أخبار عاجلة
أهداف (بايرن ميونيخ 3 - ماينز 1) -
بولت أفضل رياضي للمرة السادسة في تاريخه -
أهداف الشوط الأول (نابولي 2 - إنتر ميلان 0) -
ملخص تألق كهربا وهدفيه أمام الاتفاق -
​إحباط تهريب أكثر من 83 ألف حبة محظورة -
سكان جدة يستيقظون على صوت المطر -
صعود الكبار للدور التمهيدي الخامس لكأس مصر -
سيدات مصر فى نهائى بطولة العالم للأسكواش -
تعديلات في قائمة الزمالك لمواجهة الداخلية -

النيابة تواصل التحقيق في مقتل الرئيس التنفيذي لبنك أبو ظبي بأكتوبر

النيابة تواصل التحقيق في مقتل الرئيس التنفيذي لبنك أبو ظبي بأكتوبر
النيابة تواصل التحقيق في مقتل الرئيس التنفيذي لبنك أبو ظبي بأكتوبر
تواصل النيابة العامة تحقيقاتها في مقتل نيفين لطفى الرئيس التنفيذي لبنك أبو ظبى الاسلامى، داخل فيلتها بكاومبوند سيتي فيو علي طريق الإسكندرية الصحراوي.

واستمعت النيابة لأقوال سائق المجني عليها حول الحادث، والذي قال أنه تلقى اتصالا هاتفيا من الأمن الإداري  الخاص بالكمباوند، وأخبروه أنهم شاهدوا سيارة المجني عليها خرجت ويستقلها شخص غريب، فرد عليهم بأنه الوحيد الذى يملك مفتاح السيارة بجانب صاحبتها، وحاول الاتصال بالمجني عليها عدة مرات لكنها لم تجيب على الهاتف.

فيما قال الجناينى أمام النيابة انه لم يشهد أيا من تفاصيل الحادث وأنه فوجئ بالأمن يخبره أن نيفين لطفى تم العثور عليها فى مقتولة ومصابة بعدة طعنات، أثناء توجه لعمله صباح يوم الحادث.

كان رجال الأمن العام، تمكنوا من ضبط عبد العاطي صابر مواليد 1967 يقيم بمنطقة روض الفرج و سبق أن عمل موظف أمن بالكمبوند لمدة عام ونصف وتركه من عدة أشهر، وبحوزته "اي باد" وهاتف محمول خاص بالمجني عليها.

وتبين بالتحريات أنه سبق اتهامه في 10 قضايا سلاح ومخدرات ومشاجرة وأنه كان يعلم بأن المجني عليها تقيم بمفردها، وتسلل إلي الفيلا من السور الخلفي نظراً لأنه أقل ارتفاعا من الأمامي ولخبرته بالعمل بالكمبوند تمكن من تعطيل كاميرات المراقبة، حتي لا يتم رصده وعندما فوجئ بالمجني عليها مستيقظة قتلها واستولي علي هاتفها المحمول وجهاز أي باد ومفاتيح السيارة وأخذها وهرب، إلا أنه اصطدم بها نظرًا لارتباكه وعثر بحوزته علي المسروقات بالإضافة إلي مبلغ مالي عبارة عن 5 آلاف درهم إماراتي وجاكت جلد ملطخًا بالدماء من آثار الحادث.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حبس رئيس مجلس مدينة المنيا سنة وعزله من منصبه