أخبار عاجلة
تفريغ 1800 جيجا من «هارد ديسك» جمال عبدالناصر -
وزير الأوقاف يحذر من محاولات تهويد القدس -
أمينة خليل مع ظافر فى «أكاسيا» في «رمضان 2018» -
أنغام تشارك محمد عبده حفل «هلا فبراير» -
البدري يمنح لاعبي الأهلي راحة من المران غدًا -

بنك «إنكلترا» يتوقع نمواً أبطأ في حال الانفصال من دون اتفاق

بنك «إنكلترا» يتوقع نمواً أبطأ في حال الانفصال من دون اتفاق
بنك «إنكلترا» يتوقع نمواً أبطأ في حال الانفصال من دون اتفاق

أفاد محافظ بنك «إنكلترا المركزي» مارك كارني اليوم (الأحد) بأن نمو اقتصاد بريطانيا سيشهد مزيداً من التباطؤ في الأجل القصير إذا أخفقت البلاد في إبرام اتفاق تجارة في المستقبل مع الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه.

ورداً على سؤال خلال مقابلة مع تلفزيون «آي تي في» عما إذا كان اقتصاد بريطانيا سيتضرر إذا لم يكن هناك اتفاق بعد الخروج، قال كارني «في الأمد القصير، ومن دون شك، إذا كان حضورنا في السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي أقل منه الآن، فسيحتاج هذا الاقتصاد إلى إعادة توجيه، وخلال تلك الفترة سيكون هناك ضغط على النمو».

وأضاف أنه «كان من المنتظر أن تزدهر استثمارات الشركات البريطانية الآن نظراً لقوة الاقتصاد العالمي وعوامل أخرى، لكن الوضع أنها تنمو بصعوبة. ويرجع ذلك إلى عدم التيقن الذي يكتنف نتائج مفاوضات الخروج».

ورفع بنك «إنكلترا» الخميس الماضي أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ 2007، قبل اندلاع الأزمة المالية العالمية، لكن الجنيه الاسترليني شهد تراجعاً حاداً بعدما قال البنك أيضاً إنه يتوقع رفع الفائدة في المستقبل في شكل «تدريجي جداً».

ويشهد الاقتصاد البريطاني تباطؤاً حاد هذا العام، في أعقاب تصويت الخروج من الاتحاد الأوروبي في 2016، لكن بنك «إنكلترا» قرر رفع الفائدة لأسباب، من بينها أنه يعتقد أن الخروج من الاتحاد الأوروبي سيخلق مزيداً من الضغوط التضخمية نظراً لتراجع الهجرة وضعف الاستثمار.

وأبلغ كارني «آي تي في» أنه من الممكن في حال إبرام صفقة خروج سيئة ألا يتمكن بنك «إنكلترا» من خفض أسعار الفائدة في المستقبل، نظراً لتلك الضغوط التضخمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مصدر بـ«المركزي»: مستعدون لسداد 700 مليون دولار قسط نادي باريس