أخبار عاجلة
«البلتاجي»: معاقبة إبراهيم نورالدين يضر بسمعة مصر -
أصالة عن "أنا بحن" للرباعى : شكرا على دقائق السعادة -
محمود فارس ينضم لـ"الخلية".. ويقف أمام "أحمد عز" -

دموع لا تجف.. والدة ضحية قسم الجيزة تروى معاناتها بعد 4 سنوات من فراق نجلها


كتب أحمد الجعفرى
  • محامى أسرة "سعد" تقرير الطب الشرعى وأقوال الشهود أدانوا قيادات القسم
  • زوج شقيقة الضحية توجه لزيارة سعد بالقسم ففوجئ بأنه توفى متاثراً باصابته
  • محكمة الجنايات تؤجل محاكمة 6 شرطيين متهمين فى القضية لـ 14 يناير

على مدار 4 سنوات لم أذق طعم النوم، كانت صورته تطارد مخيلتى وابتسامته تثير ذهنى فتعصف بى الأحزان، لم أنس رفقته بى ورحمته بوالده، كان هو انيس وحدتى وأمين سر سعادتى، إلا أنه اختفى ولم يترك لى سوى صورة وذكرى، صورة تداعب ذهنى كلما مررت عليها فتُقلب على المواجع وذكرى كل ليلة كان يكبُر فيها أمام عينى حتى فارق الحياة.

والد ووالدة المجنى عليه (1)
والد ووالدة المجنى عليه 
والدة الضحية ترصد معانتها بعد فراق نجلها الوحيد

تلك كانت كلمات سهام عبد الحميد حمزة 57 عاماً موظفة بالتربية والتعليم فى حوار أجرته معها "اليوم السابع"، داخل محكمة جنايات الجيزة، أثناء نظر جلسات محاكمة 6 شرطيين من بينهم نائب مأمور قسم الجيزة سابقاً والمتهمين بتعذيب نجلها سعد سعيد حتى الموت، عقب احتجازه بقسم شرطة الجيزة فى يناير 2012 لاتهامه بالتشاجر والبلطجة وهى التهمة التى نفتها والدته عنه.

المجنى عليه (1)
المجنى عليه 
والدة سعد:"ابنى اتهم ظلم فى قضية تشاجر ولم يعد لى إلا جثة هامدة"

تعود "سهام" بذكرياتها للخلف 4 سنوات، لتروى تفاصيل القبض على نجلها واحتجازه بقسم شرطة الجيزة، يوم الواقعة نشبت مشاجرة عنيفة بين عدد من الأهالى وسكان شارع عمرو بن العاص بمنطقة المنيب بجنوب الجيزة، بسبب خلافات الجيرة، استخدم خلالها المتشاجرون الاسلحة النارية والبيضاء، واعتلى بعضهم أسطح المنازل والقوا بالحجارة على بعضهم البعض، وفى تلك الأثناء كان نجلى "سعد" والذى يعمل محاسباً عائداً من عمله، صعد إلى المنزل وهدأت الأمور نسبياً.

المجنى عليه (2)
المجنى عليه 

وتابعت الآم، تجددت الاشتباكات فخرج سعد من المنزل لاستطلاع الامر خاصة بعدما سمع أصوات عدد من المتشاجرين وهم يعتلون أسطح عقار المنزل الذى نقطن فيه، وفى تلك الاثناء اقتحمت قوات الأمن العقار للقبض على المتهمين بالتشاجر، والقت القبض خطأ على "سعد"، فخرج والده لنجدته الا انه فوجئ بقوات الأمن تعتدى عليه بالضرب بكل وحشية واصطحبوه معهما الى مديرية الأمن وكان ذلك يوم الأربعاء فى الساعة الـ9.30 مساءً، وانقطعت عنه المعلومات حتى يوم الجمعة فى الساعة الـ7 صباحاً حينما علمنا بأنه توفى داخل القسم.

