باحث: الجيش يحاصر تنظيم ولاية سيناء.. والإرهاب هدفه ضرب الأمن والاقتصاد

باحث: الجيش يحاصر تنظيم ولاية سيناء.. والإرهاب هدفه ضرب الأمن والاقتصاد
باحث: الجيش يحاصر تنظيم ولاية سيناء.. والإرهاب هدفه ضرب الأمن والاقتصاد

قال ماهر فرغلي، الباحث في الشؤون الإسلامية، إنه «لا توجد معلومات حقيقية عن أبوهاجر الهاشمي، والذي نشرت داعش حوارًا له، في موقعها، اليوم الجمعة»، مشيرًا إلى أن «أبوأسامة المصري ما زال على قيد الحياة، والذي يعد المتحدث باسم ولاية سيناء، والمتحكم بصورة ما في التنظيم الإرهابي بسيناء».

وأضاف «فرغلي»، في مداخلة هاتفية لبرنامج «بتوقيت مصر» على «التلفزيون العربي»، مساء الجمعة، أن «توقيت نشر الحوار مع أبوهاجر الشامي، بسبب الضربات القوية التي يوجهها الجيش المصري لهم، والتنظيم قام بضرب الكنيسة البطرسية حتى يوسع ساحة المواجهة مع الدولة المصرية، ولا يقتصر على سيناء فقط».

وتابع أن «الجيش المصري يحاصر التنظيم داخل سيناء، وبعد مقتل أبودعاء الأنصاري، فالتنظيم أعلن بشكل غير مباشر عن أميره الجديد هو أبوهاجر الشامي»، مشيرًا إلى أن «تنظيم ولاية سيناء لا يزيد عن 300 فرد داخل سيناء، ولكن يوجد الكثير من المتعاطفين معه، وهناك انشقاقات داخل التنظيم مثل جماعة المرابطين».

وتابع أن «الجماعات الإرهابية في سيناء كانت 19 جماعة، وبعدها انضموا في ولاية سيناء، وبعدها تم الانشطار والانقسام بين الجماعات مرة أخرى بسبب اختلافات الأولويات»، مؤكدًا أن «الجيش المصري له ارتكازات أمنية كثيرة في سيناء، للحفاظ على الأمن هناك، لأن مصر تواجه حرب عصابات، وهو أشبه بقطاع الطرق الذين يهجمون ليلًا»، مؤكدًا أن «الدولة ستنتصر على تلك الجماعات في النهائية».

وأكد أن «التنظيمات الإرهابية سياستها قائمة على أربع محاور ضرب الأمن المصري، وتخريب الاقتصاد، وإشعال الفتنة الطائفية، ومرحلة الاغتيالات لأكبر الشخصيات الإعلامية والسياسية».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صورة.. زيادة تعريفة التاكسي.. غدا