أخبار عاجلة
إصابة باهر المحمدي في تدريبات الإسماعيلي -
سعد سمير يتخلص من إصابته قبل مواجهة دجلة -
اتحاد الكرة يعاقب حلمي ومؤمن سليمان -
حملات أمنية مكبرة فى العريش بعد مقتل 5 مسيحيين -
ضبط 54 قطعة أثرية بمنزل عاطل في الوادي الجديد -
ضبط سيارة محملة بـ2 طن سولار مهربة بطريق الواحات -
عماد جاد: النظام يواصل خلط الدين بالسياسة -
6 سنوات على غياب العدالة في قضية قطع الاتصالات -
سقوط ضابط لجمعه مليون جنيه من المواطنين -
22 لاعبًا في قائمة الأهلي لمواجهة وادي دجلة -

ماذا يحدث؟.. الدولار يعاود الكرة في أقل من ساعة ويقفز مجددًا محققًا أسعار فلكية!

ماذا يحدث؟.. الدولار يعاود الكرة في أقل من ساعة ويقفز مجددًا محققًا أسعار فلكية!
ماذا يحدث؟.. الدولار يعاود الكرة في أقل من ساعة ويقفز مجددًا محققًا أسعار فلكية!

كتب : محمد الحسيني الثلاثاء، 20 ديسمبر 2016 02:16 م

دولار

في ارتفاع جنوني غير مسبوق عاودت أسعار صرف الدولار ارتفاعها في أقل من ساعة، لتسجل أرقامًا قياسية جديدة غير مسبوقة بتاريخ الاقتصاد المصري.

وعرض مصرف "أبو ظبي الإسلامي" منذ قليل 19.25 جنيهًا لشراء الدولار مقابل 19.60 جنيهًا للبيع، ليغير هذا السعر بعد دقائق ويصل 19.35 جنيهًا للشراء مقابل 19.75 جنيهًا للبيع.

وقدم HSBC بنك 19.25 للشراء مقابل 19.75 للبيع، بينما عرض بنك "بيريوس" 19.25 جنيهًا للشراء أيضًا مقابل 19.70 للبيع.

وارتفع سعر صرف الدولار في البنوك المصرية أمس بشكل مفاجئ وغير متوقع، ليحقق رقمًا قياسيًا جديدًا منذ قرار التعويم في نوفمبر الماضي، لتزداد معدلات انهيار الجنيه المصري أمام الدولار بشكل غير مسبوق نتيجة القرارات الاقتصادية الأخيرة للحكومة.

ولأول مرة في تاريخ البنوك المصرية، يُعرض ما يزيد عن الـ 19 جنيهًا لشراء الدولار.

وخلال تعاملات أمس، الاثنين، غيرت بنوك مصر والأهلي والقاهرة أسعار شراء الدولار في ثانية واحدة بحلول الساعة 09:30 بتوقيت جرينتش من 18.15 جنيهًا إلى 18.75 جنيهًا دفعة واحدة.

وبعدها اقتفت باقي البنوك أثر البنوك الحكومية في رفع أسعار الشراء إلى أن وصل السعر بحلول الساعة 09:55 بتوقيت جرينتش إلى 18.91 جنيهًا للدولار في بعض البنوك.

وقال مصرفي بقطاع الخزانة في أحد البنوك الخاصة لرويترز: "هناك طلبات للشراء بأي سعر وخاصة في البنوك التي لديها عملاء أجانب لتحويل أرباحهم للخارج قبل موسم العطلات؛ ولذا كانت القفزة الكبيرة في السعر الآن".

وعاشت مصر في السنوات القليلة الماضية حالة تدهور اقتصادي وسط تفاقم عجز الموازنة وارتفاع التضخم وتراجع إنتاج الشركات والمصانع وشح شديد في العملة الصعبة في ظل غياب السائحين والمستثمرين الأجانب وتراجع إيرادات قناة السويس.

ومنذ تعويم الجنيه ظهرت بعض الأزمات المرتبطة بأسعار السلع وتوفُّرها، أبرزها نقص عدد كبير من الأدوية في الصيدليات، بما في ذلك أدوية علاج أمراض السرطان، إضافة إلى أدوية أساسية مثل الأنسولين والتيتانوس وحبوب منع الحمل. 


م.ن
م م

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وزير التخطيط: مصر ملتزمة بتحقيق «التنمية المستدامة»