أخبار عاجلة
اشارة: الشباب والسرعة -
26 نقطة تراجعا بسوق مسقط -
حجم الطلب وأثره على الإقتصاد العماني ( 1 من 2) -

جامعة السلطان قابوس توقع اتفاقية تعاون مع شركة جاكوبس العالمية

جامعة السلطان قابوس توقع اتفاقية تعاون مع شركة جاكوبس العالمية
جامعة السلطان قابوس توقع اتفاقية تعاون مع شركة جاكوبس العالمية

لإنشاء مواقف سيارات بكلية الهندسة تنتج الطاقة الكهربائية

مسقط ـ “الوطن”: وقعت جامعة السلطان قابوس اتفاقية تعاون لأجل إنشاء مواقف سيارات تنتيج الطاقة الكهربائية في مواقف كلية الهندسة، وذلك مع شركة جاكوبس العالمية للاستشارات الهندسية.
وفي هذا الصدد قال البروفيسور عبدالله بن حمد البادي استاذ بقسم الكهرباء والحاسب الآلى في الكلية بأن تنفيذ هذا المشروع سيبدأ شهر أغسطس القادم وعلى مرحلتين، المرحلة الأولى تشمل 45 موقفاً بسعة 82 كيلو وات وستقلل انبعاث الكربون بمعدل 82.6 طن سنوياً والمرحلة الثانية تشمل على 47 موقفاً بسعة 90 كيلو واط وستقلل انبعاث الكربون بمعدل 89.5 طن في السنة، وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 108 آلاف ريال عماني، كما تبلغ أعداد الألواح الكهروضوئية 324.
وارتأت كلية الهندسة إقامة المشروع نظرا للمساحات الكثيرة التي تغطيها مواقف السيارات في الجامعة والتي من الممكن استغلالها في إنتاج الكهرباء، حيث قام فريق بحثي يضم كلا من الدكتور محمد بن حمدان البادي والدكتور راشد العبري وبإشراف البروفيسور عبدالله بن حمد البادي بتصميم مبدئي للمواقف المنتجة للطاقة الكهربائية، وتم مخاطبة شركة جاكوبس لإقامة المشروع فأبدت استعدادها لذلك، كذلك يقوم بتنفيذ المشروع شركة نفاذ للطاقة المتجددة التي أسسها خريجو كلية الهندسية في عام 2012.
وتقدم شركة جاكوبس العالمية للاستشارات الهندسية خبرات التصميم الهندسي، وإدارة المشاريع والبناء في جميع أنحاء السلطنة بمجالات النفط والغاز، والمباني والبنية التحتية والمرافق العامة، وكذلك الاستدامة البيئية والبحرية، وباﻹضافة إلى ذلك استثمرت الشركة في التدريب المهني والعملي لعدد من خريحي الجامعات العمانية، و التزامها بدعم وتوجيه شركة نفاذ لتطوير المهارات في مجالات إدارة المشاريع، والإدارة المالية، وتنمية ثقافة الصحة والسلامة والعقود والمشتريات.
تجدر الاشارة إلى أن الجامعة تسعى لإيجاد مصادر وبدائل جديدة للطاقة التي من شأنها أن تدير العجلة الاقتصادية إلى الأمام، ولذا تولي اهتماما كبيرا بهذه المصادر الحيوية ولهذا تم اعتماد إنشاء مركز أبحاث الطاقة المستدامة، كما تسعى الجامعه ممثلة بكلية الهندسة ليكون لها دور بارز وبيت خبرة وطني يعتمد عليه في هذا المجال الحيوي، ولقد قامت منذ الوهلة الأولى وامتثالاً لأوامر قائد البلاد المفدى صاحب الجلالة السلطان قابوس ـ حفظه الله ورعاه ـ بأجراء العديد من البحوث فى هذا المجال، حيث حث على ضرورة إيجاد مصادر بديلة للطاقة من أجل أمن واستقرار هذا البلد وذلك في كلمته السامية التي ألقاها في مجلس عُمان في الحادي عشر من نوفمبر عام 2008 م.
إن التعاون المثمر الذي قامت به الجامعة مع مؤسسات بحثية عالمية ساعدت على إثراء واكتساب الخبرة في هذا المجال كما استطاعت تقديم الكثير من البحوث في الطاقة المتجددة، إضافة إلى ذلك تتعامل الجامعة مع المؤسسات والقطاعات المحلية من أجل إثراء الخبرة والدعم والمساندة وكان من ثمرات هذا التعاون: تركيب محطة بحثية مصغرة 1 كيلو وات. وتستعمل نوعا من الخلايا الكهروضوئية الصحراوية لدراسة هذا النوع وإمكانية استعماله بشكل أوسع في المناطق الصحراوية، بناء البيت الصديق للبيئة بتمويل من مجلس البحث العلمي. للإسهام في إيجاد حلول للأبنية الحديثة في السلطنة والحفاظ على الطاقة وتقليل التلوث البيئي، إلى جانب نشر بحوث في مختلف المجلات المحلية والدولية، والمشاركة في المؤتمرات الهادفة وأيضا تخريج طلاب قادرين على كسب الخبرة في مجال الطاقة من خلال صقلهم بالمهارات اللازمة وتدريبهم على مشاريع ذات صلة بالطاقة الشمسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قطر تتقدم بشكوى لمنظمة التجارة ضد المقاطعة الخليجية