أخبار عاجلة
كيفية اختيار الطبيب من وجهة نظر مجدي يعقوب -
نشاط فنى مكثف لمي كساب تكشف فى "بنت البلد" -
ياسمين صبري تتعاطف مع الفتاة الداعشية -
تعرف علي حلم "مجدي يعقوب" تجاه مصر -
قناة ON Live تكشف عن الخريطة البرامجية الجديدة -
عرض "فوتو كوبى" ينال إشادة لجنة تحكيم "Arab Casting" -
هنيدي: والد زوجتي وافق عليّ فوراً -
غادة عبد الرازق: أذهب لطبيب نفسى منذ 20 عاماً -
تصحيح من الـ"إم بي سي" لخبر إجتماع قياداتها -

تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحصر المستشفيات التكاملية لطرحها للمستثمرين

تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحصر المستشفيات التكاملية لطرحها للمستثمرين
تشكيل لجنة من وزارة الصحة لحصر المستشفيات التكاملية لطرحها للمستثمرين

كشف مصدر حكومي رفيع المستوي " لدوت مصر"، أنه تم تشكيل لجنة من وزارة الصحة تحت إشراف وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، لحصر كافة مستشفيات التكميلية على مستوي الجمهورية، وأن اللجنة بالفعل بداءات عملها بمجرد توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي بيع المستشفيات التكميلية لصالح مستثمرين أو جمعيات الخيرية، واستغلال قيمتها في علاج البسطاء ومحدودي الدخل من المواطنين.

وأضاف المصدر، أن عدد هذه المستشفيات تكميلية 470 مستشفي في عدد من المحافظات، ولكن هناك محافظات أخري لا يوجد فيها مستشفيات تكميلية مثل محافظة القاهرة، بورسعيد، جنوب سيناء، البحر الأحمر.

وتابع المصدر، أن هذه المستشفيات أنشأت في عهد اسماعيل سلام وزير الصحة الأسبق وكانت بمنحة من الاتحاد الأوروبي، خصصت لصالح بناء مستشفيات جديدة بقيمة 1.2 مليار دولار.

وأكد المصدر أن 2005 فتح ملف مستشفيات تكميلية مرة أخري لأن هناك مستشفيات لم تكن جاهزة من المعدات والتجهيزات.

فيما خصصت الإمارات منحة لا ترد لمصر بقيمة 50 مليون دولار منذ 5 سنوات لتجديد هذه المستشفيات، واشترطت البدء في هذه مستشفيات لإرسال قيمة المنحة، ولكن بمجرد رحيل وزير الصحة الدكتور عادل العدوي عاد الملف الي نقطة الصفر مرة أخري.

وقال المصدر إن لجنة وزارة الصحة ستقوم بزيارة عدد من مستشفيات التكميلية خلال الأيام القادمة، وذلك للوقوف على المستشفيات التي سيتم بيعها وليس هناك أموال لتجديدها مرة أخري، وهناك مستشفيات تخدم الأهالي ستظل كما هي مع دعمها بدخول شركاء مستثمرين بالشراكة مع الدولة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صورة.. زيادة تعريفة التاكسي.. غدا