أخبار عاجلة
إلغاء طائرة لعدم جدواها وتأخر 4 رحلات -

«الشروق» تنشر تحقيقات النيابة العسكرية فى لجنة «الإخوان» النوعية بحلوان

«الشروق» تنشر تحقيقات النيابة العسكرية فى لجنة «الإخوان» النوعية بحلوان
«الشروق» تنشر تحقيقات النيابة العسكرية فى لجنة «الإخوان» النوعية بحلوان

- أمر بتشكيلها محمد كمال ونفذت عملية قتل شاب بدعوى تعاونه مع الشرطة.. وتفجير ماكينات بنكية ومبنى الحى والمحكمة وإحراق فروع شركات

حصلت «الشروق» على تقرير أدلة الثبوت فى القضية رقم 5 لسنة 2016 عسكرية المتهم فيها محمد كمال عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان ــ متوفى ــ و34 آخرين بتشكيل لجنة عمليات نوعية بمنطقة جنوب القاهرة، والتى نظرتها المحكمة العسكرية، الاثنين.


القضية تعتبر ثانى ظهور لقائد التنظيم السرى للجماعة المتوفى بعد قضية مقتل العقيد وائل طاحون، وأكدت التحقيقات توافر النية لدى كمال لإعادة إحياء تجربة عبدالرحمن السندى صاحب فكرة التنظيم المسلح للإخوان.


قالت تحريات الأمن الوطنى إن جماعة الاخوان أعات إحياء لجنة العمليات النوعية بحلوان بعد القبض على عناصر كتائب حلوان الأولى، على أن تتولى الخلايا النوعية تنفيذ عمليات عدائية ضد الجيش والشرطة، والشخصيات العامة المخالفة لتوجهاتهم التنظيمية، وتخريب الممتلكات العامة والمنشآت الشرطية بهدف منع مؤسسات الدولة من ممارسة عملها وإسقاط النظام القائم بالبلاد.


وذكرت التحريات أن مكتب إرشاد الجماعة أوكل إلى كل من محمد كمال وعلى بطيخ وعبدالفتاح ابراهيم مهمة إعادة تشكيل مكتب الإرشاد، حيث أسند إلى المتهم مصطفى أحمد أمين مسئولية تشكيل لجنة العمليات النوعية، وتولى عبدالرحيم مبروك الصاوى مسئولية الاشراف على تلك اللجنة، وتولى أحمد السيد طه ابراهيم مسئولية الإشراف أيضا، وتولى مصطفى منصور مسئولية الحشد والحراك والفعاليات، وتولى أشرف عبدالهادى مسئولية إمداد الخلية بالأسلحة، وتولى عبدالرحمن أبوسريع مسئولية المجموعة المسلحة والعمل الميدانى بحلوان واختيار عناصرها.


وأضافت التحريات أنه تم تقسيم اللجنة إلى 8 خلايا أصغر تعمل بشكل عنقودى واضطلع عبدالرحمن أبو سريع بمسئولية قيادتها والاتصال باعضائها، وضمت المجموعة الأولى أحمد أمين سليمان والمجموعة الثانية زياد مجدى والمجموعة الثالثة عبدالرحمن ابوطالب وضمت المجموعة الرابعة هيثم خليفة وضمت المجموعة الخامسة عبدالرحمن موسى وضمت المجموعة السادسة تامر سمير والمجموعة السابعة السيد محمد وضمت المجموعة عبدالرحمن البلتاجى.


واضطلعت هذه الخلايا بارتكاب عدة عمليات من بينها زرع عبوة مفرقعة أمام فرع شركة موبينيل بحلوان، حيث قام عناصر الجماعة بتسيير مسيرة إلى الفرع خرج منها ملثمون بحوزتهم أسلحة نارية وبيضاء باقتحام المكان واقتياد العاملين به إلى خارجه ثم قاموا بإلقاء زجاجات مولوتوف بداخله وسرقوا الهواتف المحمولة منه ومبلغا ماليا، وزرع عبوة مفرقعة أمام فرع بنك الاسكندرية بحلوان حيث تم تسيير مسيرة أمام مقر البنك وقاموا بإتلاف وسرقة ثلاث كاميرات مراقبة مثبتة أمام البنك، وزرع عبوة مفرقعة أمام مكتب بريد حلوان، وزرع عبوات مفرقعة أمام مدرسة بيبى جاردن، وفرع شركة اتصالات، وفرع مطعم كنتاكى أسفر عن تلف الواجهة الأمامية للمحل وتلف 8 أجهزة تكييف، وفرع بنك بيريوس، مما تسبب فى احداث تلفيات فى الباب الرئيسى لمدرسة بيبى جاردن وزرع عبوات مفرقعة بمحيط مبنى حى حلوان مرتين؛ الأولى فى 13 أبريل 2015 مما تسبب فى اصابة 3 أفراد شرطة، والثانية فى 26 أبريل 2015 ونتج عنها تفجير بوابة المبنى، وزرع عبوة مفرقعة بجوار محبس الغاز الكائن بمساكن أطلس، وزرع عبوتين مفرقعتين بشارع صفوت بجوار ماكينة الصرف الآلى الخاصة بالبنك الأهلى المصرى، وإضرام النيران بسيارة مينا جمال عيد فى 7 يناير 2015 ونتج عنه تفحمها بالكامل، وإضرام النيران فى محكمة حلوان بتاريخ 22 يناير 2014 ورشقها بالحجارة ثم احراق سيارة شريف مختار رئيس النيابة.


