أخبار عاجلة
الأخطاء الطبية تطيح بحياة أهل الفن -
بالفيديو.. صور نادرة من حفل زفاف نور الشريف وبوسي -
اللهم فرحنا فرحة عمرو أديب بميسي -
نجلاء أحمد عياد تكتب .. اسمع ياشهريار -
مروة نصر لـ"باباراتزي": لا أعرف من يتعمّد إيذائي -
بالفيديو.. فادي حرب يطرح كليب أغنية "بتآمني بالحب" -
كليب "عدى سنة" لكريم محسن يقترب من نصف مليون مشاهدة -
بالفيديو.. هبة مختار تعود بكليب "بعد الفراق" -
بوسي: "ماما نور" عملي جمهور من الأطفال -
بوسي: هذا الفيلم هو الأجمل بالنسبة لي -
بوسي: لا أحب مشاهدة "حبيبي دائما" -
غضب بسبب الإستعانة براقصات أجانب في احتفالية ميسى -
بالفيديو.. بوسي: نور استعبطني في فيلم "قطة على نار" -

«شباب الإخوان» تواصل «حرب الإطاحة بالحرس القديم»

«شباب الإخوان» تواصل «حرب الإطاحة بالحرس القديم»
«شباب الإخوان» تواصل «حرب الإطاحة بالحرس القديم»

أعلنت جبهة جماعة الإخوان المسلمين التى كان يقودها «محمد كمال» الذى تم قتله من قبل قوات الأمن، قبل شهرين، استقالة المكتب التنفيذى للأقسام واللجان الفنية، ومكتب الخارج، والمتحدث الرسمى للجماعة من مناصبهم فى اليوم التالى من انتخاب المكتب العام للإخوان الجديد المنتخب الذى تم تشكيله بديلا لمكتب الإرشاد. وقال محمد منتصر، المتحدث الرسمى للإخوان، إنه أرسل استقالته، وكل من المكتب التنفيذى للتنظيم، والمكتب الإدارى فى الخارج، من مناصبهم إلى المكتب العام، بعد ساعات من تقديم اللجنة الإدارية العليا للتنظيم استقالتها من منصبها، مؤكدا أنه تم انتخاب رئيس جديد بعد حصوله على 70% من أصوات أعضاء مجلس شورى العام الجديد.

وأصدر المكتب المنتخب أول بيان له الخميس، وأكد خلاله تغيير اللائحة الداخلية للجماعة، وتوعد بتحركات جديدة ومختلفة لجماعة الإخوان خلال الفترة المقبلة وأنه لن يتنازل عن الإفراج الشامل عن قيادات الجماعة الموجودة فى السجون.

وقال مصدر مقرب من الإخوان، طلب عدم نشر اسمه، إنه تم انتخاب «مكتب إرشاد مؤقت» من أعضاء شباب الإخوان تحت مسمى «القيادات السرية» لإدارة التنظيم خلال الفترة الحالية فى سرية تامة. وطالب مجدى شلش، عضو اللجنة الإدارية العليا للجماعة، جبهة محمود عزت، للاستجابة للقرارات التى أصدرها المكتب العام الجديد، وقال إن جبهة محمد كمال أصبحت هى السلطة الشرعية للإخوان، مشيرا إلى أن كل المبادرات التى قدمت للإخوان وعلى رأسها مبادرة يوسف القرضاوى أقرت مبدأ الانتخابات الشاملة للخروج من الأزمة فقبلت اللجنة الإدارية، ورفض محمود عزت وأنصاره.

وانتقد عزالدين دويدار، القيادى الإخوانى فى الخارج، جبهة عزت، مؤكدا أن جماعة تسير بـ 60% من قوتها، أفضل مليون مرة من جماعة تسير بـ 100% من قوتها فى الطريق الخطأ تستجدى أمنها الذاتى على حساب رسالتها.

وواصلت جبهة عزت، القائم بأعمال مرشد الإخوان، هجومها على جبهة محمد كمال واتهمتها بالكذب ووصفت قراراتها بـ«الفنكوش».

وتساءل ناصف الدفراوى القيادى بجبهة عزت، على صفحته بـ«فيس بوك»: «أليس محمد منتصر هو من قال كذبا فى بداية الأزمة على قناة الجزيرة منذ فترة بأنه تمت انتخابات شاملة فى جميع قطاعات مصر، وانتخبوا أمينا عاما جديدا للجماعة، واحتفظ الدكتور بديع بموقعه كمرشد؟ طيب لو كان كلامه صادق ليه نادوا بعدها بانتخابات شاملة؟ ولماذا أجروا انتخابات، فالكذب ملوش رجلين».

وطالب «الدفراوى» المؤيدين لجبهة محمد كمال بترك الجبهة حفاظا على وحدة صف الجماعة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الصحة» توقف قرار «طمس» أسعار الأدوية القديمة