أخبار عاجلة
إليسا تحدثت عن خيانة الرجل وقدمت نصيحة! -
تامر حسني يحتفل بالبدلة – بالصور -
تغيير اسم فيلم بيومي فؤاد! -
أيتن عامر وأحمد عيد في الكواليس – بالصور -
ابنة أصالة تنشر صورة والدتها بالحجاب -
نيللي كريم تحب هذه النجمة -

العملة الملكية الجنية الإسترليني بصدد تحقيق ثالث مكسب أسبوعي لها أمام الدولار الأمريكي

العملة الملكية الجنية الإسترليني بصدد تحقيق ثالث مكسب أسبوعي لها أمام الدولار الأمريكي
العملة الملكية الجنية الإسترليني بصدد تحقيق ثالث مكسب أسبوعي لها أمام الدولار الأمريكي

ارتفعت العملة الملكية الجنيه الإسترليني للجلسة الثالثة على التوالي أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية موضحة أعلى مستوياتها منذ الثاني من تشرين الأول/أكتوبر الماضي وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الملكي البريطاني وفي أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 05:49 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.26% إلى مستويات 1.3343 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3309 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له في سبعة أسابيع عند 1.3360، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3337.

 

هذا وقد تابعنا في وقت سابق اليوم تأكيد رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على رغبتها في أن يساهم الاتحاد الأوروبي في تحقيق تطور جاد في المفاوضات التجارية مع بلادها بعد التوصل لاتفاق حيال خروج بريطانيا من الاتحاد، معربه أنها سوف تتحدث خلال القمة الأوروبية عن التقدم الإيجابي في المفاوضات الخروج وأن بلادها تتطلع لشراكة خاصة وعميقة مع الاتحاد الأوروبي.

 

كما طلبت ماي الاتحاد الأوروبي بالمضي قدماً في المفاوضات التجارية مع بريطانيا قبل تقديم أي عروض رسمية حول فتورة تكلفة خروج بريطانيا من الاتحاد، ويذكر أن المفاوضات الجارية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي تواجه العديد من التحديات والعقبات على رأسها مسألة فاتورة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وحقوق مواطني الاتحاد في البقاء داخل بريطانيا بالإضافة إلى مسألة الحدود بين أيرلندا وأيرلندا الشمالية.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا أيضا عن الاقتصاد الملكي البريطاني تصريحات عضوة بنك إنجلترا سيلفانا تينريورو والتي أعربت من خلالها أن رفع الفائدة في تشرين الثاني/نوفمبر لم يكن من سابقاً لآونة وأن التأثير المستقبلي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على التضخم لم يتضح بعد، مضيفة أن أي تعديل في السياسة النقدية لاحقاً سوف يعتمد على التطورات الاقتصادية.

 

كما نوهت تينريورو أنها تتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل متوسط خلال السنوات الثلاثة المقبلة وأنه توجت دلائل على ارتفاع معدلات الأجور وتزايد الضغوط التضخمية في بريطانيا، موضحة أنه من المنطقي رفع الفائدو مرتين خلال السنوات الثلاث المقبلة ومضيفة أن الأسواق تفهمت بشكل جيد رسالة البنك المركزي البريطاني.

 

على الصعيد الأخر فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الخدمي والتي قد أظهرت تقلص الاتساع لما قيمته 53.8 خلال تشرين الثاني/نوفمبر، ويأتي ذلك وسط ضعف مستويات السيولة بعد تغيب السوق الأمريكي يوم أمس الخميس بسبب عطلة عيد الشكر وعلى أعتاب الإغلاق المبكر للسوق الأمريكي في ظلال انطلاق فعليات موسم العطلات في الولايات المتحدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «أوبك» تمدد خفوضات إنتاج النفط حتى نهاية 2018