أخبار عاجلة
بالصور: حياة الممثل الراحل سير روجر مور -
وفاة المطرب شهاب حسني عن عمر ناهز 53 عاما -

تراجع صادرات نفط العراق منذ بداية مارس بعد خفض أوبك

تراجع صادرات نفط العراق منذ بداية مارس بعد خفض أوبك
تراجع صادرات نفط العراق منذ بداية مارس بعد خفض أوبك

تفيد بيانات تحميل ومصدر بالقطاع، أن صادرات النفط من موانئ جنوب العراق تراجعت منذ بداية مارس لكن ليس بالقدر المتوقع مما يثير تساؤلات بخصوص التزام البلد بتخفيضات إنتاج أوبك.

 

يشير برنامج تحميل لشهر مارس إلى تراجع صادرات ثانى أكبر منتج فى أوبك إلى 3 ملايين برميل يومياً وهو ما عزاه مصدر مطلع إلى جهود العراق للامتثال إلى تخفيضات أوبك.

 

لكن الصادرات من جنوب العراق، منفذ معظم خام البلاد، فى الأربعة عشر يوما الأولى من مارس بلغت 3.25 مليون برميل يوميا فى المتوسط وفقا لبيانات الشحن التى ترصدها رويترز ومصدر بالقطاع.

 

كان مسؤولان عراقيان بقطاع النفط قالا أمس الأربعاء إن معدل النصف الأول من مارس بلغ 3.20 مليون برميل يوميا، وباستخدام أى من الأرقام فإن الصادرات تظل أقرب لمستوى فبراير البالغ 3.27 مليون برميل يوميا منها إلى المعدل المستنبط من برنامج تحميلات مارس.

 

وقد يثير عدم انخفاض الصادرات بدرجة أكبر الشكوك فى السوق إزاء التزام العراق باتفاق خفض معروض أوبك حيث حاولت بغداد خلال المفاوضات الحصول على استثناء بسبب الحاجة إلى الأموال لحرب مسلحى تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وقال مصدر القطاع الذى يرصد شحنات جنوب العراق "الصادرات تبدو مماثلة لفبراير .. لكى نكون منصفين فإن السوق لم تتوقع منهم أن يخفضوا."

 

بدأ خفض أوبك فى أول يناير، ويقول العراق إنه ملتزم بالاتفاق وقال مصدر آخر بالقطاع إن العراق خفض الإنتاج أكثر من المطلوب منه ضمن اتفاق أوبك وهو 210 آلاف برميل يوميا.

 

من غير الممكن استنباط استنتاجات مؤكدة عن الإنتاج من بيانات التصدير لأسابيع قليلة لأسباب منها أن اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول والمنتجين الآخرين غير الأعضاء يسرى على الإنتاج لا الصادرات.

 

وتتذبذب صادرات العراق من يوم لآخر بسبب الطقس السىء والمشاكل الفنية وغيرها من العوامل.

 

يُشحن الجانب الأكبر من صادرات العراق من موانئ الجنوب، وتُشحن كميات أصغر من شمال العراق عبر ميناء جيهان التركى.

وتظهر بيانات الشحن أن صادرات الشمال بلغت حوالى 430 ألف برميل يوميا فى المتوسط منذ بداية مارس انخفاضا من نحو 600 ألف برميل يوميا فى فبراير، وفقا لحسابات أجرتها رويترز من واقع الأرقام العراقية.

 

وقد يرجع ذلك إلى خطة لتقليص صادرات خام كركوك من أجل توفير الوقود للاستهلاك المحلى وتوقف وجيز فى الإمدادات عندما اقتحمت قوات كردية منشأة نفطية احتجاجا على السياسة النفطية للحكومة العراقية. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البورصة تخاطب 25 شركة لموافاتها بالقوائم المالية السنوية بعد اعتمادها