المجنى عليه (2)
المجنى عليه 

 

محامى المدعى:النيابة قررت إيداع "سعد" بالمستشفى ومسئولى القسم لم ينفذوا القرار

ويقول أحمد شوقى زوج شقيقة المجنى عليه ومحامي الأسرة، أنه حضر مع سعد التحقيق فى سريا النيابة، وأثبت بمحضر التحقيق تعرضه للضرب والتعذيب داخل قسم الشرطة، وقررت النيابة حينها عرضه على الطب الشرعى لتوقيع الكشف عليه، وايداعه المستشفى العام لحين تماثله للشفاء، الا ان مسئولى قسم شرطة الجيزة لم ينفذوا قرار النيابة بإيداعه المستشفى العام ونقلته الى قسم الشرطة حتى توفى صباح يوم الجمعة.

المجنى عليه (3)
المجنى عليه
زوج شقيقة الضحية توجه لزيارة سعد بالقسم ففوجئ بأنه توفى متاثراً باصابته

وتابع شوقى، أنه توجه صباح يوم الجمعة_يوم الواقعة_ لزيارة سعد للاطمئنان على حالته الصحية، إلا أنه فوجئ بحالة طوارئ فى الحجز، ظن فى بداية الأمر أن ما يحدث إجراء روتينى، فسأل أحد ضباط الشرطة عن "سعد" فأجابه بارتباك بأنه بخير ولكنه شعر بغير ذلك، خاصة حينما رأى سيارة إسعاف متوقفه أمام قسم الشرطة، دفعه ذلك لاستبيان الأمر وتعنيف أفراد الشرطة حتى علم بعدها أن سعد قد فارق الحياة وانهم تخازلوا عن نقله للمستشفى.

 

محامى أسرة "سعد" تقرير الطب الشرعى وأقوال الشهود أدانوا قيادات القسم

وأكد "شوقى"، انهم على مدار الثلاث سنوات الماضية، لم يتوانوا عن المطالبة بحق سعد، وظلت القضية متداولة فى ساحات القضاء، حتى جاءت التقارير الطبية لتثبت ادانة المتهمين فى قضية تعذيب "سعد" حتى وفاته، فضلاً عن شهادة عدد من زملاء سعد المحتجزين بقسم الشرطة، لتدعم موقفنا القانونى، واحيل فى تلك القضية عدد من قيادات قسم شرطة الجيزة آنذاك الى المحاكمة التأديبية نظراً لمخالفتهم أمر النيابة العامة بعرض "سعد" على المستشفى لتلقى العلاج.

والد الضحية يطالب بالقصاص العادل من قتلة نجله الوحيد

ويتحدث سعيد سعد 60 عاماً والد "سعد" والذى يعمل مدير مالى بشركة المقاولون العرب، قائلاً:فارقنى نجلى الوحيد منذ أربع سنوات بعدما تم تعينه محاسباً فى أحدى الشركات، وكان يعد نفسه للزواج خلال أسبوع بعدما انتهى من تجهيز شقة الزوجية بمنزل العائلة ببركة السبع بمحافظة المنوفية، وأنا الان أبحث عن حقه ولن اتاونى عن البحث عنه ما دمت حياً، ونحن لا نطلب سوى العدالة والقصاص.

والد ووالدة المجنى عليه (2)
والد ووالدة المجنى عليه
محكمة الجنايات تؤجل محاكمة 6 شرطيين متهمين فى القضية لـ 14 يناير

من جانبها أجلت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار علاء الدين شوقى جلسات محاكمة كلا من "هشام.ع" نقيب شرطة ومعاون مباحث قسم الجيزة سابق، و"ياسر.ف" ٤٣ سنة مقدم شرطة ونائب مأمور قسم الجيزة سابقاً، و"وائل.ع" ٣٧ سنة أمين شرطة، و"أيمن.أ" ٢٩ سنة أمين شرطة ،و"هاني.ف" ٣٠ سنة أمين شرطة ،و"أشرف.ع" ٣٧ شرطي، والمتهمين بتعذيب سعد سعيد حتي الوفاة لجلسة 14 يناير المقبل للاطلاع.

وكانت النيابة وجهت للمتهمين اتهامات بالقبض علي الشاب سعد سعيد محاسب بدون وجه حق ومارسوا التعذيب عليه داخل قسم شرطة الجيزة حتي الوفاة وذلك في عام ٢٠١٢ واستمرت التحقيقات علي مدار 4 سنوات إلى أن أحيل المتهمين لمحكمة الجنايات بنصوص المواد ١٨٢ من قانون العقوبات .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حبس رئيس مجلس مدينة المنيا سنة وعزله من منصبه