أخبار عاجلة
«الزعيم» يضم ريفاس والحبسي لرحلة «سايتاما» -
أمير الباحة يعوّض «العين» -
الآسيوي: «هلا بالذيب» -

نفط عمان يتراجع أكثر من دولار والأسعار العالمية تستقر

نفط عمان يتراجع أكثر من دولار والأسعار العالمية تستقر
نفط عمان يتراجع أكثر من دولار والأسعار العالمية تستقر

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر يناير القادم أمس 53ر58 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس انخفاضًا قدره دولار و15 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الأربعاء الذي بلغ 68ر59 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر نوفمبر الجاري بلغ 02ر54 دولار أميركي للبرميل مرتفعًا بمقدار 63ر3 دولار مقارنة بسعر تسليم شهر أكتوبر الماضي.
واستقرت أسعار النفط أمس الخميس مع تراجع مخزونات الخام الأميركية على الرغم من ارتفاع الإنتاج، بينما تواصل تخفيضات الإمدادات التي تقودها أوبك تقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق.
وبلغ خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 60.52 دولار للبرميل بزيادة ثلاثة سنتات عن سعر التسوية السابقة، وصعد برنت أكثر من الثلث منذ بلوغه أدنى مستوياته في 2017 في يونيو الماضي.
وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 54.26 دولار للبرميل، منخفضاً أربعة سنتات عن سعر التسوية السابقة .. لكنه يظل مرتفعاً نحو 30% عن أدنى مستوياته في 2017 والتي بلغها في يونيو.
وتعززت الثقة بدعم من الجهود التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا هذا العام لتقليص الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الخميس في تايلاند: إن التوازن بين العرض والطلب يواصل التحسن وإن مخزونات النفط العالمية تتراجع، واصفا الالتزام بالاتفاق الذي تقوده أوبك لخفض الإمدادات بأنه “ممتاز”.
غير أن بيانات تجارية رسمية من روسيا أظهرت أمس الخميس أن إنتاج روسيا من النفط بلغ 10.93 مليون برميل يومياً في أكتوبر، ارتفاعاً من 10.91 مليون برميل يوميا في سبتمبر.
ولقي النفط دعماً أيضاً في تراجع مخزونات الخام التجارية الأميركية على الرغم من ارتفاع الإنتاج.
وتراجعت المخزونات الأميركية 2.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 27 أكتوبر إلى 454.9 مليون برميل، وفقاً لبيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأول الأربعاء.
وجاء ذلك على الرغم من ارتفاع الإنتاج 46 ألف برميل يومياً إلى 9.6 مليون برميل يومياً، ويزيد الإنتاج الأميركي حالياً أكثر من 13% عن مستوياته في منتصف 2016.
بينما قال وزير الطاقة السعودي: إن تركيز منتجي النفط سيظل منصباً على العمل من أجل تقليص مخزونات الخام، ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لا تستهدف أسعار النفط ولكن تركز على العوامل الأساسية.
ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعها المقبل في مقرها بفيينا في الثلاثين من نوفمبر الجاري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق غداً .. الحمراء تنظم ندوة فرص الاستثمار السياحي
التالى ميناء صلالة يستقبل سفينة سياحية على متنها 680 سائحاً