أخبار عاجلة
إجراءات تركية سرية ضد استفتاء كردستان -
انطلاق اقتراع الخارج لاستفتاء كردستان -
اغويرو يستحق تقديرا اكبر بحسب غوارديولا -
ريال مدريد يبحث ضم ساديو ماني -
أرسنال يفقد الأمل بشأن أوزيل -
الملك سلمان: كل عام وبلادنا بخير وعزة ومجد -
البلوي رئيساً للوطني حتى «2021» -
اتحاد المبارزة يطلق بطولة «شموخ وطن» -

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الأمريكية دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي للجلسة الرابعة على التوالي لتعد بصدد أول خسائر أسبوعية في ستة أسابيع في أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 05:30 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.21% إلى مستويات 1.1748 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1723 بعد أن حقق الزوج الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1774، بينما حقق الأدنى له عند 1.1709.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للضغوط التضخمية والتي أظهرت ارتفاع 0.2% مقارنة بالقراءة السابقة لشهر حزيران/يونيو الماضي والتوقعات بالثبات عند مستويات الصفر، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو إلى 2.3% مقابل 2.4%، بخلاف التوقعات عند 2.2%.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل صدور القراءة المعدلة موسمياً للحساب الجاري والتي أوضحت تقلص الفائض إلى ما قيمته 21.2 مليار يورو مقابل 30.5 مليار يورو في أيار/مايو الماضي، دون التوقعات عند 27.3 مليار يورو، بينما أوضحت القراءة الغير معدلة موسمياً للحساب الجاري اتساع الفائض إلى ما قيمته 28.1 مليار يورو مقابل 17.9 مليار يورو في أيار/مايو.

 

على الصعيد الأخر فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين بما قيمته 97.6 مقابل 93.4 في تموز/يوليو الماضي، متفوقة على التوقعات عند 94.0، مع أظهر المؤشر الفرعية انخفاض الأوضاع الاقتصادية الحالية إلى 111.0 مقابل 113.4 وارتفاع التوقعات الاقتصادية إلى 89.0 مقابل 80.5 في الشهر الماضي.

 

كما أوضحت المؤشرات الفرعية تجاه التضخم استقرار توقعات التضخم لعام واحد عند 2.6% دون تغير يذكر عما كانت عليه في تموز/يوليو، بينما انخفضت توقعات التضخم لخمس أعوام إلى 2.5% مقابل 2.6%، وقد جاء ذلك قبل أن نشهد حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي روبرت كابلان الذي أعرب عن توقعاته بتخطي نمو اقتصاد بلاده لحاجز 2% هذا العام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أكثر من ملياري جنيه قيمة السيارات المُفرج عنها بجمارك الإسكندرية في أغسطس‎