أخبار عاجلة
إصابة رئيس جهاز العاشر من رمضان في حادث مروري -

بالفيديو والصور.. "الوفد" داخل منزل ضحية "سلخانة قسم الهرم"

التقت "الوفد" بأسرة "محمود.س" الذي لفظ أنفاسه الأخيرة، داخل قسم شرطة الهرم، إثر تعرضه للتعذيب، على خلفية التحقيق معه في قضية قتل جدته المسنة وسرقة مصوغاتها الذهبية.

 

كانت نيابة جنوب الجيزة، برئاسة حسام نصار، أمرت بحبس 3 ظباط بقسم الهرم، لتورطهم في قتل "محمود.س" 22 عامًا، واحتجازه دون وجه حق.

 

وأكد حسن سيد، والد المجنى عليه، أن نجله "محمود" تم القبض عليه يوم 13 فبراير الماضي، بتهمة قتل جدته المسنة وسرقة مصوغاتها الذهبية، وتم احتجازه داخل القسم ومنع أسرته من زيارته لمدة 22 يومًا، تعرض خلالها للتعذيب والضرب المبرح والصعق بالكهرباء فى أماكن حساسه من جسده، لإجباره على الاعتراف بقتل جدته وسرقتها.

 

وأوضح والد القتيل، أن نجله اعترف كذبًا أمام رجال المباحث أنه قتل جدته من شدة التعذيب والضرب الذى تعرض له داخل "سلخانة قسم الهرم" على حد وصفه، وأنه قال لضباط القسم إنه قام ببيع الذهب الذي سرقه من جدته عقب قتلها لأحد محلات الذهب بالمنطقة، للراحة من التعذيب المستمر الذي يتعرض له، إلا أن صاحب المحل أكد أنه لم يشاهد "محمود" منذ فترة كبيرة ونفى شراءه أى مصوغات منه، فقام رجال المباحث بتفريغ كاميرات المراقبه، التي أثبتت كذب نجله، مما أثار حفيظة الضباط الذين اصطحبوه إلى القسم مرة أخرى وتعدوا عليه بالضرب المبرح.

 

وأضاف الوالد، أنه عقب القبض على رئيس مباحث الهرم و2 من معاونيه، تلقى عدة اتصالات من أسرهم لمطالبته بالتنازل عن محضر التعذيب الذي حرره ضد الضباط والذى اتهمهم فيه بتعذيب وقتل نجله، قائلًا :" عرضوا عليا نصف مليون جنيه للتنازل، إلا أننى رفضت، فأنا لا أريد سوى القصاص لنجلي الذى تم القبض عليه دون وجه حق وتعرض للتعذيب ظلمًا".

 

وفجر والد القتيل مفاجأة، قائلًا :"والدتي كانت على علاقة بزوجة أحد الجيران، الذي قام بسرقة مصوغات ذهبية من شقة صاحب العقار المجاور لمنزلنا، وتم حل الأمر وديًا، بعد تدخل والدتي وعدد من الجيران، واسترجاع جزء من الذهب المسروق، ومع ذلك لم يحقق ضباط المباحث مع هذا الشخص".

 

وسرد "محمد" 18 عامًا شقيق المجني عليه تفاصيل احتجازه ولحظات تعذيبه وشقيقه، قائلًا :"ضباط قسم الهرم قاموا بتقييد شقيقي بالحبال وعلقوه من قدميه بسقف الغرفة وتعدوا عليه بالضرب المبرح بواسطة عصا خشبية، حتى أنني سمعته يردد "يارب أموت" حتى فارق الحياة.

 

وأضاف "محمد" أنه قبل علمه بوفاة شقيقه اصطحبه ضباط المباحث إلى قسم شرطة الطالبية بعدما أخبروه أنه تم القبض على 3 يشتبه بتورطهم فى قتل جدته، وعندما وصل إلى القسم لم يشاهد أحدًا، وتم الإفراج عنه بشكل مفاجيء، وأنه خلال ذلك الوقت تم نقل جثة شقيقه إلى مشرحة زينهم.

 

بعينين تملؤهما دموع الألم والحسرة، قالت "منى محمد" والدة المجنى عليه والتى تعمل مدرسة لغة عربية، إنه تم احتجازها داخل قسم شرطة الهرم في المرة الأولى لمدة 7 أيام، قبل أن يتم إطلاق سراحها، لتتوجه مباشرة إلى النيابة الإدارية وتتقدم ببلاغ ضد ضباط مباحث الهرم لاحتجازها ونجلها دون وجه حق وتعرضهما للتعذيب.

 

وأضافت الأم :"تم احتجازي مرة ثانية في قسم الهرم بعد عودتي من النيابة الإدارية، وتعرضت للتعذيب والصعق بالكهرباء والسب بأبشع الألفاظ والتهديد بأفعال مشينة على يد أمناء الشرطة داخل القسم، وذلك عقابًا على الشكاوي التي حررتها"، مشددة على أن نجلها أخبرها بتعرضه للتعذيب والصعق بالكهرباء بأماكن حساسة في جسده يوميًا، لافتة إلى أن التحقيق مع أفراد أسرتها تم في منزل أحد الجيران المقربين من رجال المباحث والعديد منهم لم يخضع للتحقيق في قسم الشرطة.

 

وكشفت "فاتن" عمة القتيل عن مفاجأة جديدة، بتعرضها لسرقة هاتف محمول من شقتها في منزل والدتها منذ أكثر من 3 شهور ولم تحرر محضر بالواقعة، وأنها فوجئت خلال التحقيقات بالقبض على المتهم والعثور على هاتفها المحمول المسروق، وتم احتجاز المتهم ثم أفرج عنه دون التحقيق معه في قضية قتل والدتها العجوز.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إصابة 4 طلاب في حادث سير بطريق “السويس- الاسماعيلية”
التالى إخلاء سبيل شقيق الشاطر في قضية "تمويل الإخوان"