أخبار عاجلة
رئيس سلوفينيا يزور أهرامات الجيزة -
قرأت لك .."آراء جديدة فى العلمانية" -

هبة السويدي عن قانون الجمعيات: تحجيم وجحيم

انتقدت مؤسسة جمعية أهل مصر لعلاج ضحايا إصابات الحروق هبه السويدي، قانون الجمعيات الصادر مؤخرا عن ، ووصفت القانون بأنه يعد تحجيمًا وجحيمًا على كل المؤسسات الخيرية.

وتساءلت "السويدي": "هل نسى أعضاء البرلمان المصريين أنه لولا المؤسسات سواء الكبيرة منهم أو الصغيرة، لما صمد الشعب المحتاج إلى الطعام والأكل و العلاج والتعليم والماء والبيوت الأمنة وغيره من الأدوار الجليلة التي يقدمها هؤلاء القائمين على هذه المؤسسات الأعوام الماضية؟".

وقالت: "ألا تقوم هذه الجمعيات بدور الدولة وتنوب عنه دون أن تنتظر عائد معنوي و لا مادي و لا حتى شكر و تقدير؟".

وشددت على أن البرلمان بحاجة إلى اعتماد قوانين تحتاج إليها مصر فعلا في الوقت الحالي مثل قانون الاستثمار وغيره وبسرعة كي تستمر وتنهض.

وتساءلت: "منذ متى كان البرلمان سريع في اعتماد القوانين إصدارها ومن أول جلسة؟".

وقالت: "احنا أي حاجة تسيئ للشعب الغلبان وتمنعه من أن يحيا حياة كريمة وطيبة نوقفها ونضع أمامها العوائق".

وضربت "السويدي" أمثلة بمؤسسات بنك الطعام المصري في القضاء على الجوع ومستشفى مثل مجدي يعقوب و57357 وبهية وشفاء الأورمان و أهل مصر و مستشفيات الحضانات التابعة للجمعية الشرعية، و دورها في علاج الناس و تقديم الخدمة لهم بكرامة و على أفضل وجه.

وتساءلت: "أم نسي البرلمان دور المؤسسات القائمة على الاهتمام بذوي الإعاقة وأن هؤلاء الذين يدخلون لمصر الميداليات الذهبية في الأولمبياد؟ أم نسى دور الجمعيات التي تقوم بعمل قوافل طبية على مستوى الجمهورية لعلاج الناس؟ أم نسي دور الجمعيات في توصيل المياه إلى القرى و عمل الصرف الصحي و بناء البيوت؟ أم نسى دور الجمعيات في التعليم و محو الأمية؟ أم نسى دورهم في تأهيل السيدات المعيلات و تعليمهم مهنة و توفير وظائف لهم؟".

وأضافت: "أحتاج إلى صفحات وصفحات كي أكتب وأذكر الدور الجليل والقدير الذي تقوم به هذا الجمعيات والمؤسسات الخيرية سواء الكبيرة أم الصغيرة منها لخدمة الناس والذي يعد دور دولة بأكملها ولا نفعله أو نقوم به إلا لحبنا لبلدنا مصر و شعبها المحتاج".

اقرأ أيضًا:

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الخارجية ترد على "فيتو" روسيا بشأن القرار المتعلق بـ"مهلة حلب"
التالى "صحة النواب":مصير "تقصي حقائق الأدوية" مجهول