أخبار عاجلة
الإسلامبولي يكشف مفاجأة عن قرار حجز خالد علي -
اليوم .. السيسي يستقبل مستشار النمسا -
ديل بوسكي يختار المرشح للفوز بدوري الأبطال -
النصر يبحث عن بديل لعبدالغني -
رئيس أهلى طرابلس يكشف حقيقة رحيل طلعت يوسف -
جمعه يقود هجوم المصرى امام اسوان -
الانتصار الثالث للبدري خارج مصر -
عبد السلام:لا توجد مفاوضات مع الحضري -
بعثة الزمالك تصل القاهرة غداً -
حكام مباريات الأربعاء في الأسبوع الـ 30 للدوري -

«صحفيين ضد التعذيب»: 15 صحفيا بالسجون المصرية بسبب رسالتهم

«صحفيين ضد التعذيب»: 15 صحفيا بالسجون المصرية بسبب رسالتهم
«صحفيين ضد التعذيب»: 15 صحفيا بالسجون المصرية بسبب رسالتهم
أعدَّ مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، قائمة بأسماء الصحفيين المحبوسين وأرقام القضايا وأماكن احتجازهم، وهم 15 صحفيًا، وذلك بعد تحديثها وفقًا لوضعهم القانوني حتى اليوم الأحد.

وتشمل كذلك التهم الموجهة إليهم، والتي تم حصرها طبقًا للمعايير التي يتبعها المرصد في منهاجيته، سواء كانوا على خلفية اتهامات مرتبطة بطبيعة الوقائع التي كانوا يقومون بتغطيتها، أو باتهامات مباشرة ترتبط بالمهام الصحفية؛ كبث أخبار كاذبة والتحريض والسب والقذف.

وشملت القائمة على الصحفيين المحكوم عليهم بأحكام قضائية بالسجن، عبد الرحمن رمضان شاهين المصيحلي، وشهرته "عبدالرحمن شاهين" - مراسل جريدة «الحرية والعدالة» بالسويس، وأُلقي القبض عليه في 9 أبريل 2014، وتم الحكم النهائي عليه بالسجن ست سنوات وغرامة مالية في قضيتين للتحريض على العنف وحرق سيارات شرطة ونشر أخبار كاذبة وقتل المتظاهرين باعتصام رابعة والإرهاب.

كما تم الحكم على صفوت عمران، الصحفي بجريدة «الجمهورية»، بالحبس ستة أشهر في 14 فبراير الماضي، على خلفية اتهامه بإهانة السلطة القضائية، وسب وقذف وزير العدل السابق المستشار أحمد الزند.

وجاء بالقائمة الصحفيون المحبوسون احتياطيًا على خلفية عملهم الصحفي، ومنهم محمود محمد عبد النبي، وشهرته "محمود عبدالنبي" - مراسل شبكة رصد بالإسكندرية، أُلقي القبض عليه أثناء تغطية أحداث سيدي بشر 3 يوليو 2013، محبوس احتياطيًا بسجن برج العرب، على ذمة القضية رقم 10045 لسنة 2013 إداري أول المنتزة، والمقيدة برقم 50666 لسنة 2014 جنايات أول المنتزة، ورقم 4214 لسنة 2014 كلي شرق الإسكندرية، بتهمة التجمهر وإتلاف ممتلكات عامة، وحيازة سلاح وقتل "مجدي جمال محمد".

وجاء بالقائمة المصور الصحفي محمود عبد الشكور أبو زيد، وشهرته "شوكان"، وكان أُلقي القبض عليه أثناء تغطية فض اعتصام رابعة 14 أغسطس 2013، وتم حبسه احتياطيًا بسجن طرة على ذمة القضية رقم 34150 لسنة 2015 جنايات أول مدينة نصر، والمقيدة برقم 2985 لسنة 2015 كلي شمال القاهرة.

ووجهت لشوكان، تهم قتل وشروع في قتل، وتعدٍ واحتجاز دون وجه حق لضباط وشرطيين ومجندين وأشخاص، واستعراض القوة والتلويح بالعنف، مقاومة السلطات، سرقة منقولات، تعطيل وسائل النقل البرية، احتلال بالقوة مرافق عامة، وتخريب وحرق عمد ممتلكات عامة، إتلاف عمد ممتلكات خاصة، تخريب وحرق عمد مبنى مُعد لإقامة شعائر دينية، حيازة مفرقعات وأسلحة نارية دون ترخيص، وذخيرة وأسلحة بيضاء، وأدوات تستخدم في الاعتداء ومطبوعات تحريضية.

كما أن هناك سامحي مصطفى أحمد عبد العليم – وشهرته "سامحي مصطفى" - مدير تنفيذي بشبكة رصد الإخبارية، ومحمد محمد مصطفى العادلي، وشهرته "محمد العادلي"، مذيع قناة أمجاد الفضائية، عبد الله أحمد محمد إسماعيل الفخراني وشهرته "عبد الله الفخراني"، عضو مؤسس بشبكة رصد الإخبارية، أُلقي القبض عليهم في 25 أغسطس 2013، داخل شقة في عقار كائن بمنطقة زهراء المعادي.

