أخبار عاجلة
قصة أغنية| "جبار".. اتعملت "تخليص حق" -

سجن «طبيبة الختان» سنة مع إيقاف التنفيذ في السويس

سجن «طبيبة الختان» سنة مع إيقاف التنفيذ في السويس
سجن «طبيبة الختان» سنة مع إيقاف التنفيذ في السويس

قضت محكمة جنايات السويس في ثالث جلسات محاكمة المتهمين بالتسبب في وفاة الطفلة ميار، المعروفة إعلاميًا بضحية الختان بالسويس، بمعاقبتهم بالسجن سنة مع إيقاف تنفيذ الحكم لمدة 3 سنوات لكل من المتهمة الأولى طبيبة النساء «ن د» والمتهم الثاني «س خ» والمتهمة الرابعة انتصار والدة الضحية مع تغريم كل منهم 5000 جنيه، عدا أم الضحية تغريمها ألف جنيه لاتهامهم بالتسبب في جرح أفضى إلى موت.

كما قررت المحكمة معاقبة المتهمة الثالثة «منال ج» الممرضة بالسجن 5 سنوات غيابيا، مع تغريمها 5000 جنيه لتسببها في جرح أفضى إلى الموت.

صدر الحكم برئاسة المستشار عبدالعزيز عبدالرحمن شاهين والمستشار السيد عبدالعزيز محمود رئيسي المحكمة وعضوية المستشارين عماد أبوالحسن عبداللاه وباسم عبدالمنعم دسوقي وسكرتارية جلسات مصطفي عبدالسلام وغريب أحمد.

وقال محمد عبدالحميد، دفاع كل من والدة الضحية والممرضة، إن المحكمة استعملت مع المتهمين الرأفة، وفقا لنص المادة 55 من قانون العقوبات التي أجازت الظروف الاجتماعية الخاصة للمتهمين والمكانة الاجتماعية أو وظيفة مرموقة ومنها ألا يعودوا لهذا الإثم مرة أخرى وقضت بإيقاف العقوبة وإيقاف تنفيذها.

وأضاف أن "المحكمة قضت غيابيًا خمس سنوات على المتهمة الثاثة الممرضة لعدم حضورها ودفاعها عن نفسها وهذا الحكم لا يعتبر إدانة للمتهمة لأن المحكمة لم تتعرض فيه إلى موضوع العوة بخصوص تلك المتهمة وبحثت شكل الحضور فقط وسوف أقوم بالطعن على الحكم للمتهمة انتصار رمضان زكي والدة الفتاة لإثبات براءتها وسوف نقوم بإعادة محاكمة الممرضة منال ج وإعادة إجراءات تلك الدعوى أمام ذات الدائرة".

وكانت الطبيبة «ن. د» أدلت بأقوالها امام هيئة المحكمة في جلستها الثانية وقالت إنها عملية جراحية لإزالة زيادات، ونفت قيامها بإجراء واقعة ختان، مؤكدة أن الفتاتين كان والدتهما أجرت عملية ختان لهما قبل 6 سنوات، وأن الاتهامات التي الحقت بها لا تمت للحقيقة بصلة.

كما نفت والدة الفتاة في الجلسة الأولى إجراء عملية ختان لابنتها وأن العملية التي أجريت لابنتها كانت إزالة زيادات، فيما نفى طبيب التخدير معرفته بعملية الختان مؤكدا على أقوال الأم بإجراء عملية إزالة كيس دهني.

ترجع تفاصيل القضية إلى يونيو الماضي عندما توفيت الفتاه ميار م.م 17 سنة عقب إجراء عملية ختان لها تسببت في وفاتها بعد اكتشاف الدكتور صديقي سيدهم مفتش الصحة بالسويس الوقعة وحرر محضرا بقسم شرطة فيصل لإثبات الواقعة وأمرت نيابة السويس بأشراف المستشار أحمد عز الدين المحامى العام لنيابات السويس، بضبط الام والطبيبة التي أجرت العملية وطبيب التخدير ووجهت النيابة تهمة القتل الخطأ لوالدة الفتاة وتهمة التسبب في حدوث نزيف وجرح أفضى إلى موت للطبيبة «ن. ع» التي أجرت العملية وطبيب التخدير «س. ح» وممرضة بغرفة العمليات بالمستشفي «م. ج» وقررت النيابة إحالة المتهمين لمحكمة الجنايات بتهمة القتل الخطأ وإحداث جرح أفضل إلى موت.

اشترك وتابع أخبار السويس والإسماعيلية وبورسعيد لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غدًا.. الحكم على 9 متهمين بخلية الوراق الإرهابية