أخبار عاجلة
البورصة تصعد 1.1% في بداية التعاملات -
«هآرتس»: إسرائيل تفرق مظاهرة في جنوب لبنان -

"منازل الموت" تهدد حياة 700 شخص والأهالي : مفيش مسئول بيعبرنا

"منازل الموت" تهدد حياة 700 شخص والأهالي : مفيش مسئول بيعبرنا
"منازل الموت" تهدد حياة 700 شخص والأهالي : مفيش مسئول بيعبرنا

حوارٍ وأزقة ضيفة موحشة وإن صح التعبير فهى أشبه بالقبر، ولمَ لا، فالشارع لا يتسع سوى متر واحد فقط، ومع بدء النوات الشتوية تتحول حياة هذا الحى الذى يسكنه أكثر من 700 شخص إلى جحيم بعد ما تسقط فوق رؤوسهم اسقف هذه المنازل وتتحول الشوارع الضيفة إلى مستنقع كبير من مياه الصرف الصحى المخلوط بالطين ومياه الأمطار.

وقد تعرضت عزبة الصيادين العام الماضى عقب انتهاء أول نوة شتوية إلى انهيار منزل قديم أدى لوفاة سيدة وابنتيها.

ضاق الصدر وطفح الكيل لأهالى منطقة عزبة الصيادين نظرًا لتكرار شكواهم الحى المنتزه ثان، لحل أزمة ترميم منازلهم، وتركيب أسقف تحميهم من مياه المطر لكن دون جدوى، وتم حصر 40 منزلًا تحتاج إلى قرار إزالة وقيام الحى بحصر المنازل المطلوب ترميمها، كى يتسلمها السكان للبدء فى أعمال الترميم، إلا أن الأهالى رفضوا تسليمها، لعدم توفير مساكن بديلة للانتقال لها سواء بعد الإزالة أو الترميم، ليبقى الحال على ما هو عليه بهد أن عجز مسئولو الإسكندرية عن تقديم الحل لوقف معاناة هذه الأسر.

قالت الحاجة زينب محمد 65 سنة ـ من أهالى المنطقة ـ عند هطول الأمطار نجلس خارج المنزل، خوفًا على حياتنا، والعام الماضى قام النواب بتصليح السلالم والبلكونات ووعدونا بالقدوم مرة أخرى، ولم يأتوا»، الناس هنا بتكون خايفة فى النوات الشتوية أن ينهار البيت، والبيوت قديمة ومعظم السكان مرضى بأمراض والحى قال لنا الحكومة ليس فى يدها أى شىء ولو طلع قرار للمنازل، ستخرجون من منازلكم، وليس لنا مثوى آخر واحنا مش عاوزين نتبهدل.

وأضاف على حسن الإسكندرانى ـ أهالى منطقة عزبة الصيادين «أنا معاشى 500 جنيه، وبتعالج من الخشونة والنظر وأمراض كثيرة، وأعانى من غلاء المعيشة، وعندما يأتى الشتا بيبهدلنا وفى المنطقة منازل عمرها 100 سنة، ولأن تلك المنطقة شوارعها صغيرة، لا يوجد عمار فى تلك المنطقة، والحى قال لى نحن لا نهدم ولا نعمر، و«احنا خايفين من النوة الشتوية الجاية، لأنها يمكن أن توقع بيوت كتير.

وتتدخل سيدة مصطفى من أهالى العزب لا أنام بسبب الشتاء، وبعد سقوط الأمطار انهار سقف على ظهر بنتى وابنى.. لقد انهار السيراميك على ظهره، ومفيش نائب برلمان ولا مسئول بيعبرنا، رغم أن أكتر الأهالى مصابون بأمراض الدرن والفشل الكلوى والكبد وأمراض الرئة بسبب العيشة الصعبة دى.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الصحة» توقف قرار «طمس» أسعار الأدوية القديمة