أخبار عاجلة
بعثة الزمالك تعود اليوم من تونس -
مطران سمالوط يشارك احتفالات دير جبل الطير.. صور -

«متهم الشيكولاتة».. انفصل عن زوجته بسبب الإدمان ولا ينفق على أولاده

«متهم الشيكولاتة».. انفصل عن زوجته بسبب الإدمان ولا ينفق على أولاده
«متهم الشيكولاتة».. انفصل عن زوجته بسبب الإدمان ولا ينفق على أولاده

فى حارة تغيان بجزيرة الدهب، الواقعة بين محافظتى القاهرة والجيزة، يعيش حسام الدين مسعد، المتهم بسرقة «شيكولاتة» من أحد فروع سلسلة «بيم» بالجيزة، والذى تبدأ محاكمته، فى 20 مارس الجارى، أمام محكمة جنح الجيزة.

حسام الذى حصل على تعاطف واسع من المواطنين، بدا شخصا آخر حين سألت «المصرى اليوم» عنه مالك العقار الذى يسكن فيه، حيث قال الأخير إنه حرر محضراً، الأسبوع الماضى، ضد حسام، لأنه يجلب شبابا إلى شقته لتعاطى المخدرات، كما أنه دائم التعدى على والدته بالسب والضرب، ما اضطرها للإقامة لدى ابنتها فى منطقة فيصل.

شباب المنطقة، ومن بينهم سيد محمود، مالك محل لبيع علف، أكد أن «حسام» مدمن للمخدرات ويقوم ببيعها، وأن الشرطة تلقى القبض عليه من حين لآخر، فيما قالت «حنان.أ»، ربة منزل، جارة المتهم، إن «حسام» مهتم بأناقته و«كائن ليلى» يبيع المخدرات للشباب.

«حسام» كان متزوجاً منذ نحو 9 سنوات، من شابة تدعى «هند. أ»، وأنجب منها 4 طفلات، أكبرهن عمرها 8 سنوات، لكنهما، حسب عمرو مهنى، ابن عم هند، انفصلا منذ 4 سنوات، إثر خلافات بسبب إدمان حسام للمخدرات وكونه عاطلاً عن العمل، ولأنه كان يسرق أموال زوجته، مشيراً إلى أن المتهم لا ينفق على أولاده وأنه عمل منذ سنوات جرسونًا فى نادى الزمالك، وتم طرده، لأن إدارة النادى اكتشفت تعاطيه المخدرات.

ولدى وصول «حسام» إلى منزله، سألته «المصرى اليوم» عن تفاصيل واقعة سرقة الشيكولاتة، فقال: «لم أسرق حاجة من المحل.. والناس دول كدابين»، فأشار إلينا الجيران إلى أنه غير واع.

ومن جانبهم، استنكر العاملون بفرع «بيم» بشارع يافع بن يزيد بمنطقة الجيزة، التعاطف مع «حسام»، وقال أحمد محمد محمود، مدير الفرع، لـ«المصرى اليوم»: «حاولنا فى البداية حل الموضوع وديا، وطلبنا منه الاتصال بأحد من أهله، لأنه قال إنه سبق أن دخل المحل 4 مرات، فطلبنا منه أن يحدد ما سرقه وأن تدفع أسرته ثمنه، لكنه رفض ولم يكن فى جيبه سوى 75 قرشَاً، وصورة بطاقة شخصية قديمة وممزقة، فسلمناه للشرطة.

وأوضح «أحمد»: «الشيكولاتة كانت من أنواع غالية، الواحدة بـ9 جنيهات، وسرق كمية بـ250 أو350 جنيها، وظل يبكى ويقول إنها لأولاده، وإنهم يتمنون أكلها، وأنه أب لأربع بنات، لكن كلامه لم يكن مقنعًا، فمن يسرق لإطعام أولاده يسرق جبنة، أو تونة أو دجاجا، مش شيكولاتة». وأضاف مدير الفرع: «شكله واحد محترم، دخل المحل وكان يتلفت حوله وانصرف دون أن يشترى شيئا، فارتبنا فيه، ونشرنا صورته على جروب (واتس آب)، خاص بالعمل، فاتضح أنه سبق أن تم ضبطه يسرق شيكولاتة فى فرع آخر، ولم يتم تحرير محضر ضده وقتئذ، ولذلك ألقينا القبض عليه هذه المرة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سقوط سائقين بحوزتهما 60 كيلو بانجو فى سيارة بطريق الأقصر أسوان الصحراوى