أخبار عاجلة
محمد صلاح: "لم أتوقع نجاحي في إيطاليا" -
نسرين إمام تعتذر لـ"عمرو يوسف وكندة" -

مرسيدس: ١٠ سيارات كهربائية جديدة قبل ٢٠٢٥

مرسيدس: ١٠ سيارات كهربائية جديدة قبل ٢٠٢٥
مرسيدس: ١٠ سيارات كهربائية جديدة قبل ٢٠٢٥

يبدو وأن عالم صناعة السيارات أصابه جنون السيارات الكهربائية، فيوما تلو الآخر تنضم علامة تجارية لقائمة صانعى السيارات الكهربائية التى لأعوام اقتصرت على صانعين أو ثلاثة وتعرضوا للانهيار المحتمل فى أية لحظة طوال أعوام. ولكن اليوم مع التوجه العالمى نحو صناعة وإنتاج السيارات الكهربائية بشكل تسويقى تنضم كبرى أسماء صناعة السيارات الأوروبية وتحديدا الألمانية للعبة، البعض منها انضم بمحض إرادته والآخر تم دفعه إلى داخل الساحة بعد تراجع فكرة سيارات الديزل النظيفة.

الأسبوع الماضى أصدر رئيس الأبحاث والتطوير لدى مجموعة صناعة السيارات الفاخرة دايملر بيانا لواحدة من الصحف الألمانية اليومية أكد فيه أن المجموعة بأكملها تخطط لاستثمار ما قيمته 10 مليارات يورو فى تطوير السيارات الكهربائية. الشركات الألمانية تستثمر بكثافة فى السيارات الكهربائية التى كانت منبوذة لتكلفتها العالية ومحدودية نطاق التشغيل ولكنهم يستفيدون الآن من التطورات الحديثة فى تكنولوجيا البطاريات وردود أفعال المستهلكين العنيفة إزاء انبعاثات الديزل.

التقدم التكنولوجى مَكّن السيارات الكهربائية من رفع مداها، أى المسافة التى تقطعها السيارة قبل الحاجة لإعادة شحن البطاريات، بنسبة تصل إلى 50% مما يُحفِّز الآن استثمارات كبيرة من شركات صناعة السيارات مثل فولكس ڤاجن ودايملر، علاوة على تحفيز الموردين لقطع الغيار والمكونات والأنظمة التكنولوجية أمثال بوش وكونتينينتال. وقال توماس ويبر فى حديثه للصحيفة: «بحلول 2025، نريد أن نكون قد انتهينا من تطوير عشر سيارات كهربائية»، مضيفا أن ثلاثة من النماذج ستكون تحت مظلة علامة «سمارت» التجارية وأنه بفضل بطاريات أكبر؛ ستكون قادرة على زيادة مداها إلى 700 كيلومتر. فى سبتمبر، كانت قد بدأت دايملر فى التخطيط لطرح ما لا يقل عن ستة نماذج لسيارات كهربائية كجزء من مساعيها للتنافس مع تيسلا وفولكس ڤاجن وأودى. مرسيدس كشفت عن سيارة دفع رباعى كهربائية 100% فى معرض باريس فى سبتمبر أى فى نفس الوقت مما يرجح أن خطط الشركة كانت موجودة بالفعل ولكنها كانت تعمل عليها فى صمت. طبقا لبيانات دايملر فمن المقرر إنتاج نسخة من سيارات الدفع الرباعى ذاتها لتصل الى الأسواق فى عام 2019. فى حادث منفصل يوم الجمعة الماضى، أعلنت مرسيدس بنز أنها سوف تستمر فى بيع السيارات التى تعمل بالديزل فى الولايات المتحدة، على النقيض من منافستها الألمانية فولكس ڤاجن. وقال متحدث باسم الشركة: «لا يوجد حاليا أى قرار ولا توجد اعتبارات لسحب السيارات التى تعمل بوقود الديزل من الولايات المتحدة» نافيا تقريرا من إحدى الصحف الألمانية الذى قال إن شركة صناعة السيارات تدرس وقف مبيعاتها من هذه السيارات فى الولايات المتحدة العام المقبل. وأضاف أن هذا القطاع من السيارات مَثّل أقل من 1% من مبيعات مرسيدس فى الولايات المتحدة هذا العام منحدرا من 5 % كانت تحققها تلك السيارات منذ عدة سنوات. فى الوقت الحالي، تجرى دايملر تحقيقا داخليا فى بيانات معدلات انبعاثات سياراتها التى تعمل بوقود الديزل فى الولايات المتحدة بناء على طلب من وزارة العدل، بعد أن قالت وكالة حماية البيئة بالولايات المتحدة أنها ستعيد النظر فى جميع المركبات التى تعمل بالديزل الخفيف خوفا من تكرار التلاعب بها مثلما كان يحدث فى سيارات فولكس ڤاجن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالفيديو.. "علقة" ساخنة من سائق شاحنة لـ"لص الموبايلات"