أخبار عاجلة
المخلافي: الحوثيون يتحدون نداء السلام -

التحريض عبر مواقع التواصل.. مصير ينتظر الإعدام

التحريض عبر مواقع التواصل.. مصير ينتظر الإعدام
التحريض عبر مواقع التواصل.. مصير ينتظر الإعدام

تشهد البلاد العربية العديد من المؤمرات التى تسعى لزعزعة امنها واستقرارها فى الفترة الراهنة، وتعددت الأساليب من خلال التحريض على ارتكاب العنف والارهاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي التى أصبحت عالما بلا حدود، الأمر الذى دفع عددا من أعضاء مجلس النواب للمطالبة بتطبيق حكم "الإعدام" على هؤلاء الأشخاص؛ حتى يتم تجفيف منابع الارهاب، وتحقيق الاستقرار، والحفاظ على الشباب الذي تستقطبه التنظيمات والجماعات التكفيرية.

 

النائب محمد أبوحامد، عضو مجلس النواب، أكد أن تنفيذ حكم الإعدام مرتبط بجرائم معينة، قائلًا:" الإعدام له جوانب عديدة، من يسرب أخبارا مغلوطة ضد الدولة؛ لا يمكن تطبيق الاعدام عليهم ولكن يتم محاكمته على قدر جريمتة".

 

وشدد البرلماني، في تصريح لـ"بوابة الوفد"، أن كل من شارك في العمليات الارهابية بشكل فعلي، مثل نشر أسماء وعناوين ضباط الشرطة والجيش؛ يجب إعدامهم؛ لأنهم تساووا مع منفذى الارهاب.

 

النائب مجدي ملاك، عضو مجلس النواب، أوضح أن التحريض ضد الدولة يمثل خيانة عظمي لامثيل لها، مشيرًا إلى أن البلاد لا تتحمل هذة الأعمال الخسيسة فى الفترة الراهنة.

 

وأوضح "ملاك"- فى تصريحات لـ" بوابة الوفد"- أن "القيادة المصرية ومؤسساتها تحارب الإرهاب الأسود الدول المتربصة لأمن البلاد فى وقت واحد، ما يستدعي تكاتف المجتمع بكافة اطيافة ومؤسساتة لصد الخطر الذى يسعي لدمار الوطن".

 

وشدد علي أن خيانة الوطن يجب أن تقابل بالاعدام؛ لانها أكبر الجرائم التى تهدد البلاد باكملها وتعمل على خرابها وضياع أبنائه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جامعة سوهاج توافق على افتتاح مركز التعليم الصيدلى المستمر