أخبار عاجلة
خبير أمني يكشف سبب تكرار الحوادث بشارع الهرم -
مصريات يواجهن التحرش بـ"فساتين قصيرة".. صور -
التأمين يستضيف الري اليوم بدوري القسم الثالث -
تأجيل مباراة المنصورة وغزل المحلة إلى الغد -

صور| اكتشاف مدينة فرعونية بسوهاج تعود لعصر بداية الأسرات

أعلن الدكتور محمود عفيفي رئيس الكشف عن جبانة ومدينة سكنية تعود لعصر بداية الأسرات (5316 ق.م)، وذلك أثناء أعمال الحفائر التي تجريها البعثة الأثرية المصرية التابعة لوزارة الآثار على بعد 400 م جنوب معبد الملك سيتي الأول بأبيدوس في محافظة سوهاج.

أوضح عفيفي أنه من المرجح أن تكون تلك الجبانة والمدينة السكنية تتبع كبار الموظفين والمسئولين عن بناء المقابر والأسوار الملكية الجنائزية الخاصة بملوك الأسرة الأولى بأبيدوس. كما اشار ان البعثة قد عثرت ايضا داخل الموقع على مجموعة من الأكواخ وأدوات الحياة اليومية منها بقايا أواني فخارية وأدوات حجرية، الأمر الذي يشير إلى وجود مدينة سكنية خاصة بالعمال المسئولين عن إمداد العمالة المكلفة ببناء المقابر الملكية بالطعام والشراب.

وأكد عفيفي علي أهمية هذا الكشف مرجحا انه من الممكن أن يزيح الستار عن كثير من المعلومات الجديدة عن تاريخ مدينة أبيدوس خاصة و عن التاريخ المصري عامة بالاضافة الي ازاحة الستار عن أسرار لم يبوح بها من قبل، مشيراً إلى أن قيام بعثة أثرية مصرية بهذا الكشف يعد خير دليل على أن وزارة الآثار تمتلك كوادر شابة من الآثاريين قادرين على النهوض بالعمل الأثري والحفاظ على تراث هذا البلد العظيم.

ومن جانبه قال هاني أبو العزم رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا أن البعثة تمكنت حتى الآن من الكشف عن 15 مقبرة ضخمة من الطوب اللب يصل طول بعضها إلى 14x 5 متر، تباينت في تصميماتها وطرزها المعمارية. و أشار  أن حجم المقابر المكتشفة داخل الجبانة يفوق في بعض الأحيان المقابر الملكية بأبيدوس والتي تعود لعصر الأسرة الأولي، الأمر الذي يؤكد أهمية أصحابها ونفوذهم ومكانتهم الاجتماعية خلال تلك الفترة المبكرة من التاريخ المصري القديم.

وصرح الأثري ياسر محمود حسين رئيس البعثة الأثرية أن بعض هذه المقابر فريدة في طرازها المعماري حيث تحتوي على أكثر من مصطبة وصلت في بعض الأحيان إلى أربعة مصاطب وهو ما يميزها عن المقابر الأخرى، حيث أنه من المعروف أن أول ظهور للمقابر ذات المصاطب كان في المقابر والمنشات الملكية في عصر الأسرة الأولى في سقارة ثم في عصر الأسرة الثالثة، وبهذا الكشف يكون أول ظهور للمقابر ذات المصاطب في عصر الأسرة الأولي في أبيدوس وليس سقارة.

وأضاف حسين أن البعثة الأثرية تضم مجموعة من شباب الآثاريين المتخصصين في أعمال الحفائر والفخار والرسم والعظام الآدمية، وقد تم من خلالها تدريب مجموعة من الآثاريين على أعمال التسجيل والتوثيق الأثري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة: عدم صلاحية القاضي أدت لإلغاء الحكم في"أحداث مسجد الاستقامة"