كما اتهمت النيابة هذه اللجنة بخطف أحد مؤيدى 30 يونيو وهو وليد أحمد رشدى بزعم تسببه فى ضبط عدد كبير من افراد جماعة الاخوان، حيث كلف مصطفى أحمد أمين زميله عمر عباس وآخرين باستدراجه لإحدى الشقق السكنية وأجبروه على تسجيل فيديو يعترف فيه بالإبلاغ عن عناصر جماعة الاخوان، وأرسلوا الفيديو إلى عبدالرحيم مبروك الصاوى، ثم اقتادوه إلى منطقة نائية بطريق الأوتوستراد وبعد تقييد يديه وتعصيب عينيه ثم أطلقوا تجاهه وابلا من النيران، وصوروا واقعة القتل وبثوها على شبكة الإنترنت لاثارة الرعب والفزع بين المواطنين، ومنعهم من التعاون مع أجهزة الأمن.


وقال ضابط التحريات إنه تم تسجيل عدة محادثات هاتفية بين أحمد أمين سليمان ويوسف ابراهيم تضمنت حديثا عن تنفيذ عمليات ارهابية والاعداد لتنفيذ عمليات أخرى، كما تمكن الأمن الوطنى من تسجيل مكالمات هاتفية بين أحمد امين ومحمد عبداللطيف عثمان أحد المشاركين فى تنفيذ عمليات عدائية دارت حول توفير مخزن للعبوات المتفجرة، ومحادثات أخرى بين الأول وآخر يدعى ياسر موظف بالسفارة الأمريكية تدور حول نقل بعض العبوات المتفجرة.
وكشفت التحريات أيضا عن اضطلاع المتهمة مايسة السيد بنقل التكليفات من المكنى عبيد أبوعبيدة إلى عبدالسلام ابراهيم لتنفيذ بعض العمليات الارهابية داخل البلاد، وأجرى عبدالرحمن عادل أبوسريع معاينة تصويرية لمكان قتله لوليد أحمد رشدى، وأوضح كيفية قتله وتطابقت مع ما ورد من أقوال المتهمين فى التحقيقات.


كما أقر المتهم عبدالرحمن ابوسريع فى التحقيقات بتأسيس خلية نوعية لجماعة الاخوان المسلمين وإمداده لتلك الخلايا بالأسلحة والمتفجرات اللازمة وأنه شارك فى اعتصام رابعة العدوية وما أعقبه من فعاليات نظمتها جماعة الاخوان المسلمين وانضم لمجموعات التعامل مع قوات الشرطة وبمشاركة مجموعة من المتهمين، وفى غضون شهر يناير كلفه المتهم عبدالرحيم مبروك الصاوى بتشكيل مجموعات خلايا نوعية هدفها اغتيال رجال الشرطة ومرشديها وتولى عبدالرحيم الصاوى توفير الدعم المالى والسيارات لتحركات عناصر الخلايا، واعترف بتفجير ماكينة الصراف الآلى التابعة للبنك الأهلى بهدف منع الموظفين من الحصول على رواتبهم عن طريق الماكينة واثارة سخطهم ضد النظام.


كما اعترف بإضرام النيران فى سيارة جمال جبر رجل الأعمال واستهداف غرفة غاز بوادى حوف، كما استهدفوا غرفة غاز بجوار شركة الأسمنت التابعة للقوات المسلحة واعترف المتهم عمر عباس أحمد بمشاركته فى فعاليات جماعة الاخوان والتى اعقبت اعتصام رابعة العدوية وتعرف خلال هذه الفعاليات على عبدالرحمن عادل ابوسريع وعبدالرحيم الصاوى واعترف بمشاركته فى إضرام النيران بوحدة مرور حلوان واعترف بمشاركته فى قتل وليد أحمد رشدى حيث استدرجه أحد المتهمين إلى مدرسة عرب ابوغنيم ثم اقتادوه تحت تهديد السلاح إلى شقة نائية بنفس المكان واعترف عمرو شريف باستدراج المتهم بحكم علاقة الصداقة التى تربطه به كما اعترف انه هو من أبلغ عناصر جماعة الاخوان عن المتهم وانه يرشد الشرطة عن المشاركين فى المظاهرات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إحباط محاولة تهريب 25 مليون قرص مخدر
التالى طعن سائق وإصابة مهندسة فى حملة لإزالة التعديات على النيل