وتم احتجازهم لمدة 48 ساعة قبل عرضهم على النيابة العامة، وهم الآن محبوسون احتياطيًا بسجن وادي النطرون على ذمة القضية رقم 317 لسنة 2014، حصر أمن دولة عليا، والمقيدة برقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، المعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة"، ووجهت لهم اتهامات عدة أهمها قلب نظام الحكم، حيازة أجهزة اتصالات لاسلكية دون تصريح.

ومن ضمن الصحفيين المحبوسين بالسجون، عبد الله حلمي محمد خليل، وشهرته "عبد الله شوشة"، مراسل قناة أمجاد الفضائية بالإسماعيلية، أُلقي القبض عليه في 22 سبتمبر 2013، أثناء تغطية التظاهرات المؤيدة للرئيس السابق المعزول محمد مرسي في الإسماعيلية، وهو الآن محبوس بسجن بورسعيد العمومي، على ذمة القضية رقم 4277 لسنة 2014 جنايات ثان الإسماعيلية، والمقيدة برقم 2332 لسنة 2014 جنايات كلي الإسماعيلية.

ووجهت له اتهامات، تكوين خلية إرهابية، تظاهر دون إخطار، حرق سيارات الشرطة، وسيارات خاصة لرجال الأمن والقضاء بالإسماعيلية، حيازة وإحراز أسلحة نارية دون ترخيص ومفرقعات ومواد حارقة.

كما يأتى ذمن القائمة إسماعيل السيد محمد عمر توفيق، وشهرته "إسماعيل الإسكندراني"، صحفي وباحث، تم القبض عليه فور عودته إلى مصر بعد استضافة جامعية في أوروبا وأمريكا في 29 نوفمبر 2015، محبوس احتياطيًا بسجن مزرعة طرة، على ذمة القضية رقم 569 لسنة 2015 حصر أمن الدولة العليا.

وجاءت الاتهامات الموجهة إليه، الانتماء لجماعة إرهابية أسست على خلاف أحكام القانون والترويج لها، وإذاعة ونشر أخبار كاذبة.

وهناك صبري أنور محمد عبد الحليم، وشهرته "صبري أنور"، صحفي بجريدة «البديل»، محبوس احتياطيًا بسجن جمصة العمومي على ذمة القضية رقم 205 لسنة 2015 إداري كفر البطيخ، بعد إلقاء القبض عليه من منزله فجر يوم 21 فبراير 2016، دون معرفة التهم الموجهة له حتى الآن.

ومحمد عبد المنعم إمام محمد، صحفي بجريدة "تحيا مصر"، محبوس احتياطيًا بسجن وادي النطرون، أُلقي القبض عليه في 24 أبريل 2015، أثناء تغطيته التظاهرات التي اندلعت بدار السلام، وتم إيداعه في سجن أبو زعبل، وأصدرت الدائرة 15 جنايات القاهرة ضده حكم بالسجن 3 سنوات، بتاريخ 3 يناير 2016، في القضية رقم 3074 لسنة 2015 جنايات دار السلام.

وتم قبول النقض المقدم على حكم حبسه في الجلسة التي انعقدت يوم 17 يناير 2017، وستتم إعادة محاكمته في التهم الموجهة إليه، التظاهر دون إخطار، وإحراز أسلحة وتعطيل حركة المرور، وتعريض الأرواح والممتلكات العامة والخاصة للخطر، وحيازة "مولوتوف" للاعتداء على الأشخاص.

حمدي مختار على، وشهرته "حمدي الزعيم"، صحفي بجريدة «الحياة»، أسامة جابر عبد السلام البشبيشي، وشهرته "أسامة البشبيشي"، صحفي بوكالة «بلدي» الإخبارية، محمد حسن مصطفى محمد، صحفي بجريدة "النبأ"، أُلقي القبض عليهم في 26 سبتمبر 2016، أثناء تصوير تقرير ميداني بمحيط نقابة الصحفيين، وهم الآن محبوسون احتياطيًا بسجن استقبال طرة، على ذمة القضية رقم 15060 لسنة 2016 جنح قصر النيل، وأحيلت قضيتهم إلى نيابة أمن الدولة العليا في 9 يناير 2017، للاختصاص بعد أن تم اتهامهم بالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة تضر بمصلحة الأمن القومي، والتصوير دون الحصول على إصدار تصريح من الجهات المختصة.

وشملت القائمة الصادرة عن مرصد صحفيين ضد التعذيب محمود حسين جمعة، مدير مراسلي الجزيرة، محبوس احتياطيًا بتهمة نشر أخبار كاذبة تستهدف التحريض على الدولة المصرية ومؤسساتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر