أخبار عاجلة

الدولار يصعد وتقارب بين الأسعار بالبنوك والسوق السوداء..خبراء يكشفون سبب الارتفاع وهل سيستمر؟

الدولار يصعد وتقارب بين الأسعار بالبنوك والسوق السوداء..خبراء يكشفون سبب الارتفاع وهل سيستمر؟
الدولار يصعد وتقارب بين الأسعار بالبنوك والسوق السوداء..خبراء يكشفون سبب الارتفاع وهل سيستمر؟

كتب : محمد الحسيني الإثنين، 21 نوفمبر 2016 06:52 م

دولار

حافظت أسعار صرف الدولار داخل البنوك على مستوياتها التي شهدت ارتفاعا كبيرا خلال تعاملات اليوم وأمس الأحد، وكذلك جاءت أسعار السوق الموازية لشراء وبيع "الأخضر" قريبة من الأسعار التي عرضتها البنوك بتعاملات اليوم الاثنين، في ظل منافسة شديدة لاستقطاب دولارات المواطنين.

وواصل الدولار ارتفاعه في البنوك اليوم الاثنين، ووصل في بعضها إلى مستوى 18 جنيها، كما أن أغلب البنوك رفعت أسعار شراء الدولار لتزيد على 17.40 جنيه.

وسجل سعر الدولار في البنك الأهلي المصري 17.55 جنيه للبيع، و17.25 جنيه للشراء، وفي بنك القاهرة 17.55 جنيه للبيع و17.25 جنيه للشراء.

وسجل الدولار 17.65 جنيه للبيع و17.15 جنيه للشراء في البنك التجاري الدولي.

وكان أعلى سعر لشراء وبيع الدولار في 12 بنكا، منها بنك تنمية الصادرات حيث وصل سعر البيع إلى 18.05 جنيه، والشراء إلى 17.45 جنيه، وكذلك في البنك المصري الخليجي 18 جنيها للبيع و17.25 جنيه للشراء بمنتصف تعاملات اليوم.

بينما وصل أعلى سعر لشراء الدولار الان بختام التعاملات المسائية، لدى بنك مصر إيران للتنمية بـ 17.40 و 17.80 للبيع.

وعمت موجات التفاؤل بين أوساط الاقتصاديين بعد ارتفاع الدولار إلى معدلات تقترب من 18 جنيها مرة أخرى، بعد استلام مصر الدفعة الأولى من قرض صندوق القرض الدولي، الذي بث شعور الاطمئنان بين المواطنين بسرعة تحسن الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

ويرى خالد عبدالفتاح أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة عين شمس، أن ارتفاع الدولار سببه اضطراب في العرض والطلب بعد وقف الاستيراد، مؤكدا أنه لا توجد آلية حقيقية لتقليل الفجوة.

وقال عبدالفتاح في تصريحات لـ"المصري اليوم" إن المشكلة الأساسية تكمن في العجز المزمن في الميزان التجاري، «دخل مصر من العملة الأجنبية لم يزيد، ومع فتح الاستيراد كأن واحد كان صائم وعلى المغرب هياكل أكتر من الطبيعي».

وأشار عبدالفتاح إلى أن استمرار الفجوة وعدم توافر الدولار لراغبيه سيزيد حجم الضغوط في الفترة القصير المقبلة، خاصة في استيراد المواد الأساسية ، وغيرها من المواد الأولية، التي تستخدم في عمليات الإنتاج.

وكان محافظ المركزي طارق عامر، قال في تصريحات صحافية سابقة، إن البنوك المصرية جذبت نحو 1.4 مليار دولار في أول أسبوع عقب تحرير سعر الصرف في الثالث من نوفمبر الجاري.

وقال اقتصاديون إن "عودة الدولار للارتفاع حاليا تعطي انطباعا أن هناك صعودا جديدا للدولار وهو ما سيدفع حائزوه إلى الإحجام عن بيعه مجددا".

مضيفين أن البنوك لابد أن تستمر في تقديم أسعار مغرية لشراء الدولار لحين استقرار العرض والطلب وحتى يطمئن الناس إلى أن السوق السوداء لم تعد موجودة أو مربحة، وأنه أصبح بإمكانهم أن يبيعوا الدولار ويشتروه بشكل طبيعي من البنوك "عندها ستعود الأسعار للانخفاض بشكل تدريجي، وهذا أمر يحتاج إلى وقت وبدون تسرع".

وقالت إيمان نجم، محللة الاقتصاد الكلي في بنك استثمار برايم في تصريحات خاصة لـ"أصوات مصرية" إن رفع البنوك أسعار شراء الدولار يرجع إلى رغبتها في جمع العملة الصعبة لتلبية طلبات عملائها، ومنافسة السوق السوداء على جذب العملاء.

وأشارت إلى أن عودة ارتفاع الدولار بعدما كان انخفض في تعاملات الأسبوع الماضي لأقل من 16 جنيها "ربما ترجع إلى بدء توفير البنوك الدولار لتمويل استيراد السلع غير الأساسية بداية من يوم الأحد الماضي ومحاولة جمع مزيد من العملة الصعبة".

وقالت إيمان "نشعر من خلال التعاملات اليومية أن البنك الأهلي يلعب حاليا دور صانع السوق لتحريك أسعار بيع وشراء الدولار من أجل زيادة حصيلة البنوك من الدولار".

وتوقعت استمرار تذبذب أسعار الدولار في البنوك بين الصعود والهبوط ليستقر بنهاية العام الجاري حول مستوى 15 جنيها، على أن يستمر في الهبوط لمستوى 13 جنيها بنهاية العام المالي الجاري في يونيو 2017. 

وقال طارق فايد وكيل محافظ البنك المركزي في مؤتمر اقتصادي اليوم إن الجهاز المصرفي تلقى نحو 3 مليارات دولار منذ تعويم الجنيه.

م.ن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وزير الاتصالات: معرض القاهرة الدولي نقطة تحول لتنفيذ تكليفات الرئيس