أخبار عاجلة
ما هي أحدث رسائل «حساب المواطن» لمستفيديه ؟ -
«مدني تبوك» ينقذ مواطناً علق في جبال الديسة -

العملة الموحدة اليورو تختبر مستويات 1.24 لكل دولار أمريكي لأول مرة في 38 شهراً

العملة الموحدة اليورو تختبر مستويات 1.24 لكل دولار أمريكي لأول مرة في 38 شهراً
العملة الموحدة اليورو تختبر مستويات 1.24 لكل دولار أمريكي لأول مرة في 38 شهراً

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية لنشهد أعلى مستوياتها منذ 17 من كانون الأول/ديسمبر من عام 2014 أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الأربعاء عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وبالتزامن مع فعليات الاجتماعات السنوية للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس والذي يدخل في يومه الثاني.

 

في تمام الساعة 05:06 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.76% إلى مستويات 1.2392 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2299 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له في 38 شهراً عند 1.2402، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2293.

 

هذا وقد تابعنا عن ثاني أكبر اقتصاديات منطقة اليورو فرنسا اتساع مؤشر مدراء المشتريات الخدمي وتقلص اتساع المؤشر الخدمي بخلاق التوقعات، قبل أن نشهد عن أكبر اقتصاديات المنطقة ألمانيا اتساع مؤشر مدراء المشتريات الخدمي وتقلص اتساع المؤشر الصناعي بخلاف التوقعات، وصولاً إلى اتساع مؤشر مدراء المشتريات الخدمي وتقلص اتساع المؤشر الصناعي للمنطقة ككل وفقاً للقراءة الأولية لشهر كانون الثاني/يناير الجاري.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا أيضا في وقت سابق اليوم أعرب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي أن السياسات الحمائية لن كون قادرة على حل مشاكل العالم وأنه يوجد شكوك عالمية حيال مدى قدرة الحكومات على التعامل مع مختلف القضايا، مع إشارتها لكون وجود سوق رقمي موحد يمثل أولية لأوروبا التي في حاجة لاتحاد أسواق رأس المالي والانتهاء من اتحاد المصارف.

 

كما نوهت ميركل لكون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أعطى أوروبا الشجاعة الكافية للمضي قدماً، وفي نفس السياق، أفاد رئيس مجموعة اليورو ماريو سينتينو على هامش المؤتمر أن الاقتصاد الأوروبي في وضع جيد للغاية في الوقت الراهن وأن الأوضاع مستمرة في التحسن داخل أوروبا، مضيفاً أن إنهاء برنامج مساعدات اليونان يعتمد على السلطات اليونانية، مع أعربه عن قلق المجموعة أيضا من السياسات التجارية الحمائية.

 

على صعيد أخر، أكد محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي في خطابه الرسمي حيال تطورات الوضع الاقتصادي في منطقة اليورو إلى قادة البرلمان الأوروبي على أن برنامج التيسير النقدية الذي تم تقليصه مع مطلع العام الجاري بواقع النصف إلى نحو 30 مليار يورو شهرياً مع مد أمد البرنامج تسعة أشهر حتى أيلول/سبتمبر المقبل، لم يتسبب في تحركات قوية أو مستدامة لليورو.

 

بخلاف ذلك، أعرب عضو لجنة السياسة النقدية لدى البنك المركزي الأوروبي دانيل نواي أن المصارف الأوروبية تواجه مشاكل في الربحية مع التأكيد على أهمية استعداد المصارف المحلية في منطقة اليورو لمواجهة أسوء السيناريوهات المتوقعة التي قد تنجم عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويأتي ذلك قبل ساعات من اجتماع البنك المركزي الأوروبي والحديث المرتقب لمحافظ المركزي الأوروبي دراجي يوم غداً الخميس.

 

وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر أسعار المنازل والتي أوضحت تباطؤ وتيرة النمو متوافقة مع التوقعات خلال تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قبل أن نشهد  تقلص اتساع القطاع الخدمي بخلاف التوقعات واتساع القطاع الصناعي بصورة فاقت التوقعات وفقاً للقراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي والخدمي للشهر الجاري، وصولاً إلى أظهر قراءة مؤشر مبيعات المنازل القائمة تراجعاً فاق التوقعات عن الشهر الماضي.

 

ونود الإشارة لأن اختبار اليورو لحاجز 1.24 لكل دولار أمريكي لأول مرة في 38 شهراً يأتي في أعقاب إغلاق الحكومة الأمريكي لثلاثة أيام قبل أن يتوصل الكونجرس في مطلع الأسبوع الجاري لاتفاق حيال خطة تمويل مؤقتة للحكومة حتى الثامن من شباط/فبراير المقبل وتصديق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عليها، ذلك بالإضافة لفرض ترامب يوم أمس الثلاثاء رسوماً جمركية على واردات الغسالات والوحدات الشمسية تبدأ من 20% وتصل إلى 50%.

 

تلك الخطوة التي اعتبرها المراقبون للمشهد بأنها خطوة أولى ضمن سلسة أوسع من القيود التجارية المزمع فرضها من قبل الولايات المتحدة والتي اعترض عليها العديد من الشركات المصدرة العالمية، ويذكر أن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن مينوتشن قد نوه على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي في وقت سابق اليوم أن انخفاض قيمة الدولار يصب في صالح النشاط التجاري والاقتصاد المحلي لبلاده.

 

كما أعرب وزير التجارة الأمريكية ويلبور روس أيضا اليوم على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي أن قرارات زيادة الرسوم الجمركية على الواردات التي اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ما هي إلا خطوة أولية ضمن خطة لإعادة صياغة القواعد التجارية لبلاده، مؤكداً على أن الفترة المقبلة سوف تشهد قواعد جديدة للتجارة الأمريكية مع نفيه المزاعم بأن الولايات المتحدة تتبني سياسات حمائية أو تطبق إجراءات تخل بقواعد التجارة العالمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ارتفاع مخزونات النفط الأمريكية لثاني أسبوع وهبوط مخزونات البنزين