أخبار عاجلة
50 صورة من حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي -
مقتل 23 في انفجار شاحنة مفخخة في العراق -
مركز عالمي يعالج «ظهر» كهربا -
تراكم البطاقات يبعد ستة لاعبين -
عدوى الفردية تنتقل إلى الأهلي -
الضغوطات تجبر مدرب الأهلي على تغيير قناعاته -
السعدي: انتظروا إنجازات تاريخية في لعبة «الأطباق» -
الأوضاع المالية تبعد الأحمد عن النجوم -
أمير الرياض يرعى انطلاقة "منتجون 5" ديسمبر المقبل -
شرطة الرياض تضبط مروجي خمور إثيوبيين -
جمرك الدرّة يُحبط تهريب 20 ألف حبة كبتاغون -
حملة شاملة لمنع الباعة الجائلين بكورنيش الدمام -
ضبط 182 مبيداً محظوراً في الرياض -

سحر نصر تدعو لزيادة حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر

سحر نصر تدعو لزيادة حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر
سحر نصر تدعو لزيادة حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر

شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي، الخميس، عقد الاجتماع الوزاري للدورة الأولى للجنة المشتركة بين مصر والإمارات، برئاسة الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي عن الجانب المصري، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي عن الجانب الإماراتي.

وقالت نصر إن هذا الاجتماع هو لقاء تاريخي للبلدين، ويسهم في تعزيز أواصر التعاون والعلاقات التي تربطهما، ودعت دولة الإمارات لزيادة حجم استثماراتها في مصر، وحث رجال الأعمال الإماراتيين على ضخ استثمارات جديدة، مؤكدة أن قانون الاستثمار الجديد يتضمن عددا من الحوافز والضمانات للمستثمرين.

وأشارت نصر إلى أن الوزارة تعمل على تطوير مركز خدمات المستثمرين، حيث أن قانون الاستثمار الجديد تضمن تبسيط إجراءات الاستثمار وتقليل الوقت المستغرق لإصدار التراخيص، وتوفير ضمانات حماية معينة للمستثمرين الأجانب، وحزمة سياسات لتشجيع الاستثمارات الكبيرة، كما نص على أن يتضمن المركز ممثلين عن مختلف الجهات والهيئات، في إطار تسهيل جميع الإجراءات على المستثمرين والقضاء على البيروقراطية.

وأكدت الوزيرة أن مصر أحرزت تقدما كبيرا في تنفيذ خطتها للإصلاح الاقتصادي المحلي بجميع تدابيره الجريئة والطموحة؛ مع حزمة من برامج الحماية المجتمعية للمواطنين الأكثر احتياجا، مضيفة أن الوزارة تعمل على الانتهاء من الخريطة الاستثمارية بالتنسيق مع مختلف الوزارات، والتي تتضمن كل الفرص الاستثمارية في أنحاء الجمهورية مثل الفرص الاستثمارية في محور تنمية قناة السويس والعلمين الجديدة والصعيد، وفي مجالات مثل السياحة والإسكان والصناعة والزراعة.

وأشادت نصر بالجهود التي بذلها كل المسؤولين وأعضاء الوفود من الجانبين في هذا الاجتماع، وذلك من خلال الاجتماعات والمشاورات التي عقدتها فرق العمل واللجان الفرعية والوصول لاتفاق لتعزيز وتطوير التعاون في كل المجالات، الأمر الذي يؤكد مدى حرص وجدية الجانبين على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكدة أهمية دور الجهات المعنية في متابعة تنفيذ توصيات الاجتماع والبناء عليها، بما يحقق تطلعات قيادتي وشعبي البلدين.

من جانبها، أكدت الهاشمي أن التنسيق والتعاون المشترك بين البلدين تجاه كل القضايا والملفات الإقليمية والدولية وصل إلى أعلى المستويات، وذلك انطلاقا من وحدة الرؤى والتطلعات ووحدة المصير المشترك لدى قيادتي البلدين، لافتة إلى أن هذا المستوى المتقدم من التنسيق يستند إلى أسس قوية من التفاهم والتوافق بين البلدين لمواجهة التحديات وفي مقدمتها آفة الإرهاب والتطرف، بما تمثله من تهديد مباشر على شعوبنا وأوطاننا.

وجددت الهاشمي التزام الإمارات بالوقوف بكل قوة وحزم إلى جانب مصر حكومة وشعبا في التصدي للإرهاب الغاشم، الذي يسعى إلى التعرض لأمنها ووحدتها الوطنية، وتدعم كل ما تقوم به من خطوات وقرارات في هذا الشأن.

وأعربت عن ثقتها بأن مصر قادرة بإرادتها وتاريخها وقيادتها الحكيمة على القضاء على تحدي الإرهاب واجتثاثه، وعن اعتزاز الإمارات بدور مصر المحوري كحليف وشريك على جميع المستويات في مكافحة الإرهاب والتطرف، انطلاقا من أهمية مصر وثقلها السياسي والاستراتيجي والحضاري الذي يمثل نقطة ارتكاز أساسية في المنطقة.

وذكرت الهاشمي أن متانة وقوة العلاقات بين البلدين انعكست بشكل إيجابي على كل الجوانب ومنها الاقتصادي والاستثماري، مشيرة إلى النمو الملحوظ في حجم الاستثمارات الإماراتية بمصر، حيث أن الإمارات من أكبر الدول عالميا من حيث الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر، والتي بلغت قيمتها نحو 6 مليارات دولار، مؤكدة أن تحقيق مثل هذه الإنجازات على صعيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين فتح آفاقا أوسع لمزيد من التعاون الثنائي في كل المجالات المتعلقة بالسياحة والأعمال.

وأشارت إلى أن الإمارات تولي اهتماما بالغا بتطوير وتعزيز العلاقات مع مصر في المجالات التنموية، ومن منطلق الواجب الأخوي والإنساني من الشقيق تجاه شقيقه لتحقيق تطلعاته في الاستقرار والتنمية والبناء، حيث احتلت مصر مركزا متقدما بالنسبة للمساعدات المقدمة من الإمارات لدول العالم، كما تعد الدولة الأولى المتلقية للمساعدات الإماراتية لمدة 4 سنوات متتالية.

ولفتت إلى أن التقارب بين البلدين لم يقتصر على الجوانب السياسية والاقتصادية، بل تعدى ذلك إلى زيادة التنسيق بين الجانبين في كل القضايا ذات الاهتمام المشترك ومن خلال الاتصالات الثنائية والزيارات بين قيادتي البلدين، معربة عن أملها باستمرار هذا التنسيق المشترك بما يخدم القضايا والتحديات المطروحة على الساحة الإقليمية والدولية بشكل فعال وإيجابي، ما يعزز مشاركة البلدين في تنميته وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تعرّف على أهم تعديلات قانون البناء الموحد
التالى «الإحصاء» يكشف عدد الطلاب في الجامعات والمعاهد العليا والأزهر (إنفوجرافيك)