أخبار عاجلة
مركز الملك سلمان يوزع 2400 سلة غذائية في تعز -
أحد يوقف مفاوضاته مع متعب -
العراق يتأهب لـ«خليجي 23» بالإمارات -
"سواتش" تُطلق مجموعة ربيع - صيف 2018 -
بلقاسم: معاناتنا.. رواتب وأجانب -
صدارة الهلال من «شباك» الفيحاء -
ليلة عمر.. تجمع العرب والـ«الزمهلوية» -
بن نغيز: خسارتنا بسبب ضغط المباريات -
باهبري: لا تفريط في النقاط بعد اليوم -

«الضرائب» تعترف: الفواتير الوهمية مشكلة «القيمة المضافة»

«الضرائب» تعترف: الفواتير الوهمية مشكلة «القيمة المضافة»
«الضرائب» تعترف: الفواتير الوهمية مشكلة «القيمة المضافة»

قال عماد سامى، وكيل أول وزارة المالية، رئيس مصلحة الضرائب، إن المصلحة سجلت 500 ألف ممول ضمن الاقتصاد غير الرسمى منذ عام 2011، مشيرًا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد طفرة كبيرة فى الاقتصاد الموازى، دون أن يذكر تفاصيل.

وأضاف خلال ندوة الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، مساء أمس الأول، بعنوان « العدالة الضريبية.. الطريق للنمو الاقتصادى»، أن الاقتصاد غير الرسمى يمثل تحديًا كبيرًا أمام تحقيق مبدأ العدالة الضريبية، رغم حل قانون الاستثمار الجديد للعديد من المشكلات التى كانت تواجه الاقتصاد غير الرسمى.

وأشار إلى توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الاستثمار لتسهيل الإجراءات على الممولين، معترفًا بمعاناة المصلحة من مشكلة كبيرة وهى الفواتير الوهمية بالنسبة للقيمة المضافة.

وقال رمضان صديق، مستشار وزير المالية لشؤون الضرائب، إن الوزارة تقوم حاليًا بعمل البنية الأساسية للميكنة والتكنولوجيا، لعمل ربط بنكى وشبكى مع الممولين لأنهم يمثلون 90% من مدخلات الصناعة والتجارة، ما يحقق العدالة الضريبية ويكشف الاقتصاد غير الرسمى والذى سيظهر من خلال استخدام الميكنة والتكنولوجيا.

وأشار إلى أن أغلب الاقتصاد غير الرسمى يعمل بعيداً عن أعين الدولة، وذلك ليس بهدف الاختباء ولكن للابتعاد عن التبعات الإدارية، بالإضافة إلى أن بعض العاملين فى الإدارة الضريبية يقومون بتقديم صور غير حقيقية.

فى السياق نفسه، لفت أسامة توكل، مستشار وزير المالية لمكافحة التهرب، إلى أن هناك بعض المشروعات الكبيرة التى تمثل اقتصادًا غير رسمى وليس فقط بالنسبة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، حتى بعد صدور قانون العفو الضريبى رقم 91 لسنة 2005، لافتًا إلى وجود نسبة لم تكشف عن نفسها ويتم التعامل معها بنظام الضريبة الافتراضية.

وقال مروان زنتوت، رئيس اللجنة الاقتصادية بالجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، إن الأعباء الضريبية كثيرة ومتنوعة وتشكل عبئًا كبيرًا على الأفراد إلا أن تحقيق نظام ضريبى سوى يحقق العدالة الضريبية يدفع المجتمع والقطاع الخاص للانضباط ضريبيا من الضروريات، وهذا ما تحقق فى مصر قبل سنوات عند تخفيض الضريبة إلى 20% بدلا من 40%، وحققت حينها حصيلة ضريبة بأرقام قياسية.

وأضاف أن أكثر من 50% لا يدفعون الضريبة ويمثلون الاقتصاد غير الرسمى المعفى من كل الأعباء الضريبية، ويعد منافسا قويا وصعبا للشركات التى تعمل فى النور.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «أوبك» تمدد خفوضات إنتاج النفط حتى نهاية 2018