أخبار عاجلة
عمالة تصنع خبزا بمساكنها وتوزعه بأسواق بقيق -
براجا «كوكا» يواجه بورتو في الدوري البرتغالي -

يحيى قلاش يمنع الصحفيين من الهتاف بمصرية تيران وصنافير

يحيى قلاش يمنع الصحفيين من الهتاف بمصرية تيران وصنافير
يحيى قلاش يمنع الصحفيين من الهتاف بمصرية تيران وصنافير

كتب : بوابة القاهرة الأربعاء، 23 نوفمبر 2016 07:41 م

يحيى قلاش

رفض نقيب الصحفيين يحيى قلاش، هتافات بعض الصحفيين داخل قاعة اجتماع الجمعية العمومية للنقابة اليوم، بمصرية جزيرتي تيران وصنافير، مطالبا بعدم الانحراف عن جدول أعمال الاجتماع وهى مناقشة تداعيات أزمة اقتحام النقابة، والتأثيرات الواقعة على الصحفيين من القرارات الاقتصادية الأخيرة وقانون الإعلام الموحد.

وأثناء الاجتماع هتفت مجموعة من الصحفيين "عيش حرية.. الجزر دى مصرية"، وهو ما علق عليه قلاش بقوله: "لا نريد فرض أجندات أخرى ولا تنحرفوا عن أجندة أعمال المؤتمر وأرجو عدم المزايدة لأننا نحترم كل الآراء ومش عايزين أجندتنا تتوه".

وجاء هتاف الصحفيين عقب كلمة الصحفى عمرو بدر التى قال فيها: "تواترت إلينا الأخبار أثناء حبسنا فى زنزانة مساحتها ثلاثة أمتار بأنه يتم التحضير لجمعية مصرية تاريخية للصحفيين ليس لحبس عمرو بدر والسقا ولكن لأن تيران وصنافير مصرية.

وقال نقيب الصحفيين، إن لقاء الصحفيين اليوم لا يحكمه الغضب لأنه إذا ساد ستتوه القضايا الرئيسية، مضيفا أن اللقاء يحمل عدّة عناوين؛ أولها تداعيات القضية التى بدأت باقتحام نقابة الصحفيين فى مايو الماضى، والثانى مناقشة مشروع قانون الصحافة والإعلام الموحّد، والثالث تداعيات القرارات الاقتصادية الأخيرة على المؤسسات الصحفية والصحف وأوضاع الصحفيين.

وأضاف قلاش، خلال كلمته من على المنصة فى اجتماع الجمعية العمومية: "لن نكون فى أحد الأيام فى مواجهة القضاء على أى نحو لأن هذه النقابة طيلة عمرها تساند القضاء وتقف فى ظهره مهما كانت الأسباب".

وتابع أن النقابة ليست فى مواجهة مع السلطة أو النظام لأنها تعمل فى إطار الدولة المصرية وهى إحدى مؤسساتها التى تعمل مع بقية المؤسسات، مضيفا: "أى أحد يتصور أن هذه معركة نظام بين نقابة الصحفيين والسلطة فهو يقرأ المشهد خطأ".

واستطرد قلاش: "إذا كان الخيار بين أن نحبس وبين هذا الكيان النقابى فنحن مستعدون لأن نحبس وهو ثمن بخس.. البعض يقول وهو حسن النية إن النقيب واعضاء المجلس تورطوا بحسن نية فى الأزمة وإذا كان النقيب قد تورط فقد تورط قبله كل النقباء السابقين مكرم محمد احمد والزهيرى وفكرى أباظة الذى كان يذهب مع زملائه الصحفيين إلى الحبس ويقول انا هتحبس مع زميلى".

ح.إ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"