أخبار عاجلة
أمير حائل يتوج "الدوسري" بطلًا لرالي حائل 2018 -
"العيسي" يحتفل بزواجه بالقنفذة -
مشتركة The Voice Kids خلعت الحجاب – بالفيديو -
برناديت حديب: عشت سنتين في منزل دريد لحام -
شاب يقلد إليسا بطريقة مضحكة – بالفيديو -
السقا يرد بعد الانتقادات! -
عالم أزهري: أبوجهل أفضل من ثلث المسلمين -
وزير الإسكان: ما حققناه من إنجازات "معجزة" -
"السيسي": مسئول أمام الله عن الحفاظ على مصر -

“بريد عمان” تدشن خدمة “إرسال” الأولى من نوعها في الشرق الاوسط

“بريد عمان” تدشن خدمة “إرسال” الأولى من نوعها في الشرق الاوسط
“بريد عمان” تدشن خدمة “إرسال” الأولى من نوعها في الشرق الاوسط

تعتمد على الموقع الجغرافي للهاتف الخاص بالعميل باستخدام “GPS”

الرئيس التنفيذي لـ “بريد عُمان”: هناك ضرورة لتسخير التقنيات المتطورة لتقديم خدمات تلبي حاجات المستخدمين

كتب ـ ماجد الهطالي:
دشن معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات خدمة “إرسال” الجديدة، وذلك خلال احتفال السلطنة أمس باليوم العالمي للبريد، بمبنى هيئة تنظيم الاتصالات، حيث حضر الاحتفال عدد من أصحاب السعادة والمعنيين بقطاع البريد بالسلطنة.
وسيتم من خلال الخدمة الجديدة توصيل البريد باستخدام أحدث التقنيات، حيث تعتمد على الموقع الجغرافي للهاتف الخاص بالعميل “GPS” للوصول إليه في أي وقت وإلى أي مكان، ويمكن للعميل من خلال لمسة واحدة على الهاتف النقال إشعار الشركة بموقعه وسيقوم مندوب “إرسال” بالوصول إليه لتسليم الشحنة.
وبهذه الخدمة ستكون شركة بريد عمان الأولى على مستوى الشرق الأوسط في استخدام أحدث التقنيات لدعم الخدمات البريدية التقليدية، والتي تعتبر مشروعا مشتركا بين شركة بريد عمان وشركة فيتشر ـ شركة توصيل تعتمد على التكنولوجيا الحديثة في جميع أنحاء العالم ـ .
وقامت “إرسال” بتطوير عدة خدمات من بينها خدمات التخزين والتغليف والتعبئة وتقديم الدراسات وتحليل سلوك العملاء، والدفع عند التسليم نقدا أو بالبطاقة الإئتمانية، وإمكانية متابعة تحديثات الشحنات من خلال البوابة الإلكترونية، وكذلك إمكانية تصميم وبناء الحلول اللوجستية وفقا لإحتياجات العملاء، وأيضا دعم التجارة الإلكترونية والتقليدية (من البائع إلى العميل مباشرة).
وقال سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية في كلمة ألقاها إن الهدف من الاحتفال يكمن في زيادة الوعي العام بالدور الحيوي لقطاع البريد في الحياة اليومية للأفراد وقطاع الأعمال، بجانب مشاركة السلطنة لبقية دول العالم.
وأضاف سعادته: يلعب البريد دورا حاسم وفعالا في تسهيل التواصل والتجارة والاقتصاد على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية، حيث يعمل مقدمو الخدمات البريدية كوسطاء بين مختلف الاطراف لتقديم الخدمات البريدية بشتى أنواعها.
وأوضح وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية أن قطاع البريد في السلطنة يتشكل من ثلاث مؤسسات رئيسية، وهي المؤسسة التشريعية للقطاع متمثلة في وزارة النقل والاتصالات، والمؤسسة التنظيمية المتمثلة في هيئة تنظيم الاتصالات، والمؤسسة التنفيذية والمتمثلة في مقدمي الخدمات البريدية المرخص لهم.
