أخبار عاجلة
الخـراشي: ماجـد وبـاخشوين وراء إقالـة بـاوزا -
ليستر سيتي يتأهب لاغتنام نقاط ويست هام -
نائب رئيس الوزراء الكويتي يصل الرياض -
وثيقة لسياسة المملكة الخارجية.. تحت قبة الشورى -
علا غانم مع زوجها لأول مرة! – بالصور -
أحمد سعد انزعج من جمهوره -

هنا «الواحات».. معارك لا تنتهى بين قوات الأمن والإرهابيين

هنا «الواحات».. معارك لا تنتهى بين قوات الأمن والإرهابيين
هنا «الواحات».. معارك لا تنتهى بين قوات الأمن والإرهابيين

تشهد صحراء الواحات البحرية، التابعة لمحافظة الجيزة، مواجهات بين قوات الأمن، ومسلحين، من حين لآخر، فيما لم تتوقف عمليات استهداف تلك العناصر الإرهابية من قبل رجال الشرطة والقوات المسلحة، والتى يقع فيها شهداء من رجال الأمن، لعل آخرها حادثة أمس الأول، حيث المعركة الدامية بين قوات الأمن والعناصر الإرهابية، بالكيلو ١٣٥ على طريق الواحات، والتى أسفرت عن استشهاد وإصابة عدد من رجال الشرطة، ومقتل مجموعة من العناصر الإرهابية، وطاردت المدرعات مدعومة بالطائرات العناصر الفارة من المعركة.

ولم تكن تلك الحادثة هى الأولى بمنطقة الواحات، فقد وقعت العديد من الحوادث المماثلة من بينها استشهاد ٣ ضباط ومجند بالقوات المسلحة، فى 30 مايو الماضى، إثر انفجار حزام ناسف خلال تعامل القوات مع بعض مضبوطات بؤرة إرهابية بمنطقة صحراوية فى شمال البويطى بالواحات البحرية، حيث استهدفت القوات مجموعة من العناصر الإرهابية فى منطقة الواحات بعد رصدها بناء على معلومات مؤكدة وصلت للقوات المسلحة، وقامت عناصر من القوات الجوية باستطلاع المنطقة، وتم اكتشاف المجموعة وتدمير عربتى دفع رباعى كان على متنهما العناصر الإرهابية المرصودة، وذلك فى منطقة شمال شرق البويطى بالواحات البحرية، وأثناء تطهير القوات البرية للمنطقة وتمشيطها والتعامل مع بعض المضبوطات، انفجر أحد الأحزمة الناسفة الخاصة بالعناصر الإرهابية، ما أسفر عن استشهاد ٣ ضباط ومجند.

وفى 25 يونيو الماضى قتل الإرهابى محمد عبدالمنعم زكى أبوطبيخ، الملقب بـ«وزير مالية حسم» خلال مطاردة قوات الأمن لسيارتين يستقلهما بعض العناصر، على طريق الواحات بأكتوبر، فيما تمكنت سيارة ثانية من الهروب، يستقلها آخرون كانوا بصحبة القتيل، قبل إطلاق النار من الشرطة، وعثرت قوات الأمن على بندقية آلية وكمية من الذخيرة وفوارغ طلقات والرقم القومى الخاص بالمتوفى.

ولقى 3 مهندسين مصرعهم، فى 7 يوليو الماضى، بمنطقة الواحات البحرية، بعد استهداف سيارتهم بصاروخ أطلقته طائرة أمنية بطريق الخطأ بعد الاشتباه بالسيارة، وكان الضحايا الذين يعملون فى مناجم الواحات البحرية، يستقلون سيارة دفع رباعى.

وفى 14 سبتمبر 2015 لقى 12 شخصًا مصرعهم، وأصيب 10 آخرون بينهم سياح مكسيكيون، فى منطقة الواحات، عن طريق الخطأ، أثناء ملاحقة قوات مشتركة من الشرطة والقوات المسلحة، بعض العناصر الإرهابية فى منطقة الواحات بالصحراء الغربية، وتم التعامل بطريق الخطأ مع 4 سيارات دفع رباعى، تبين أنها خاصة بفوج سياحى مكسيكى الجنسية، تواجد بذات المنطقة المحظور التواجد فيها.

وفى 8 أغسطس 2015 أعلن تنظيم ولاية سيناء المنتمى لـ«داعش»، اختطاف المهندس الكرواتى «توماسلاف سلوبك»، فى طريق الواحات بـ 6 أكتوبر، وهدد بذبحه فى حال امتناع الحكومة المصرية عن الإفراج عن العناصر النسائية التابعة لجماعات مدرجة على قوائم المنظمات الإرهابية، والذين تم إلقاء القبض عليهم بتهم الاشتراك فى أعمال عنف وتخريب، وقد أعلن التنظيم بعد أسبوعين من واقعة الاختطاف مسؤوليته عن ذبح المواطن الكرواتى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى القبض على مالك شركة استولى على أموال 4 أشخاص لتوظيفها