الرأى

خبراء: حبس نقيب الصحفيين يوحى بالتشدد تجاه حرية الرأى
خبراء: حبس نقيب الصحفيين يوحى بالتشدد تجاه حرية الرأى

- السيد: ما حدث لا يخدم الحكومة وسيلقى إدانة دولية.. والزاهد: حتى فى المجتمع الاستبدادى لابد من منصة للتعبير السلمى


قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، الدكتور مصطفى كامل السيد، إن الحكم على نقيب الصحفيين، يحيى قلاش، ووكيلى المجلس جمال عبدالرحيم، وخالد البلشى، بالسجن عامين وكفالة 10 آلاف لكل منهم، يعطى انطباعا بأن التشدد تجاه حرية الرأى، والتضييق على حرية النقابات ومنظمات المجتمع المدنى مازال موجودا.

وأوضح السيد لـ«الشروق»، أن هناك انطباعا ساد بوجود انفراجة سياسية قريبة فى مصر عقب إطلاق سراح عدد من الشباب، وصدور حكم محكمة الجنايات برفع اسم الفريق أحمد شفيق من قوائم ترقب الوصول، واعتبر البعض هذه الخطوات بداية جيده لتحسن الأوضاع السياسية، مشيرا إلى أن ما حدث مع نقيب الصحفيين لن يلقى ترحيبا، وسيلقى إدانة من منظمات الصحافة الدولية، ومنظمات التحكيم الدولية والإعلام الدولى، ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، ولا يخدم الحكومة المصرية التى تسعى إلى تحسين صورتها فى الخارج.

من جهته، قال رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، مدحت الزاهد، إنه: «ربما يفتح الحكم على نقيب الصحفيين، لعمل دعاوى دستورية ضد الذين فرطوا فى الأرض المصرية»، لافتا إلى أن «استهداف نقيب الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة لهذا السبب، بهدف تكميم الأفواه، وأن تلتزم النقابة الصمت»، مشيرا إلى أن الحكم سيؤدى إلى وجود أزمة ثقة بين الدولة ومنابر قوية للرأى.

وأضاف الزاهد: «لن نتكلم فى الحكم لكن سأتحدث فى القضية، التى أثارت كل هذا النزاع والتى حكمت فيه المحكمة ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية، وأكدت أن تيران وصنافير مصرية، وحيثيات الحكم ناطقة ومستندة إلى مئات الوثائق من جميع أنحاء العالم»، موضحا أنه «كان المفترض أن يتم الإفراج عن جميع سجناء الأرض، ورد اعتبارهم والكفالات المالية التى دفعوها، ورد الاعتبار لسلالم نقابة الصحفيين، والذين رفعوا أعلام مصر».

وتابع: «حتى فى المجتمع الاستبدادى لابد أن يكون به منصة للتعبير السلمى والديمقراطى لمن لديهم شكاوى، لأن خلاف ذلك يفتح الباب أمام الفوضى».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"