أخبار عاجلة
واشنطن تريد ربيعا عربيا لكوريا الشمالية -
دراسة: الواي فاي يسبب الإجهاض! -
خلافات حادة بين دول أوروبا حول تقاسم اللاجئين -
هوندا تطرح سيارة عائلية مميزة بمواصفات رياضية -
بطرسبورغ تحتضن مهرجان "ميدان الفنون" للموسيقى -
لماذا لا يجب طرح أسئلة جنسية على "سيري"؟ -
اكتشاف جديد يحيي الأمل بوجود حياة خارج الأرض -
صالح الحصيّن.. العالم الزاهد -
المملكة تتبرع بـ 100 مليون يورو لمكافحة الإرهاب -

الشيخ الشعراوي يفسر لماذا سجد بعد هزيمة حرب 1967؟ (فيديو)

الشيخ الشعراوي يفسر لماذا سجد بعد هزيمة حرب 1967؟ (فيديو)
الشيخ الشعراوي يفسر لماذا سجد بعد هزيمة حرب 1967؟ (فيديو)

عرضت الإعلامية إيمان الحصري فيديو يفسر فيه الشيخ الشعراوي لماذا سجد بعد هزيمة حرب 1967؟

وقال الشيخ الشعراوي ردا على مذيع البرنامج «يوم نصر 6 أكتوبر كنت في السعودية وفي مكة المكرمة، وأنا في الجزائر حدثت نكسة 67.. لكن من العجيب أني استقبلتهما معا استقبالا واحدا.. هذا الاستقبال أنني انفعلت فسجدت حينما علمت بالنكسة، وحينما علمت بانتصارنا سجدت أيضا، ولكن هناك فارق بين دوافع السجدتين أما دوافع السجدة الأولي فقد نُقدت ممن حضرها وأولهم ولدي.. كيف تسجد لله وهذا علامة الشكر من نكسة أصابتنا؟».

وأضاف «الشعراوي»: «قلت يا بني لن يتسع ظنك إلى ما بيني وبين ربي، لأنني فرحت أننا لم ننتصر، ونحن في أحضان الشيوعية، لأننا لو ُنصرنا ونحن في أحضان الشيوعية لأُصبنا بفتنة في ديننا فربنا نزهنا».

وتابع «الشعراوي»: «أما الثانية سجدت لأننا انتصرنا ونحن بعيد عن الشيوعية، وشيء آخر هو أنها استهلت بالله أكبر.. وكنت أعلم من يخطط لهذه الشعارات.. فلما بلغني أن الانتصار في شعار الله أكبر سجدت لله شكرًا أن جاء الانتصار ورد الاعتبار في طي هذه الكلمة، وكنا في شهر رمضان فذكرتني بأشياء كثيرة الله أكبر ونصرنا يوم بدر.. ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.. ولكن الذي ساءني ثالث يوم لأنني قرأت في (الأهرام) الناس اللي ما يرضيهاش إننا دخلنا بشعار الله أكبر قالوا إن هذا النصر حضاري وسيبوكم من الخرافات اللي بتقولوها دي».

وأشار «الشعراوي» إلى أن لديه صديق اسمه إسحق سيد عزوز قال له أنا أخشى من آثار هذه الكلمة (نصر حضاري) ونرد فضل الله علينا بالله أكبر فجاء فتح الانتصار.. ووالله لو أنهم ثبتوا عليها ولم يردوا فضل الله في شعاره الله أكبر لما انتهينا إلا إلى تل أبيب».

>

وعلق محمد عبدالرحيم الشعراوي، حفيد الشيخ محمد متولى الشعراوي، على هجوم البعض وانتقادهم للشيخ الشعراوي على تصريح سجوده لله شكرًا عقب هزيمة نكسة 67، قائلًا: «جدي كان بيسجد في السراء والضراء»، موضحًا أن مُبارك هو من كان يطلب ود الشعراوي، وعندما يُغير الرئيس الأسبق هاتفه يتصل بالشيخ الشعراوي.

وأضاف «الشعراوي»، خلال حواره في برنامج «مساء DMC»، على قناة «DMC»:«الفنانة شادية جات بعد اعتزالها الفن الناس كلها قالولها كل فلوسك حرام، راحت لجدي قالها مش حرام، اصرفي من الأموال ما يوفر حياة كريمة وبعد كده تصدقي بالباقي»، وأشار إلى أن جده كان طيب اللسان، وكان لا يسعى للمناصب أبدًا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «النقل» تبحث إنشاء خط سكة حديد «6 أكتوبر/ أسوان»