وأشار إلى أن السلطنة لديها تاريخ بريدي حافل يعود إلى العام 1856، حيث بدأت عملية المراسلات عبر مقدمي الخدمة البريدية، كما تم تأسيس أول مكتب للبريد في “محافظة مسقط” في سنة 1864، ومن تلك اللحظة تواصل السلطنة جهودها لتقديم مختلف الخدمات البريدية المحلية والدولية.
وقال سعادة سعيد بن حمدون الحارثي: مع إطلالة النهضة المباركة للبلاد في بداية السبعينيات من القرن العشرين تطور القطاع وشهد تطورا ونموا وازدهارا من حيث نوع الخدمات وحجمها وكذلك جودتها، كما تطور تقديم الخدمات البريدية ليعتمد على التقنيات الحديثة، وتماشيًا مع هذه التغييرات والتطورات، ومواكبة للتوجهات العالمية في القطاع والاستفادة منها، انضمت السلطنة إلى الاتحاد البريدي العالمي وأصبحت عضوا في عام 1973، تلاها لاحقا عام 1978 إنشاء وزارة معنية بتطوير القطاع سميت حينها وزارة البريد والبرق والهاتف والتي عدلت لاحقا عام 2000 لتكون وزارة الاتصالات، ويعتبر إنشاء الوزارة تأسيسا لعمل القطاع من أجل تطويره والارتقاء به.
من جانبه قال عبدالملك بن عبدالكريم البلوشي الرئيس التنفيذي لشركة “بريد عُمان”: يسرنا التعاون مع “فتشر” وأن نكون روادا في هذه المنطقة في تقديم أحدث وأفضل ما تم التوصل إليه في مجال خدمات التكنولوجيا والتوصيل للمواطنين والمقيمين على حد سواء.
وتحدث البلوشي في عرض مرئي خلال الاحتفال عن مستقبل البريد في العالم الذي يتجه نحو آفاق جديدة ومنتجات وخدمات حديثة أبرزها “التجارة الإلكترونية”، والتي تعد من القطاعات المزدهرة حاليا مؤكدا على ضرورة تسخير التقنيات المتطورة واللازمة لتقديم خدمات تلبي حاجات المستخدمين.
وأضاف البلوشي أن منطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا وبعض أجزاء من قارة آسيا تعد من الأسواق الجديدة حاليا في “التجارة الإلكترونية” مشيرا إلى أن الدخول في أي سوق أو نطاق جديد لا يخلو من التحديات فالبنية الأساسية واللغة وأمان توصيل المواد هي من أهم تلك التحديات.
وتوقع الرئيس التنفيذي لـ “بريد عُمان” أن تزيد نسبة مستخدمي “التجارة الإلكترونية” لنسبة السكان بأكثر من 40%، وأن تبلغ القيمة السوقية لـ “التجارة الإلكترونية” السوقية أكثر من 4 تريليونات دولار حول العالم بحلول عام 2020م .
وتتصدى “فتشر”، الشركة الناشئة التي تأسست منذ خمسة أعوام، للتحديات التي تواجه عملية التوصيل في الأسواق الناشئة إذ غالبا ما تفتقر الشوارع إلى عناوين رسمية. ويمكن للعملاء تحميل التطبيق وتحديد موقعهم على خريطة “جوجل” ما يتيح لسائقي “فتشر” الاعتماد على نظام تحديد المواقع “جي بيه إس” لتسليم الطرود.
من جهته قال إدريس الرفاعي الرئيس التنفيذي لشركة “فتشر”: يتمحور الأمر حول قدرة شركة الخدمات اللوجستية على الوصول إلى العملاء، وإننا نعمل على إحداث تغيير جذري في هذا النموذج السائد، من خلال الحرص على جعل عملية إيجاد العميل المهمة الرئيسية لشركة الخدمات اللوجستية، وبالتالي إلغاء الحاجة لبقاء العميل في المنزل لمدة ست ساعات بانتظار وصول الشحنة.
تجدر الإشارة إلى أن الاحتفاء باليوم العالمي للبريد، يوافق التاسع من اكتوبر من كل عام، الذي يصادف الذكرى السنوية لتأسيس الاتحاد البريدي العالمي عام 1874.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مصدر بـ«المركزي»: مستعدون لسداد 700 مليون دولار قسط نادي باريس