إعلامي فلسطيني: غزة لن تكون خنجرا في ظهر مصر

إعلامي فلسطيني: غزة لن تكون خنجرا في ظهر مصر
إعلامي فلسطيني: غزة لن تكون خنجرا في ظهر مصر
قال الإعلامي الفلسطيني ذو الفقار سويرجو، إن الأزمة في قطاع غزة إذا أدت إلى انفجار القطاع فلن ينفجر إلا في وجه إسرائيل ولن يكون أبدا خنجرا في ظهر مصر في إطار المشروع القطري -التركي الذي يسعى للإضرار بالمصالح المصرية.

وتابع سويرجو في مداخلة له خلال ندوة "دور الإعلام في دعم المجتمع الفلسطيني..التحديات والفرص" والتي عقدت اليوم بمبنى جريدة الأهرام صباح اليوم الأربعاء أن كل الغزاويين يريدون لــ مصر أن تكون بخير وأن تقود الأمة العربية وأن تعود لدورها المعهود لأن العلاقة بين مصر وغزة تاريخية ومتداخلة بين الشعبين الفلسطيني والمصري.

وأضاف أن زيارة الوفد الإعلامي الفلسطيني للقاهرة مهمة، وخاصة أنها تسعى لترميم العلاقات الفلسطينية المصرية، ولإعادة التواصل بين شرائح الشعب الفلسطيني والمصري.

وبين أن رسالة الوفد الإعلامي الفلسطيني واضحة وهي عودة العلاقات لطبيعتها، لأن العلاقة التي تربطهم بالشعب المصري علاقة دم.

ونوه إلى أن الوفد الإعلامي الفلسطيني يحمل ثلاث ورقات عمل ستقدم للإعلام المصري متعلقة بالعلاقات الفلسطينية المصرية، ومكافحة الإرهاب ، والقضية الفلسطينية، وغيرها من المواضيع المهمة.

وعبر عن أمله أن تحمل الزيارة لعدد من المؤسسات الإعلامية فتح صفحة جديدة مع مصر،وإزالة كافة التوتر الذي كان سابقًا.

وعقدت صحيفة الأهرام ندوة، صباح اليوم الأربعاء، ندوة تحت عنوان "دور الإعلام في دعم المجتمع الفلسطيني: التحديات والفرص" وذلك بمشاركة وفد إعلامي فلسطيني من قطاع غزة وعدد من المفكرين والمثقفين المصريين من بينهم الدكتور علي الدين هلال، والدكتور عبد المنعم المشاط، والدكتور حسن أبو طالب، الدكتور صبحي عسيلة، والشاعر فاروق جويدة، وعدد من كبار الكتاب وصحفي الأهرام.

وتناولت الندوة الواقع الفلسطيني والدور الذي يمكن أن تلعبه وسائل الإعلام المختلفة في مساعدة المجتمع الفلسطيني على مواجهة التحديات والصعوبات التي يعانيها، وإيجاد بيئة مستقرة مناهضة للاستقطاب والتطرف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق صلاح عيسى: نتمسك بالقانون الموحد للصحافة والإعلام
التالى لبنى عبد العزيز تفجر مفاجأة مدوية عن "مبارك"..وتطالب بمقابلته ؟