أخبار عاجلة
حميديتش لأنشيلوتي: «لا تدخن في النادي»! -
الـ«MSN» من بعد نيمار «انهار» -
اتجاه لـ«نهاية البث» -
طائرة خاصة لآسيوية الهلال -
عزت في ضيافة الفيصل -

«الصناعة» ترد على «شبهات فساد» فى «نقل المدابغ»

«الصناعة» ترد على «شبهات فساد» فى «نقل المدابغ»
«الصناعة» ترد على «شبهات فساد» فى «نقل المدابغ»

قال طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إن المرحلة الثانية من مشروع «مدينة الروبيكى» التى يتم العمل على إنشائها حاليا، ستوفر مساحات كبيرة لراغبى التوسع من أصحاب المدابغ، نافياً ما يتداوله البعض بأن من يرغب فى التوسع بالإنتاج لن يكون لديه إمكانية فى مدينة الروبيكى، وشدد الوزير على أن عملية النقل ستتم فى مواعيدها المحددة، بنهاية أغسطس المقبل.

وأكد الوزير أن هدف الوزارة توسيع حجم الصناعة ولا يوجد مشكلة لديها فى إعطاء أصحاب المدابغ أراضى إضافية فى المرحلة الثانية. كان بعض أصحاب مدابغ مجرى العيون قد زعموا وجود شبهات فساد فى عمليات حصر الأراضى ونقل المدابغ مع إعطاء الأولوية لـ«10 الكبار» من العاملين فى القطاع، وعلى رأسهم رئيس غرفة الدباغة الحالى محمد حربى.

وقال خالد الخلقى، أحد المتضررين، إن لجنة الحصر منحت هؤلاء العشرة مساحات إضافية عن المخصصة لهم، فحرم صغار المدابغية من الحصول على مساحات مماثلة أو فرص التوسع بما لا يحقق فرص عادلة.

وأشار إلى أن لجنة الحصر اعتمدت أدوارا مخالفة قام هولاء الكبار ببنائها حديثاً، للحصول على مساحات أكبر بالمخالفة، ما أدى إلى وجود اختلافات كبيرة بين الحصر المعتمد عام 2009 والحصر الأخير الذى تم خلال عام 2013.

وذكر المهندس ياسر المغربى، مستشار وزير التجارة والصناعة للمشروعات القومية، إن عمليات نقل أول 10 مدابغ إلى الروبيكى تمت بشفافية، وفقا للإعلان الذى نشرته وزارة التجارة والصناعة بغرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، وفى منطقة مجرى العيون والصحف، مؤكداً منح مزايا إضافية لأول عشر مدابغ تنقل إلى الروبيكى فى إطار توجهات الوزارة لتشجيع عملية النقل بعد حالة التباطؤ التى سيطرت على أصحابها رغم الانتهاء من كافة أعمال المرحلة الأولى، وتضمن الإعلان ميزتين، الأولى تتحمل الحكومة تكلفة النقل، والثانية منح المدبغة مساحة إضافية حتى 50% من المسجلة بلجنة الحصر، بشرط سداد تكلفتها بواقع 2000 جنيه للمتر.

أضاف «المغربى» بالفعل تلقت اللجنة الطلبات، ولم تقتصر على الـ10 الكبار، كما يردد المدعون حاليا، وانما ضمت 2 من صغار المدبغية و2 من متوسطى الحجم، و5 من كبار أصحاب الصناعة، ومخزنا للكيماويات، وأصغر المساحات 500 متر وأكبرها 12 ألف متر لصالح حمدى حرب، رئيس الغرفة الأسبق، الذى لم يحصل سوى على 5% فقط من المساحة الإضافية.

وأضاف أن أغلب هؤلاء الـ10 لم يستفيدوا بكامل المساحة الإضافية التحفيزية، كما أن تحمل الحكومة لتكلفة النقل تم تعميمها على كافة المدابغ، وفقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال افتتاحة مشروع دمياط للأثاث، حيث طالب الحكومة بتحمل كافة تكاليف نقل معدات المدابغ من مجرى العيون إلى الروبيكى.

وأوضح «المغربى»، رداً على الاتهامات التى تشير إلى عدم وجود مساحات كافية لنقل باقى المدابغ أن إجمالى المساحة التى حصلت عليها المدابغ الـ10 الأولى 48 ألف متر فقط، من إجمالى 180 ألف متر جاهزة للنقل فورا، واللجنة انتهت من أوراق نقل 100 مدبغة جديدة، وفى انتظار الرسومات الهندسية من أصحابها لتجهيز وبناء قواعد المكن، وسيتم الانتهاء من نقلها سريعا لأن أغلبها من المدابغ الصغيرة، مشيرا إلى أن النقل سيكون خلال هذه المرحلة، وفقا للمساحات المسجلة فى لجنة الحصر، أما التوسعات، فستكون من خلال المرحلة الثانية من المشروع، وسيتم طرحها خلال شهرين على الأكثر، وستكون جاهزة تماما لاستقبال المدابغ، بعد انتهاء أعمال الترفيق، مارس 2018.

وقال «المغربى»، تعليقاً على اختلاف المساحات المخصصة عن المسجل فى لجان الحصر، إنه وفقا لقرار رئيس مجلس الوزراء فالتسليم يكون طبقا لأقرب مساحة مسجلة، لأن الهناجر المنشأة حالياً، مساحاتها ثابتة، أصغرها 1000 متر، وأكبرها 6 آلاف متر، وبالتالى فأى مساحة محددة فى لجنة الحصر لو كانت 500 متر ستحصل على الهنجر الأصغر بمساحة 1000 متر، مع تحمل سعر الأمتار الزائدة، وهو ما تم فى حالة محمد حربى، رئيس غرفة الدباغة، حيث إن عدد الأمتار المسجلة فى لجنة الحصر، 9800 متر، وبالتالى كان المتاح له الحصول على هنجرين للإنتاج، كل منهما بمساحة 6000 آلاف متر ليصل أجمالى ما حصل عليه 12 ألف متر، خاصة أنه أيضا من الـ10 الأوائل الذين نقلوا إلى الروبيكى.

وفيما يتعلق بالادعاءات حول قيام لجنة الحصر باعتماد أدوار إضافية تم بناؤها حديثا، للتحايل للحصول على مساحات أكبر، قال «المغربى» إن قرار رئيس مجلس الوزراء المنظم أشار إلى أنه يمكن اعتماد مساحة دور واحد فقط كحد أقصى، فى حصر 2013، مقارنة بالحصر الذى تم فى 2009، حتى لو كان الفارق بينها 3 أو 4 أدوار. وشدد «المغربى» على أن اللجنة بنهاية سبتمبر المقبل ستكون قد انتهت من نقل ما يقرب من 80% من الطاقة الإنتاجية فى مجرى العيون إلى الروبيكى، وبنهاية فبراير 2018، ستكون قد انتهت كافة القطاعات والمنشآت فى مجرى العيون إلى المدينة الجديدة.

وتابع أن اللجنة تضم 30 عضواً من خمس جهات مختلفة من محافظة القاهرة والهيئة العامة للتنمية الصناعة وغرفة دباغة الجلود وجهاز المشروعات التعدينية وحى مصر القديمة.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «إبن لادن» تستأنف العمل في توسعة الحرم بقيمة 26.6 مليار دولار
التالى الأسهم الأمريكية تغلق على تراجع في تعاملات الخميس